كيف نوعي أطفالنا بالحذر من الغرباء

كيف نجعل أطفالنا يحذرون من الغرباء؟ وما هو خطر الغرباء على الطفل؟ لأن هناك العديد من الطرق التي يمكن أن يؤذي بها شخص غريب طفلك ، وهنا يأتي دورك كأم وأب لحماية طفلك من ذلك ، إما بحمايته أو تثقيفه ، ومن خلال زيادة سنبين لك الإجابة على كيف يعرف أطفالنا الغرباء.

كيف سنعلم أطفالنا أن يكونوا حذرين من الغرباء؟

للأم دور كبير في تربية أطفالها ومسئولية كبيرة في إدراك الأشياء التي تحدث من حولهم والتي يجب أن يكونوا على دراية بها جيداً ، للدفاع عن أنفسهم ضد الخطر الذي قد يصيبهم من الغرباء.

إن دور كل من الأم والأب لا يكمن فقط في تثقيفهما مما حولهما ، ولكن أيضًا في طرق حمايتهما وحمايتهما من المحيطين بهما ، من خلال تقديم المشورة وتوفير كافة سبل الدعم لهما. لانه يقيهم من الوقوع في الخطر ويساعدهم على انقاذ انفسهم منه قبل حدوثه.

هناك العديد من الطرق التي يمكن للأم أن تذهب إليها ويعمل الأب لحماية أطفالهم من خطر غريب ، ومن خلال الفقرات التالية سنشرحها لكم.

1- كلا النوعين في خطر

من أهم النصائح التي يجب على الآباء تقديمها لأبنائهم أن الخطر يمكن أن يأتي من كلا الجنسين ، سواء كان رجلاً أو امرأة ، ولا يوجد اعتقاد سائد بأن الرجال فقط هم من يشكلون خطرًا ، كما يقال للأطفال. .

لأنهم يمكن أن يصابوا بالأذى من كل من حولهم في أي مكان وبأي شكل من الأشكال ، ويجب أن يتوقعوا ذلك من الجميع ، ولا يخرجون أي شخص من الخطر.

2- لا تأكل أي طعام أو تشرب من الخارج

من الطرق التي تثقيف الأطفال حول ما يجب عليهم الانتباه إليه ، وهي إحدى الطرق التقليدية ، لكن من أهم طرق تعليم الطفل عدم تناول الطعام أو الشراب خارج المنزل.

بينما في الآونة الأخيرة ، تعددت حوادث الخطف والسرقة وانتشرت في كل مكان ، ويمكن أن يحدث هذا الأمر في أي وقت وفي أي مكان ، ويمكن القيام بذلك عن طريق تنفيذ بعض الأساليب التي لا يتوقع الأطفال أن تكون أساليب خطف ، وبالتالي هم يجب التحذير من الأكل والشرب ، لأن هذا من أكثر الطرق شيوعاً في السرقة.

3- لا تتحدث مع شخص غريب

من أكثر حوادث الاختطاف شيوعًا التي يجب أن ينتبه لها الأطفال ، أو الأطفال بشكل عام ، هي عدم التوقف عن التحدث إلى شخص غريب لا يعرفه في الشارع ومنحهم الأمن ، لأن الجميع متشكك.

لأن الكثير من الكوارث قد تحدث بهذه الطريقة ، ولا بد من الحرص على متابعته حتى لو تبعه مع أشخاص يطلبون المساعدة ، رغم أن هذا لا يتوافق مع تعاليم الدين الإسلامي ، لكن ما يحدث في هذا فترة حوادث السرقة والاختطاف من الأمور المخيفة التي نضطر لفعلها نحن الكبار.

4- لا تغري بالطرق الخادعة

كثير من الناس يتابعون أعمالهم اللصوصية بأنهم يقدمون العديد من الإغراءات للطفل ، أو حتى يشتت انتباهه لينجذب إليهم ، ويجب إعلامه بعدم الانجذاب إلى أساليب الخداع هذه.

