أسباب الحمل الضعيف وعلاجه

يجب معرفة أسباب ضعف الحمل وعلاجه مبكرًا ، فالحمل الضعيف من المشاكل الشائعة في عصرنا ، وهذا من الأمور التي يجب اكتشافها مبكرًا لمحاولة التغلب على العقبات.

بالرغم من أن الحمل الضعيف قد يؤدي إلى مخاطر الإجهاض وفقدان الجنين ، وهناك عدة طرق للتغلب على الأمر ، لذلك باستخدام زيادة سنعرض أهم أسباب ضعف الحمل وعلاجه في الفقرات التالية.

أسباب ضعف الحمل وعلاجه

في بداية الحمل ، يرتفع هرمون الحمل المعروف باسم موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية أو HCG في الجسم ، والذي يبدأ في الظهور من خلال اختبار الحمل المنزلي أو تحليل الدم المختبري.

في فترات الحمل الأولى ، من الطبيعي أن يبدأ هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (HCG) في الارتفاع ، ولكن في حالة وجود خلل أو ضعف في الحمل ، فإن نسبة هذا الهرمون تبدأ في الانخفاض في الجسم عن المعدل الطبيعي ، مما قد يؤدي إلى فقدان الجنين في مرحلة مبكرة من الحمل.

مقالات ذات صلة

إن انخفاض مستوى الهرمون في الدم ليس بالضرورة أمراً خطيراً ولكنه في بعض الحالات يكون من أسباب زيادة ضعف الحمل ، أما أسباب ضعف الحمل وعلاجه فنحن يمكن ذكر الأسباب على النحو التالي:

  • التعرض للحمل خارج الرحم ، والذي يحدث عندما تستمر البويضة المخصبة في قناة فالوب ولا تصل إلى الرحم وتبدأ في التطور ، وهذا النوع خطير على حياة الأم لأنه قد يتسبب في انفجار قناة فالوب ونزيف داخلي.

تتشابه أعراض الحمل خارج الرحم في البداية إلى حد كبير مع أعراض الحمل الطبيعي ، ولكن مع تقدم الحمل تبدأ بعض الأعراض الأخرى في الظهور ، مثل:

1- ألم أثناء العلاقة الحميمة.

2- الإغماء نتيجة التعرض لنزيف داخلي ودوخة.

3- آلام شديدة في المعدة والحوض.

4- نزيف مهبلي غزير.

5- الشعور بألم في الكتف نتيجة نزيف داخلي.

  • الإجهاد وعدم الراحة الكافية من أسباب ضعف الحمل وعلاجه: إعطاء الأم فترة راحة لنفسها دون بذل أي جهد.
  • إن تناول الأدوية دون استشارة طبية هو أحد أسباب ضعف الحمل وعلاجه: يجب على الأم ألا تتناول أي نوع من الأدوية دون زيارة الطبيب والتحمس لنظام غذائي صحي وصحيح.

الأسباب الشائعة للعقم

سبق أن ذكرنا بعض الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الحمل ، ونضيف إليها بعض الأسباب التالية:

  • يؤدي عدم توازن أو ضعف جهاز الاتصال إلى منع تدفق الدم إلى الجنين ، وهو ما يسبب الإجهاض.
  • مستويات البروجسترون في الدم أقل من الطبيعي ، مما يسبب ضعف بطانة الرحم.
  • إصابة الرحم بالأورام الليفية أو بعض العيوب الخلقية.
  • الإصابة بأمراض معينة مثل: تكيسات المبيض ، بطانة الرحم ، مما يجعلها غير قادرة على حمل الجنين.
  • يحتمل أن يكون سبب ضعف الحمل ضعف الحيوانات المنوية ، أو تشوهها ، مما يؤدي إلى فقدان الجنين في مرحلة مبكرة من الحمل.
  • إصابة الأم ببكتيريا في الرحم أو المهبل مما قد يؤدي إلى نزيف حاد وخطر الإجهاض.
  • تطور المشيمة غير الطبيعي.
  • من أسباب ضعف الحمل ضعف عنق الرحم ، حيث يحدث خلل في عضلات عنق الرحم مما قد يؤدي إلى تمدده في بداية الحمل.
  • من أسباب الحمل المعيب أن الجنين يتلقى عددًا غير صحيح من الكروموسومات مما يسبب نموًا غير طبيعي وأحيانًا يؤدي إلى الإجهاض.
  • يعتبر التعرض للإجهاض من أسباب ضعف الحمل وعلاجه يكون من خلال العلاج الدوائي أو من خلال الجراحة لإزالة الأنسجة المتبقية داخل الرحم.

أما طرق علاج ضعف الحمل فهي من خلال ما يلي:

  • يتم علاج الحمل خارج الرحم من خلال بعض الأدوية أو الجراحة لإزالة الجنين التالف وقناة فالوب.
  • كما ذكرنا فإن ضعف عنق الرحم من أسباب ضعف الحمل وعلاجه يتم من خلال الجراحة ووضع غرز بسيطة لإبقاء عنق الرحم مغلقاً ، ويتم هذا الإجراء بعد حوالي 12 أسبوعًا من الحمل.

أعراض الحمل السيئة

بعد معرفة أسباب ضعف الحمل وعلاجه ، يجب مراعاة أعراض الحمل الضعيف التي تتطلب زيارة الطبيب ، ومن هذه الأعراض:

  • شعور بألم شديد في أسفل البطن والظهر ، يشبه آلام الدورة الشهرية ، لكنه يظهر بوتيرة عالية.
  • نزيف على شكل بقع أو خطوط في كثير من الأحيان.
  • يكون نبض الجنين في هذا النوع من الحمل ضعيفًا جدًا أو متوقفًا.
  • صعوبة شديدة في الحركة وعدم الرغبة في فعل أي شيء أو التحرك بشكل عام.
  • زيادة الشعور بأعراض الحمل الطبيعية مع الرغبة في التقيؤ وصعوبة التنفس بالإضافة إلى الإرهاق المستمر.

هل من الممكن أن يستمر الحمل الضعيف؟

يمكن للمرأة الحامل أن تحمي نفسها من التعرض لضعف الحمل وأن تطلب العلاج ، خاصة إذا تعرضت في الماضي لحمل ضعيف ، وذلك باستخدام بعض النصائح التالية:

  • اشرب الكثير من الماء ، على الأقل لترين من الماء يوميًا (حوالي تسعة أكواب).
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا غنيًا بالألياف والخضروات والفواكه والبروتينات.
  • احرص على الاسترخاء والراحة التامة ، وعدم التعرض لأي إجهاد ، وعدم إجهاد نفسك في الأعمال المنزلية وتجنب حمل أي شيء ثقيل.
  • تجنب تناول الأدوية من أي نوع دون زيارة الطبيب ، واستمر في طلب المشورة الطبية للتحقق من صحة الأم والجنين ، وتناول الأدوية التي يصفها الطبيب.
  • حاول تجنب شرب الكافيين واستبداله بالعصائر الطبيعية ، وتجنب التدخين ولا تجلس في الأماكن التي يوجد فيها تدخين.
  • تجنب الاتصال مع الأشخاص المصابين بأي نوع من الأمراض.
  • يمكنك ممارسة رياضة بسيطة مثل اليوجا ، والتأكد من الحفاظ على الوزن المثالي.
  • تجنب التعرض للتوتر والقلق والعصبية والحفاظ على حالة نفسية صحية.
  • يجب عليك دائمًا مراقبة مستويات السكر وضغط الدم لديك والتأكد من أنها ضمن المعدل الطبيعي.
  • تناول حمض الفوليك للوقاية من مخاطر فقدان الجنين وحمايته من أي تشوهات ، وتناول المكملات الغذائية بناء على نصيحة الطبيب.
  • احرصي على تناول حقن وأقراص تثبيت الحمل التي يصفها الطبيب وعدم إهمالها.
  • تجنب الأطعمة الدسمة والكحول.

غالبًا ما يظهر ضعف الحمل في الأشهر الأولى من الحمل ، وإذا تخطيت المرأة الأشهر الثلاثة الأولى ، فقد تتمكن من الحفاظ على الجنين.

الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء الحمل

هناك بعض الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء الحمل لتجنب خطر الإجهاض أو تشوه الجنين. من بين هذه الأطعمة يمكنك أن تجد ما يلي:

  • يجب تجنب تناول الحلبة والقرفة والزعتر والنعناع والبقدونس خاصة في الأشهر الأولى من الحمل ، وكلها منبهات للرحم تؤدي إلى الإجهاض.
  • يجب على المرأة الحامل أن تتجنب الحليب غير المبستر ومشتقاته ، لأنها تحمل البكتيريا والفيروسات التي يمكن أن تسبب تشوهات في الجنين.
  • يجب على النساء الحوامل أيضًا تجنب العصائر المعلبة والبيض غير المطبوخ.
  • كما يجب تجنب بعض أنواع الأسماك التي تحتوي على الزئبق الذي يسبب تشوهات في الجنين ويلحق الضرر الكامل بخلايا دماغه ، فهو موجود في أسماك القرش والماكريل وسمك أبو سيف والتونة.
  • كما يجب على المرأة الحامل تجنب تناول الأطعمة المدخنة مثل: اللحوم الباردة ، الديك الرومي المدخن ، النقانق المدخنة ، السلمون المدخن لأن هذه الأطعمة غنية بنوع نادر من الفيروسات التي تضر بالجهاز التنفسي للجنين.
  • كما ينصح بتجنب المأكولات البحرية النيئة مثل: السوشي ، أم الخلول ، الجندوفي ، بالإضافة إلى أي نوع من الرخويات البحرية ، لأن هذه الأنواع تحتفظ ببكتيريا الأسماك المفيدة التي تؤثر سلبًا على الجنين.
  • يجب على النساء الحوامل تجنب الوجبات السريعة أو الأطعمة الجاهزة على الإطلاق واستبدالها بأطعمة منزلية صحية.

لا يوجد شيء أهم من صحة الأم والجنين ، لذلك يجب أن تستمر المرأة في زيارة الطبيب عندما تشعر بأي من الأعراض التي ذكرناها لضمان سلامتها.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى