بيع مسدسان للإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت

منذ 6 أيام
بيع مسدسان للإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت

وبيع المسدسان في علبتهما الثمينة المصنوعة من خشب الجوز والأبنوس والمزخرفة بالمخمل الأخضر المطرز بالذهب، مع ملحقاتهما. وكانت مزينة بالذهب والفضة وتحمل رسم الإمبراطور.

وقدر الخبير جان بيير أوزنا قيمتها بما يتراوح بين 1.2 إلى 1.5 مليون يورو.

ولم تكشف شركتا أوزنا وروسيني، اللتان نظمتا المزاد في فونتينبلو على مشارف باريس، عن هوية المشتري لكنهما وصفتا المزاد بأنه ناجح.

واعتبرت اللجنة الاستشارية للكنوز الوطنية المسدسين “كنزا وطنية” في إشعار أرفقته بأمر نشر في الجريدة الرسمية برفض شهادة التصدير.

وقالت وزارة الثقافة إن المسدسين كان من المقرر أن يتم إدراجهما في المجموعات الوطنية لما يسمى بالسيف الإمبراطوري، والذي قدمه الإمبراطور في نفس الوقت للجنرال كولينكور بعد وقت قصير من سقوطه.

ويبدأ رفض شهادة التصدير فترة 30 شهرًا يمكن خلالها للإدارة الفرنسية أن تقدم عرضًا لشراء المسدسين للمالك الذي يحق له رفض شهادة التصدير. وإذا قررت الدولة عدم شرائهما، فمن الممكن إخراج المسدسين خارج البلاد.

وذكرت وزارة الثقافة على موقعها الإلكتروني أن “القطع الثقافية التي تعتبر ثروات وطنية، بغض النظر عن قيمتها وعمرها، لا يمكنها مغادرة فرنسا إلا بشكل مؤقت، مع الالتزام بإعادتها”.

وأشار الخبير جان بيير أوزنا إلى أن نابليون الأول طلب أن يتم تصنيع المسدسين “خصيصا على يد صانع السلاح لويس مارين خوسيه الذي كان يعمل في المصنع في فرساي”.

ويرتبط المسدسان بمحاولة انتحار الإمبراطور في فونتينبلو ليلة 12 إلى 13 أبريل 1814، خلال تنازله الأول عن العرش.

وقال أوزنا: “بعد هزيمته في الحملة الفرنسية، أصيب بالاكتئاب التام وأراد الانتحار بهذين السلاحين، لكن رفيقه الرئيسي كولينكور (أرمان-أوغستين لويس، 1773-1827) أخرج الذخيرة من المسدسين”. ثم شرب نابليون السم، ثم تقيأ ولم يمت».

وأضاف الخبير: “بعد ذلك، قدم الإمبراطور المسدسين إلى كولينكور مع سيف شكرً له على وفائه في تلك الأيام المظلمة، وظلا منذ ذلك الحين ملكًا لعائلته التي قررت التنازل عنهما. “

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، بيعت قبعة الإمبراطور السوداء الشهيرة ذات الخطوط الزرقاء والبيضاء والحمراء بمبلغ 1.932 مليون يورو (بما في ذلك الرسوم)، وهو رقم قياسي عالمي. المصدر: وكالات


شارك