بال- في أولى جولاته الميدانية.. وزير قطاع الأعمال العام يتفقد مصانع غزل المحلة

منذ 3 أيام
بال- في أولى جولاته الميدانية.. وزير قطاع الأعمال العام يتفقد مصانع غزل المحلة

تابع المهندس محمد الشيمي واللواء أشرف الجندي محافظ الغربية سير العمل ومراحل عملية الإنتاج بمصنع “غزل 4” أول مصنع جديد ضمن المشروع القومي لتطوير صناعة النسيج ويضم ما يقرب من 72 ألف مصنع مصانع بطاقة إنتاجية 15 طن خيوط/يوم بحضور د. أحمد شاكر العضو المنتدب للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والمهندس أحمد بدر رئيس شركة غزل المحلة.

تفقد المهندس محمد الشيمي سير العمل في مصنع “غزل 1” الذي يعتبر أكبر مصنع للغزل في العالم حيث يجمع حوالي 183 ألف مطحنة تحت سقف واحد ويقع على مساحة تزيد عن 62 ألف مربع متراً، والطاقة الإنتاجية المستهدفة 30 طناً من الخيوط يومياً، كما أفاد عن استمرار العمل في المصنع بعد تركيب الآلات الحديثة تمهيداً للتشغيل خلال الفترة المقبلة. وتضمنت الجولة زيارة الأعمال الجارية في مجمع مصانع التحضير والنسيج والصباغة ومصنع “غزل 6” ومحطة الكهرباء الجديدة، كما تابعت مراحل الإنتاج في مصنع “غزل 2” القائم بدءاً بالوصول. من القطن الخام وتنتهي بالخيط المنتج.

كما اهتم المهندس محمد الشيمي بزيارة مركز تدريب الموظفين المطور والتعرف على الوضع التنفيذي لخطة تدريب الكادر البشري والتي تم وضعها ضمن الاهتمام بتطوير وزيادة مهارات العاملين على استخدام التكنولوجيا الحديثة في المصانع الجديدة ويجري إعادة تأهيلها لتحسين كفاءتها. ويتوفر بالمركز قاعات تدريب عملي بها نماذج من مختلف الآلات والآلات الحديثة الموردة لمصانع الشركات العالمية الكبرى سواء في “مختبرات الغزل والنسيج والصباغة والتشطيب والتفصيل والجودة”، بالإضافة إلى قاعات التدريب النظري بأحدث التقنيات البيداغوجية. طُرق.

ناقش المهندس محمد الشيمي مع رؤساء الشركة القابضة وشركة غزل المحلة آخر تطورات تنفيذ مشروع التطوير ومراحله المختلفة بجميع مواقع البناء وأهم التحديات ومواعيد الإنجاز وخطط التشغيل التجريبي وافتتاح مصانع جديدة . وأمر بتقصير الجدول الزمني والعمل على مدار الساعة لتسريع الإنجاز ومتابعة عمليات التفتيش اليومية لإزالة أي معوقات تحول دون ذلك وضرورة الالتزام بمعايير السلامة والصحة المهنية والاشتراطات البيئية. وتناول الوزير وضع تشغيل المصانع القائمة والأعمال المطلوبة لتحسين كفاءتها وزيادة الإنتاج لتلبية احتياجات السوق المحلي وزيادة مبيعات التصدير وتوافر مستلزمات الإنتاج والالتزام بأعمال الصيانة الدورية.

المصدر: بيان وزارة الاقتصاد العام


شارك