تواصل الغموض السياسي في فرنسا.. وماكرون يدعو لبناء “غالبية صلبة” في الجمعية الوطنية

منذ 3 أيام
تواصل الغموض السياسي في فرنسا.. وماكرون يدعو لبناء “غالبية صلبة” في الجمعية الوطنية

In Frankreich laufen heute, Donnerstag, die Verhandlungen aller politischen Blöcke, der Linken, der Mitte-Rechts und der Rechten, mit dem Ziel, nach dem Ergebnis der Parlamentswahlen, bei denen die Linke als Sieger hervorging, eine Regierung zu bilden ohne die absolute Mehrheit الوصول.

كما دعا رئيس مجلس الشيوخ جيرار لارشر، الخميس، إلى “الذهاب إلى ما هو أبعد من الألعاب الأولمبية” قبل تشكيل حكومة جديدة “في سبتمبر/أيلول”. وفيما يتعلق بقرار إيمانويل ماكرون حل البرلمان، قال لارشيه إن الرئيس الفرنسي ارتكب “خطأ”.

في رسالة موجهة إلى الفرنسيين نشرتها صحف محلية الأربعاء، بعد ثلاثة أيام من الانتخابات البرلمانية التي لم تفز فيها أي كتلة سياسية بالأغلبية المطلقة، خرج الرئيس إيمانويل ماكرون عن صمته بالقول إن “لا أحد فاز” ودعا إلى “بناء” حكومة جديدة. أغلبية قوية تعددية حتماً”.

وقال في رسالته إنه يدعو “كافة القوى السياسية في مؤسسات الجمهورية ودولة القانون والحكم البرلماني (…) إلى إجراء حوار صادق وصادق من أجل بناء أغلبية صلبة وتعددية بالضرورة”. “

وأضاف ماكرون الذي يحضر قمة حلف شمال الأطلسي في واشنطن: “يجب بناء هذه الأغلبية على بعض أهم مبادئ البلاد، وقيم جمهورية واضحة ومشتركة ومشروع عملي وسهل الفهم”.

كما قال الرئيس ماكرون في رسالته: «سأعين رئيساً للوزراء على ضوء هذه المبادئ»، مؤكداً أن ذلك سيحدث عندما «تبني القوى السياسية المستوطنات».

وذكر: “حتى ذلك الحين، ستواصل الحكومة الحالية تحمل مسؤولياتها وستكون بعد ذلك مسؤولة عن تسيير الأعمال بالطريقة المعتادة في الجمهورية”، في وقت تستعد فيه فرنسا لاستضافة الألعاب الأولمبية في أقل من شهر. ثلاثة اسابيع.

وحصل حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف مع حلفائه على 143 مقعدا، 123 منها على الأقل ستكون ضمن كتلة التجمع الوطني بزعامة مارين لوبان وعلى الأرجح في صفوف المعارضة، كونها خارج المداولات الجارية. بشأن انتخاب رئيس الوزراء وتشكيل الحكومة.

ورغم أن كتلة اليسار ستحظى بـ190 إلى 195 مقعداً، أي أقل بنحو 100 نائب عن الأغلبية المطلقة، إلا أنها تؤكد أنها قادرة على كسب تأييد أغلبية النواب لمشاريع محددة. وأكدت أنها ستنفذ برنامج الجبهة الشعبية الجديد.

المصدر: وكالات


شارك