مدبولي في أول اجتماع للحكومة الجديدة: سنعمل مع “المجموعة الاقتصادية” على ضبط الأسعار وخفض التضخم وزيادة الاستثمارات

منذ 15 أيام
مدبولي في أول اجتماع للحكومة الجديدة: سنعمل مع “المجموعة الاقتصادية” على ضبط الأسعار وخفض التضخم وزيادة الاستثمارات

ترأس رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، اليوم الثلاثاء، الاجتماع الأول للحكومة الجديدة بعد أداء اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، مما منحه الثقة في تشكيل الحكومة الجديدة ووعد بأن الحكومة ستعمل على تشكيل الحكومة الجديدة. يبذلون قصارى جهدهم. لاستكمال مسيرة التنمية التي بدأها معاليه في مختلف أنحاء الجمهورية.

وبدأ رئيس الوزراء، خلال اللقاء، كلمته بالتهنئة للرئيس والحكومة والشعب المصري العظيم. وبمناسبة بداية العام الهجري الجديد، ندعو الله عز وجل أن يعيده على مصر والمصريين بالخير والرخاء.

ثم وجه رئيس مجلس الوزراء الشكر للوزراء والمحافظين السابقين؛ لما بذلوه من جهود في خدمة الوطن والمواطنين، وقدموا كل ما في وسعهم في ظل ظروف وتحديات غير مسبوقة. وفي الوقت نفسه، هنأ الوزراء والمحافظين الجدد ودعا الله أن يوفقهم ويوفقهم في خطواتهم في المهام الموكلة إليهم، وحثهم على الانطلاق إلى العمل بكل جدية وإخلاص. ولمواجهة التحديات التي تواجه الدولة المصرية، ترتكز الحكومة على إيجاد حلول لمختلف المشاكل والأزمات التي تواجه عملية التنمية المستدامة في البلاد.

وفي هذا السياق أكد رئيس الوزراء على أهمية سرعة معالجة المشاكل في ملفات عملهم وإعطاء القضايا الاجتماعية في العمل الأولوية القصوى. بحيث يشعر المواطن أن هناك تغييراً نوعياً حقيقياً في طريقة تعامل المسؤولين مع مشاكلهم ومشاكلهم، وأننا نحاول إيجاد حلول للتحديات التي نواجهها جميعاً، وبالتالي يشعر المواطن نفسه بتحسن في المستوى الخدمات المقدمة له؛ ويهدف ذلك إلى تحقيق رضا المواطنين وثقتهم في قدرة الحكومة على حل المشكلات التي تواجههم.

وفيما يتعلق بالأزمات والقضايا الملحة، أكد رئيس الوزراء أنه على المدى القصير سنعمل مع مجموعة الوزراء الاقتصاديين على عدد من القضايا أبرزها ضبط الأسعار وخفض معدلات التضخم وزيادة الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة. وبذل كل جهد ممكن لزيادة موارد النقد الأجنبي.

وفي سياق حديثه أشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن ملف الصحة والتعليم يحظى باهتمام كبير لدى رئيس الجمهورية ولذلك تم تعيين نائب لرئيس الوزراء للتنمية البشرية بشكل عام والصحة والتعليم بشكل خاص. بالإضافة إلى ذلك، لديه اهتمام خاص بالصناعة والتصنيع المحلي، ولهذا تم تعيين نائب لرئيس الوزراء. كما سيتم تعيينه رئيساً لمجلس الوزراء للتنمية الصناعية وسيتم العمل على التنسيق المستمر خلال الفترة المقبلة. لإعطاء هذه الملفات دفعة.

وأضاف رئيس الوزراء أنه ستكون هناك اجتماعات دورية لكل مجموعة من الوزراء سواء بقيادة نائبي رئيس الوزراء أو رئيس الوزراء، وأنه سيتم إعداد أجندة عمل وأهداف واضحة تريد كل مجموعة تحقيقها، مؤكدا على الحرص على متابعة تنفيذ هذه الأهداف.

كما أكد رئيس الوزراء على ضرورة التنسيق المستمر والفعال مع كافة المحافظين. التعاون في تجسيد الرؤية المشتركة لتنفيذ المشاريع المختلفة، وخاصة المشاريع الخدمية التي تمس حياة المواطنين بشكل مباشر.

وفي الوقت نفسه أكد رئيس الوزراء على ضرورة التواصل المستمر مع مجلس أمناء الحوار الوطني. من خلال اجتماعات فنية خاصة للوزراء المعنيين بهدف العمل على تحويل توصيات ونتائج المرحلة الأولى إلى برامج تنفيذية، وفقا لتعليمات رئيس الجمهورية في هذا الشأن، على أن يقوم وزير الشؤون البرلمانية والقانونية والمالية وذكرت الشؤون السياسية أن البلاغ يتولى تنسيق هذه الملفات مع الوزراء المعنيين، مشيرة إلى أنه سيتم عقد اجتماع مع اللجنة المشكلة من مجلس الوزراء ومجلس أمناء الحوار الوطني بحضور رئيس الوزراء. وزير. متابعة تنفيذ النتائج.

كما أكد رئيس الوزراء على ضرورة الاهتمام بحضور جلسات البرلمان وتخصيص أيام محددة للقاء النواب والرد على أسئلتهم ومطالبهم باعتبارها مطالب المواطنين أنفسهم، والحرص على المشاركة فيها. المناقشات في المشاركة في المناقشات المتعلقة بمشاريع القوانين وغيرها من المناقشات ضمن اللجان المتخصصة التي تدخل كل منها في اختصاصها.

إلى ذلك، أشار رئيس الوزراء إلى ضرورة التواصل المستمر مع وسائل الإعلام المختلفة. شرح التحديات وتوضيح كافة القرارات التي سيتم عرضها على الرأي العام، وكذلك توضيح الشائعات التي يتم نشرها خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، والرد عليها من خلال عرض الحقائق، مع إدراك ضرورة النشر المنتظم المتمثل في المؤتمرات؛ للإجابة على كافة الأسئلة المتعلقة بالوزارات.

كما أكد رئيس الوزراء على ضرورة الاهتمام والرد على الشكاوى التي ترد إلى كل وزارة، وكذلك التفاعل والتعاون مع نظام شكاوى الدولة في مجلس الوزراء الذي أصبح مصدر ثقة للمواطنين.

كما حذر رئيس الوزراء من ضرورة الاهتمام بالزيارات الميدانية لمتابعة المشاريع المنفذة، حتى يشعر المواطن باهتمام ومتابعة الوزير نفسه في خدماته ويعمل على تعزيز دور الجهات المختصة. صغار الموظفين في تأهيل المناصب القيادية، لتأهيلهم لتحمل المسؤولية وخلق “الخط الثاني” في الوزارات والهيئات والإدارات التابعة لها.

واختتم رئيس الوزراء كلمته بالتأكيد على أهمية تحقيق عنصر التكامل الحكومي والتنسيق بين الوزارات في الملفات المشتركة.

المصدر: البيان المنشور على موقع مجلس الوزراء


شارك