روسيا: سننظر في الرد عسكرياً على نشر واشنطن صواريخ في ألمانيا

منذ 14 أيام
روسيا: سننظر في الرد عسكرياً على نشر واشنطن صواريخ في ألمانيا

وبحسب وكالة تاس للأنباء، قالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الخميس، إن خطط البنتاغون لنشر صواريخ بعيدة المدى في ألمانيا تهدف إلى تعريض أمن روسيا للخطر.

وفي وقت سابق، قال البنتاغون إن الولايات المتحدة ستبدأ في نشر أنظمة هجومية بعيدة المدى في ألمانيا في عام 2026، وهو ما سيتجاوز بشكل كبير الأسلحة الموجودة بالفعل في أوروبا.

وعلى هامش المنتدى البرلماني العاشر لمجموعة البريكس اليوم، أشار نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إلى أن خطط البنتاغون لنشر صواريخ بعيدة المدى في ألمانيا تهدف إلى تعريض أمن روسيا للخطر.

وردا على سؤال ذي صلة من الصحفيين، قال ريابكوف: “هذه الإجراءات تهدف في المقام الأول إلى الإضرار بأمن بلادنا”. وأضاف أن روسيا ستطور ردا عسكريا على التهديد فيما يتعلق بخطط البنتاغون، قائلا: “بدون عصبية”. بالأفعال ومن دون انفعالات، سنقوم في المقام الأول بتطوير رد عسكري على التهديد الجديد”.

من جانبه، أشار السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنتونوف إلى أن خطط واشنطن لنشر صواريخ متوسطة وقصيرة المدى في ألمانيا تشكل تهديدا مباشرا للأمن الدولي وتزيد من مخاطر سباق التسلح الصاروخي.

وبحسب وسائل إعلام روسية، قال أنتونوف للصحافيين: “في الأساس، نحن نتحدث عن خطط أمريكية لنشر صواريخ متوسطة وقصيرة المدى في أوروبا، وهذا خطأ فادح من جانب واشنطن”.

وتشكل مثل هذه التحركات المزعزعة للاستقرار إلى حد كبير تهديدًا مباشرًا للأمن الدولي والاستقرار الاستراتيجي.

وأشار إلى أن الأميركيين يزيدون من مخاطر سباق التسلح.

وأكد الرئيس الأميركي جو بايدن مساء الثلاثاء أن الحلفاء سيزودون أوكرانيا بإجمالي خمسة أنظمة دفاع جوي، بما في ذلك أربع بطاريات باتريوت وصواريخ أرض جو فعالة بشكل خاص في اعتراض الصواريخ الباليستية الروسية.

وستشارك ألمانيا وهولندا ورومانيا وإيطاليا أيضًا في هذا الدعم.

وكرر بايدن بقوة أن “روسيا لن تفوز في حربها مع أوكرانيا”.

تعتزم الولايات المتحدة نشر صواريخ توماهوك وأسلحة أخرى بعيدة المدى في ألمانيا ابتداء من عام 2026، بحسب بيان أميركي ألماني مشترك صدر أمس الأربعاء، على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في واشنطن.

وأعلنت واشنطن مطلع عام 2019 انسحابا أحاديا من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى. تم إنهاء العقد في 2 أغسطس من نفس العام. المصدر: وكالات


شارك