5- التأمين ضد الانزعاج

يجب أن يدرك الآباء جيدًا أن شعور الطفل هو الذي يجب أن يحفزه على أفعاله. إذا كان طفلك لا يحب التعامل مع الغرباء ، فلا تحاول أن تجعله جريئًا حيال ذلك ، ولكن كن واثقًا من طريقة تعامله مع الغرباء. حوله

اتركه لنفسه ، إذا شعر بالأمان مع الشخص الذي أمامه ، فسوف يتعامل معه بطريقة جيدة ، وهذا لا يحدث عادة مع الأطفال إلا إذا كان الشخص الذي أمامه شخصًا جيدًا حقًا ، لا يشعر الطفل بشيء غريب تجاهه يخيفه ، لذلك يجب أن تمنح الأمان لمشاعره تجاه طفلك

6- تطوير فكرة

من أهم الطرق التي يجب أن نذكرك بها كجزء من تقديم الإجابة عن كيفية اختلاف أطفالنا من خلال الحذر من الغرباء ، أن تقوم بتنمية تفكير طفلك ، وإذا نما تفكيره ، فسيكون قادرًا على التحكم في كل الأشياء السيئة. الأشياء التي قد يواجهها.

7- إبلاغه بأحداث الاختطاف

في حال سمعت عن حادثة اختطاف ، أو إذا رأيت حادثة اختطاف على الإنترنت ، يجب أن تجعل طفلك يشاهدها ، لأن الحلم له درس تعزيز ، وهذا لا يضر بسلوكه من حيث خوفه منه. كل من حوله ، لكنه سيتعلم من هذه الحوادث بعدم إعطاء الثقة لمن لا يعرفه.

كما أن الأطفال بالفطرة لا يصدقون ما يقال لهم عن الأحاديث إلا إذا رأوا دليلاً على ذلك بأعينهم ، ودليلًا هناك تأكيد للحديث ، لذا يمكنك اتباع هذه الطريقة في تربية أولادك.

أناس آمنون

لا تنسى عندما تحذر أطفالك وتثقفهم بشأن من حولهم ، يجب عليك أيضًا أن تشرح لهم أن هناك أشخاصًا يمكنهم الوثوق بهم ، ويجب أن يثقوا بهم ويشعروا بالأمان في وجودهم ، ويمكنهم أيضًا طلب المساعدة منهم .

هؤلاء الأشخاص هم مجرد ضباط شرطة ، وهم الوحيدون الذين يمكن لأطفالك طلب المساعدة ومنحهم الأمن اللازم ، حتى إذا وقع الطفل في مشكلة ، يمكنه طلب المساعدة منهم.

نصائح للآباء للحفاظ على الطفل

هناك العديد من الأشياء التي يجب على الآباء اتباعها لتوفير الأمان لأطفالهم وأطفالهم ، وهذه التعليمات خاصة بالوالدين ، بمعنى أنهم هم من يفعلونها ، ومنها:

  • عند خروجك مع الطفل ، يجب أن تمسك يده جيدًا ، ولا تتركه بعيدًا عن عينيك ، وأن تكون في نطاق رؤيتك.
  • تحقق من محيطك بعناية إذا كنت ذاهبًا في نزهة مع العائلة ولا تشتت انتباهك.
  • يجب ألا تترك طفلك مع شخص غريب أثناء الركوب أو النزول من وسائل النقل العامة أو الخاصة.
  • في حالة طلب شخص ما منك المساعدة مع طفل ، لا تقدم له أي مساعدة إذا كان ذلك سيؤدي إلى ترك يد طفلك لتقديم تلك المساعدة.
  • في حال كان الطفل يدرس ، يجب أن تكون معه في جميع الأماكن التي يذهب إليها.
  • لا تدعيه يذهب إلى أي مكان بمفرده ، حتى لو كان قريبًا من المنزل.
  • اعرف طفلك جيدًا باسمه الكامل وعنوانه ، واترك معه ورقة تحتوي على العنوان التفصيلي وأرقام الهواتف لك في المنزل في جميع الأوقات واجعله على علم بموقع تلك الورقة.
  • لا تدعه يخرج ليلعب مع الأصدقاء في الشوارع ، حتى لو كان في الجوار.

هناك العديد من الطرق الأخرى التي يمكن الإجابة عليها فيما يتعلق بكيفية إدراك أطفالنا للغرباء ، لكنها تختلف وفقًا للحالة ، لذلك يجب على كل أم أن تقدم الدعم والحب والعطاء حتى لا تكون حاجتها إليه سببًا للخسارة.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى