ماذا يفعل الجنين عندما تبكي أمه

ماذا يفعل الجنين عندما تبكي أمه؟ هل الصحة النفسية للأم مهمة أثناء الحمل؟ وكيف تقوي رابطة الأم بالجنين؟ تتعرض المرأة الحامل للكثير من التوتر والتغيرات الهرمونية أثناء الحمل ، ولكن ماذا يفعل الجنين عندما تبكي أمه ، وسنقوم بمعالجة جميع الجوانب المتعلقة بهذا الموضوع من خلال موقع موجز مصر.

ماذا يفعل الجنين عندما تبكي أمه؟

هناك تواصل بين الأم والجنين طوال الأشهر التسعة من الحمل ، وذلك لأن الأم تشعر بحساسية معينة تجاه الحمل والأمومة لا يشعر بها أحد سوى الأمهات منذ بداية الحمل ، وهناك تواصل بينهما. الأم والجنين في المشاعر والأحاسيس والأفكار.
مع مرور الأيام يزداد الاتصال حتى حدوث الولادة ، وتتسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث للأم في تقلبات مزاجية بين الفرح والحزن والبكاء والضحك ، كما يشعر الطفل في بطن أمه بكل ما يشعر به إذا شعرت به. إنه سعيد ، يشعر بالسعادة ، وإذا كانت حزينة يشعر بالحزن.

وتشير الدراسة إلى أن الصحة النفسية للأم تؤثر على صحة الجنين بعد الولادة ، كما أنها قد تؤثر سلباً على الصحة الجسدية والعقلية للطفل.

الضغط المتزايد على الأم أثناء الحمل يؤثر على صحة الجنين ، حيث يفرز الجسم هرمون الكورتيزول وهو هرمون التوتر الذي ينتقل إلى الجنين عبر المشيمة ويؤثر عليه فيحوله إلى طفل شديد الحركة بعد الولادة. . ، يعصي والديه ، يشعر بالتوحد ، لا ينام جيدا ويصبح طفلا يبكي.

مقالات ذات صلة

أجريت دراسات حول تأثير الضيق النفسي والحزن والتوتر والبكاء على صحة الحامل والجنين على حوالي 10.000 امرأة حامل لم يتعرضن لضغط نفسي وحوالي 2000 امرأة حامل تعرضن لضغوط نفسية. الكورتيزول في الدم بسبب الإجهاد.

أسباب تغير رأي الحامل

تشعر المرأة الحامل أثناء الحمل بالعديد من المشاعر المتغيرة باستمرار ، وسيشرح لك ما يلي الأسباب التي تعمل على تغيير رأي المرأة الحامل:

  • الهرمونات: أثناء الحمل يزداد إنتاج الهرمونات مثل البروجسترون والإستروجين ، وتؤثر هذه الهرمونات على المشاعر وتقلبها طوال الوقت وتؤدي إلى عدم الاستقرار.
  • الضغط العصبي: مع بداية الحمل وبعد رضاء الأم والأب عن الجنين ، تبدأ المسؤولية في زيادة الضغط النفسي على المرأة الحامل ، والكثير من التفكير في المال والتعليم والحمل وافتقارها إلى الذات. – الثقة بعد زيادة الوزن وتغيير شكل الأنف وظهور علامات تمدد على الجسم في البطن.
  • التغيرات الجسدية: التغيرات الجسدية التي تحدث للأم مع زيادة شهور الحمل ، تبدأ في زيادة العبء البدني على المرأة الحامل ، وتؤثر على التغيير في نفسيتها.

التخلص من بكاء الحمل أثناء الحمل

من المفيد للمرأة الحامل القيام ببعض الأشياء التي تحبها ، لمحاولة مقاومة اكتئاب الحمل والتوتر.

  • أهمية تعليم هوايات جديدة تساعد المرأة الحامل على التركيز على شيء جديد ومختلف مثل الرسم أو الكتابة أو مشاهدة الأفلام.
  • القيام ببعض الأنشطة الرياضية بإخلاص للمرأة الحامل مثل وضعيات شد الجسم وبعض الأوضاع للمساعدة في توسيع فتحة الحوض لتتمكن من الولادة بشكل طبيعي.
  • تجنب التهيج والتوتر وحاول الاسترخاء والراحة قدر الإمكان جسديًا ونفسيًا.

الصحة النفسية للأم أثناء الحمل

تعاني نسبة قليلة من النساء الحوامل من مشاكل نفسية ، نتيجة التغيرات المتكررة في الهرمونات والحالات المزاجية والاكتئاب والتفكير في زيادة المسؤولية مما يؤدي إلى التوتر والإثارة والحزن ، وقد تصل المرأة الحامل إلى اكتئاب الحمل ، ومن أجل الحمل إلى تمر بأمان ، يجب على المرء الانتباه إلى الصحة النفسية ، وهناك عدة أمور تساعد على تحسين الصحة النفسية للأم ، لذلك سنشرحها لك على النحو التالي:

1- الاهتمام العاطفي

أهم أنواع الدعم الذي تحتاجه المرأة الحامل هو الاهتمام والدعم العاطفي وتقدير الزوج للمراحل التي تمر بها المرأة الحامل ، فهي تحتاج إلى بضع كلمات مهذبة رغم كبر بطنها ووزنها الملحوظ. . الربح ، وظهور بعض علامات التمدد على جسدها ، لذا فهي بحاجة إلى استعادة ثقتها بنفسها مفهوم عندما تشعر أن زوجها لا يزال ينظر إليها على أنها جميلة.

2- المشاركة في اللقاءات النفسية

للاجتماعات النفسية دور مهم وضروري في الاستعداد للمولود الجديد ، وكيفية تربية الطفل والتعامل معه وكيفية التعامل مع هذه المسؤولية ، فهذه اللقاءات تساعد الزوج والزوجة على الاستعداد نفسيا للمولود.

3- استراحة من الأعمال المنزلية

لا ينبغي للمرأة الحامل أن ترهق نفسها في الأعمال المنزلية ، مع العلم أن فرط الحركة والضغط النفسي يؤثران على صحتها وصحة الجنين ، خاصة في الأشهر الأولى ، فينبغي للزوج أن يساعد زوجته في الأعمال المنزلية مثل بقدر الإمكان.

4- تجاهل السلبية

يجب أن تتجاهل التجارب الشخصية لأشخاص آخرين ، وأن تعلم أن تجربة شخص آخر ليست مقياسًا لتجربتك ، لأن كل شخص لديه قدرة مختلفة عن الآخر ، وما حدث لهذا الشخص لا يعني أنه سيحدث لك. فلا تستمع لمن يحاول أن ينقل لك سلبيته وتواجهه بأشياء بطريقتك الخاصة وبقدراتك الشخصية.

كيف تقوي علاقة الأم بالجنين؟

تبدأ العلاقة بين الأم والجنين مع بداية الحمل ، وتبدأ هذه العلاقة في النمو والنمو مع مرور الوقت وتقوى الأشهر ، ويمكنك تقوية علاقتك مع جنينك عن طريق القيام بما يلي:

1- مساج للبطن

من بداية الشهر الرابع أو الخامس ، ابدئي بتدليك البطن حتى تشعري بحركة الجنين ، وتحدثي معه عن يومه وماذا فعلت وكيف لا يمكنك التوقف عن التفكير في موعد ولادته.

اللمس رباط مهم يعمل على تقوية الرابطة بين الأم والجنين قبل الولادة ، ويبدأ الطفل في التعود على صوت والدته والشعور بلمسة يدها وهذا يعتبر أهم ما يقوي علاقتهما.

2- قراءة القصص

نعلم جميعًا أن الجنين لا يفهم الكلام ، لكنه يشعر بمشاعر الأم ، لذلك عندما تحكي له قصة ، ستصل إليه ردود أفعالها ومشاعرها ، وقراءة القصص يعتاد الطفل على صوت أمه ، وبعد ذلك. Lida هو نفس التمرين الذي ستقرأه والدتها له القصص كل يوم قبل النوم.

3- الاستماع للموسيقى

خصص وقتًا كل يوم للاستماع إلى الموسيقى والأغاني التي تحبها وتسمعها مع جنينك ، بعد الولادة ، عند تشغيل هذه الأغاني ، سيلاحظ الطفل أنه سمعها من قبل.

إن إجابة السؤال عما يفعله الجنين عندما تبكي أمه سمحت لنا بمعرفة أن هناك علاقة قوية بين الأم والجنين تزداد بمرور الوقت ، حيث يتأثر الجنين بكل ما تشعر به الأم ، على سبيل المثال. . ضغوط نفسية وفرح وحزن.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى