أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى

أضرار العلاقة الزوجية خلال الأشهر الأولى من الحمل متعددة ويجب على الزوجين أخذ ذلك في الاعتبار ومعرفة الإرشادات الصحيحة التي يجب على الزوجين اتباعها طوال فترة الحمل ، حيث أن التعامل مع العلاقة الزوجية أثناء الحمل هو أحد الأمور. الأمور التي أوصى الأطباء بتجنبها ، لذلك سنقدم اليوم طريقة لزيادة أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الأشهر الأولى.

إصابة العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الأشهر الأولى

يعتبر الدخول في العلاقات الزوجية آمنًا إذا كان الحمل طبيعيًا ومستقرًا في الأشهر الأخيرة ، ولكن الأفضل الابتعاد عن الدخول في العلاقات الزوجية ، خاصة في الأشهر الأولى ؛ بما أن الجنين يبدأ في تكوين نموه الخاص ، فمن المستحسن تجنب هذه الممارسة بسبب الضرر الناتج عن العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الأشهر الأولى.

خلال هذه الفترة تسبب الحيوانات المنوية انقباضات في الرحم ، وللعلاقة الزوجية نفسها تأثير كبير وواضح على صحة الجنين والحفاظ عليه ، وهناك بعض الأضرار المحتملة التي قد تحدث في حالة ممارسة العلاقة الزوجية في الرحم. المركز الأول. أشهر الحمل ، أي:

  • في حالة النزيف المهبلي مجهول السبب وبقع الدم.
  • إذا كان هناك عدم تناسق في عنق الرحم ، وفتحه في حالة العثور على تاريخ مرضي مع ضعف عنق الرحم.
  • عندما تكون المرأة الحامل قد تعرضت لأكثر من إجهاض في الماضي ، أو معرضة للإجهاض.
  • عندما تشعر المرأة الحامل بألم وانقباضات في الرحم.
  • حمل المرأة بتوأم أو أكثر من جنين.
  • المرأة الحامل مصابة بانزياح المشيمة المنخفض.
  • في حالة إصابة الزوج بمرض الهربس التناسلي وهو خطر كبير على الجنين.
  • إذا كانت الأم تعاني من تسرب السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين.
  • الحالة الصحية العامة السيئة للحوامل.

متى يمكنك تجنب الدخول في العلاقات الزوجية؟

قد يكون هناك ضرر على العلاقة الزوجية خلال الأشهر الأولى من الحمل ، حيث يتطلب ذلك الحذر الشديد عند ممارستها خلال هذه الفترة ، بالإضافة إلى تجنب أي مجهود بدني شاق ، لذلك يجب إجبارك على النوم قدر الإمكان.

مقالات ذات صلة

ينصح الأطباء جميع النساء الحوامل بعدم ممارسة الجنس في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لما يسببه من ضرر للجنين ، بسبب الحيوانات المنوية التي تسبب تقلصات الرحم لاحتوائه على هرمون البروستاجلاندين الذي يزيد من خطر الإجهاض.

أسباب رغبة الحامل في عدم إقامة العلاقة الزوجية

هناك عدة أسباب تدفعها المرأة أثناء الحمل إلى الامتناع عن إقامة علاقات زوجية ، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • تغير الهرمونات وجسم الأم أثناء الحمل.
  • يعتبر التعب والإرهاق المصحوب بالغثيان والقيء الذي يحدث في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل من أقوى العوامل التي تدفع الأم إلى تأجيل رغبتها في ممارسة الجماع.
  • خوف الأم من إصابة جنينها بالعلاقة الزوجية أو الأذى.
  • تنخفض ثقة الأم بنفسها أثناء الحمل ، ويتضرر جمالها ونعمتها ، مما يؤثر سلبًا على العلاقة الزوجية.

فوائد ممارسة الجماع أثناء الحمل

كما أن هناك أضرار العلاقة الزوجية خلال الأشهر الأولى من الحمل ، وهناك بعض الفوائد التي تنتج عن الدخول في العلاقة الزوجية خلال الأشهر المتبقية من الحمل ، حيث أنها تعود بالنفع على الجنين ، والآن سوف نقدمها بعض فوائد هذه العلاقة وهي كالتالي:

1- سهولة التسليم

تعتبر العلاقة الحميمة من أهم الوسائل المساعدة في تسهيل عملية الولادة ، حيث تساعد على تمدد عنق الرحم ، مما يسهل على المولود الولادة.

2- الشعور بالسعادة

يصل كلا الشريكين إلى شعور شديد بالسعادة يحدث نتيجة إفراز هرمون الإندورفين مما يؤدي إلى الشعور بالسعادة والراحة والهدوء في الجنين أيضًا ، والشعور بالفرح هو أفضل شعور أثناء الحمل ، فهي فترة مليئة بالتوتر والاكتئاب والتعب.

3- زيادة الحب بين الزوجين

يُفرز هرمون الأوكسيتوسين أثناء العلاقة الحميمة بين الشريكين ، مما يدعم الحب المتبادل والرومانسية بينهما ، وهو أحد أهم مفاتيح السعادة الزوجية.

4- تقوية وظيفة جهاز المناعة بالجسم

عندما تمارس العلاقة الحميمة بشكل منتظم أثناء الحمل فهي تقوي جهاز المناعة لدى الأم ، مما يسمح لها بمهاجمة الفيروسات وحمايتها من الفيروسات والالتهابات المختلفة مثل نزلات البرد والأنفلونزا وغيرها.

5- الوصول إلى مراحل نوم أفضل

في معظم الحالات ، تساعد العلاقة الحميمة الجسم على الاسترخاء والدخول في مراحل النوم العميق ، والدخول في مراحل النوم بشكل أسرع للأم والجنين ، حيث أن الحركة التي يشعر بها أثناء ممارسة الرابطة تجعله يشعر بالحاجة إلى النوم.

6- تقليل آلام الحمل

كما ذكرنا سابقًا ، أثناء الجماع يتم إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي ينتشر في جميع أنحاء الجسم ويساعد في تقليل آلام الحمل ، حيث يعتبر مسكنًا طبيعيًا للألم.

7- خفض ضغط الدم

يعتبر انخفاض ضغط الدم من الأعراض التي تحدث أثناء الحمل ، وقد تم إيجاد حل للتخلص منه ، وهو ممارسة العلاقة الحميمة ، لأنه من خلال الممارسة ينخفض ​​ضغط الدم ، مما يساعد على قدرتك في الراحة على الاسترخاء ، مما يجعلك تشعرين بالهدوء تجاهك وعلى الجنين.

8- بديل عن النشاط البدني

تعتبر ممارسة العلاقة الحميمة بديلاً للنشاط البدني ، مما يزيد من معدل حرق السعرات الحرارية للجسم ، خاصة أثناء الحمل ، حيث لا تتمكن الأم من ممارسة التمارين البدنية بانتظام وبشكل مستمر ، وبالتالي فإن العلاقة الحميمة هي البديل الممتع لتلك التمارين. .

9- الوصول إلى النشوة الجنسية

تعتبر الزيادة المستمرة والقوية في ضغط الدم في منطقة الحوض والمهبل من العوامل التي تزيد من رغبة الأم في ممارسة العلاقة الحميمة ، حيث من الممكن خلال هذه الفترة الوصول إلى هزة الجماع بشكل أفضل وأسرع ، وهو ما قد لا تشعر به المرأة أثناء الزواج. . ، ويشعرون به لأول مرة أثناء ممارسة الجنس. العلاقة الحميمة أثناء الحمل.

البدلات والمحظورات في العلاقة الزوجية أثناء الحمل

بعد أن عرضنا الضرر الذي أصاب العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الأشهر الأولى ، يجدر اتباع بعض النصائح التي يجب اتباعها في هذا الصدد طوال فترة الحمل ، ومن هذه النصائح ما يلي:

1- استشر الطبيب

الابتعاد عن الاستماع إلى الأساطير الخيالية حول فترة الحمل والعلاقة الزوجية خلالها ، استشر الطبيب المختص في جميع مراحل حياتك خلال هذه الفترة حفاظًا على ولادة مولود سليم سليم.

2- تصح ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل

لا يوجد أساس للتأكيد على أن الدخول في العلاقات الزوجية أثناء الحمل يؤدي إلى الإجهاض ، لأن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإجهاض ، بما في ذلك الدخول في علاقات حميمة.

3- تجنب العلاقات الزوجية

في حالة طلب الطبيب منك ذلك خلال فترة معينة من الحمل مما قد يسبب مشكلة خلال تلك الفترة.

4- الابتعاد عن رفض العلاقة

الابتعاد عن الجماع طوال فترة الحمل ، يجب عليك القيام بذلك عندما يطلب منك الطبيب ذلك ، وفي حالة عدم سماح صحتك بذلك.

5- قلل من الاستماع لنصائح الجدات

لأن هناك بعض النصائح التي تفيد بأن العلاقة الزوجية تؤثر على صحة الجنين ، حيث يحيط بالجنين السائل الأمنيوسي داخل الكيس الأمنيوسي ، وتحمي عضلات الرحم الجنين جيدًا من العديد من المشاكل.

6- فهم الفرق في الرغبة الجنسية

يجب أن تفهمي أن رغبتك الجنسية ستكون بالتأكيد مختلفة عن ما قبل الحمل إلى ما بعده ، وقد تحاولين تجنب ممارستها ، وقد تكونين أيضًا منتبهة لها وترغبين في ممارستها.

7- تأكدي من نفسك أثناء الحمل

اعلمي أن للعلاقة الزوجية ميزة في تحسين ثقتك بنفسك ، فهي تجعل المرأة تشعر أن زوجها يرغب بها رغم وزنها الزائد وقلة جمالها خلال هذه الفترة نتيجة الإرهاق والإرهاق المستمر والسمنة. أنها تعرضت له.

8- فوائد نفسية للمرأة

هناك العديد من الفوائد النفسية للمرأة التي تستمتع بها عندما تشعر بالنشوة والنشوة الجنسية ، فلا ينبغي تفويتها ، فهي تساهم في تخفيف الآلام وتخفيف التوتر ، ولها تأثير إيجابي على الجنين.

9- قدرتك على إقامة العلاقات الزوجية

حددي قدرتك على ممارسة العلاقة الزوجية ، حيث يمكن ممارستها بدون إيلاج كما يحدث أثناء الدورة الشهرية أحيانًا ، في حالة عدم سماح حالتك الصحية بممارستها بشكل كامل.

إرشادات أثناء ممارسة الجماع أثناء الحمل

بعد تجاوزك مرحلة الخطر للضرر الزوجي خلال الأشهر الأولى من الحمل ، يمكنك ممارسة العلاقة الحميمة كالمعتاد ، لكن يجب أن تحذر من بعض السلوكيات ، وهي:

  • تجنب الأوضاع الجنسية التي تزيد الضغط على الجنين داخل الرحم.
  • الحد من الجماع في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل بسبب زيادة حجم بطن الأم.
  • التجنب المطلق للعنف أثناء العلاقات الزوجية.

أصبح الضرر الذي يلحق بالعلاقة الزوجية خلال الأشهر الأولى من الحمل واضحًا ، وعلى الأزواج الانتباه لتعليمات الطبيب خلال هذه الفترة ، والابتعاد عن الشائعات والأساطير التي ينصحهم بها كثير من الناس.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى