من هو اقدم سجين في المملكة العربية السعودية

من هو اقدم سجين في المملكة العربية السعودية، حيث من الأمور التي لا يمكن تجاهلها ، وعقوبة القاتل من الحدود التي تريد المملكة فرضها ، حيث تثني كل من يتوسل معه لارتكاب هذه الجريمة. تحاول المملكة فرض الانتقام ، لكن القاضي دائمًا يعطي لجان الإصلاح في المملكة الفرصة لمحاولة إقناع شيوخ وعائلات القبائل ، عائلة المتوفى ، بالعفو أو قبول الدية لإنقاذ روح أخرى.

قصة السجين الأكبر في المملكة

أقدم محكوم على خانك هاشتاق بن بوما ، توسط مع أسرة شخص قُتل في جريمة ارتكبها قبل ثلاثين عاما ، وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لتحرير أكبر سجين في المملكة من العقاب ، ومع انتشار الهاشتاج فإنه يتضامن مع ابن قادم. حدث. وفي منزل الفقيد ، طلب منهم العفو للقاتل بعد أن قضى بضع ساعات بينه وبين إعدامه ، ألقى بعض زعماء القبائل الأصفاد على الأرض ووضعوا رؤوسهم عليه ، في إشارة إلى عفو أهل الفقيد.

اقدم سجين في المملكة العربية السعودية

يعتبر السجين هادي بن سعود بن كدمة الشريف الحبابي أكبر سجين في المملكة العربية السعودية بعد جريمة قتل ارتكبها قبل ما يقرب من ثلاثين عامًا ، والسجن مكان يشرح فيه تفاصيل جريمته الطويلة ويطلب من الإصلاحيين مساعدته. نشر فيديو من الخلف. ذهب إلى أهل الفقيد وطلب منهم المغفرة ، فقال في رسالته: أعرفك أيضًا ، فأنا أخوك السجين: هادي بن سعود بن قدمة الشريف الحبابي. في 9/9/1413 م حدث خلاف بين أحد أبناء عمومتي وحتى من أحبهم إلى قلبي ، لكن الشيطان احتل المركز الثالث ، ولم يسيطر هذا الخلاف على نفسي عندما سقط ابن عمي وحبي وسقطا في نفس الوقت ، وكان لي الكثير من تبادل السكاكين معه حتى ذهبت إلى أقرب عيادة. يؤدى. كان في مركز الفايض بظهران الجنوب وظننت أنه مازال حيا لكن مصيره كان من قبل يا إخواني: لو علمت أنه مات منذ ذلك الحين لكان انتحر بعد ذلك ، لكن لما كان في سجون منطقة عسير شعرت أنه لا يزال على قيد الحياة ومن ذلك التاريخ ، ولكن في هذه الايام تنفّذ بسم الله انصحكم ان لا تبذلوا جهدا معي للتوسط في اهل الفقيد واستغفارهم اذا تناشدني احدكم والله يبذل قصارى جهدي والله لا يحرمكم من الجزاء. ويا جلالة أمير منطقة عسير ، أخاطب أصحاب الفضيلة والعلماء ، ولا سيما شيوخ قبيلة قحطان وشيوخ العشائر بشكل عام. ستتوقف يا قحطان ، ستتوقف يا قحطان ، إذا كان هناك عفو ، فهذا هو أملي الكبير وأنا ممتن لك وممتن لك لكونك بجانبي ، وإلا أطلب منك أن تسامحني ولا تعفو عن أي شخص يعرفني وأولادي. هذه هي رسالة عون الله. أنا أعلم أن هذه رسالة وداع وأنصحك بالقبض على نفسك واللجوء من الشيطان ، والله لن يقبل العالم بأي شيء ، فهو أفضل من الحرية والستر ، وأنصحك أن تغض الطرف عن أحدكم ، وتحتمل الأمور ، وتتعامل مع الأب إذا تأثر. أقسم بالله لمدة خمسة عشر عاماً تمنيت أن أكون ضحية بدلاً من أن أكون فاعلاً ، ولم أعرف مصير إخوتي ، وأعلم أن معظم مشايخ أهل الخير والقبائل لا يرون هذه القضية ، ولكني أؤمن أن من يرونها لن ينسوني ، والله لن أنسى الوقوف بجانبي. انا اخوكم في الاسلام وحب الوطن قبل ان اكون ابنا لقبيلتكم وانا من ابناء هذه القبيلة النبيلة الله يحفظكم فدعوني امدوه واوفقوه والله يعهد لكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق