الناتو: مسار أوكرانيا نحو عضوية الحلف “لا رجعة فيه” لكن بعد نهاية حربها مع روسيا

منذ 3 أيام
الناتو: مسار أوكرانيا نحو عضوية الحلف “لا رجعة فيه” لكن بعد نهاية حربها مع روسيا

أكد مسؤولون أميركيون وأوروبيون الأربعاء أن طريق أوكرانيا نحو عضوية حلف شمال الأطلسي “لا رجعة فيه”.

وقال المسؤولون إن أوكرانيا تسير على طريق “لا رجعة فيه” نحو عضوية الناتو، وأكدوا خلال قمة الناتو في واشنطن بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لعضوية الناتو أن حلفاء أوكرانيا يريدون أن تنضم أوكرانيا إلى الناتو بعد انتهاء حربهم مع روسيا مما سيسمح للتحالف بأن يكون كذلك. وذكرت وكالة الأنباء.

استخدم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، والرئيس التشيكي بيتر بافيل، والرئيس الفنلندي ألكسندر ستوب، ورئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو، كلمة “لا رجعة فيه” لوصف مسار أوكرانيا إلى الأمام.

وفي مزيد من المساعدات لأوكرانيا، أعلنت الولايات المتحدة وهولندا والدنمارك اليوم أن أول طائرة من طراز F-16 مقدمة من حلف شمال الأطلسي في طريقها إلى أوكرانيا وسيتم نشرها هذا الصيف.

من جانبه، أعرب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن تقديره للجهود المبذولة لتعزيز قواته الجوية.

وقال الرئيس الفنلندي في تصريحات صحفية: “من المهم للغاية إرسال رسالة إلى الكرملين مفادها أن طريق أوكرانيا نحو عضوية الناتو أصبح الآن لا رجعة فيه”.

وخوفا من أن تضطر بلاده إلى الصراع إلى أجل غير مسمى مع روسيا الأقوى، ناضل زيلينسكي من أجل الحصول على ضمانة قوية على الأقل من حلف شمال الأطلسي بأن أوكرانيا يمكن أن تنضم إلى التحالف العسكري.

عارضت الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى عضوية أوكرانيا في ضوء الحرب المستمرة مع روسيا، بهدف تجنب تصعيد التوترات مع روسيا مما قد يؤدي إلى حرب أكبر. وأشاروا أيضًا إلى أن أوكرانيا بحاجة إلى اتخاذ خطوات شاملة لمكافحة الفساد بالإضافة إلى الإصلاحات النظامية الأخرى.

ولطالما عارض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشدة محاولات أوكرانيا للانضمام إلى التحالف الغربي، واعتبرها تعديا على أمن روسيا ومصالحها.

وأكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أن أوكرانيا لن تنضم إلى الحلف على الفور، لكنه أصر على أن ذلك يجب أن يحدث بعد انتهاء الحرب. وقال: “أعتقد أنه عندما يتوقف القتال، علينا التأكد من أن أوكرانيا لديها القدرات المناسبة” لردع الهجمات المستقبلية من روسيا.

أعلن الحلفاء الأوروبيون والأمريكيون عن تسليم دفعة أخرى من الأسلحة الجديدة إلى أوكرانيا، بما في ذلك العشرات من أنظمة الدفاع الجوي. وعرقلت معارضة المشرعين الجمهوريين المتحالفين مع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب حزمة مساعدات أمريكية لأوكرانيا في وقت سابق من هذا العام. وقد سمح هذا للجانب الروسي بتحقيق مكاسب في ساحة المعركة ضد القوات الأوكرانية، وقد تعلم الحلفاء من هذا الدرس وألزموا أنفسهم بتحمل مسؤولية أكبر لضمان الدعم العسكري الموثوق به لأوكرانيا.

المصدر: آسا


شارك