طريقة الداية لمعرفة الحمل

ما هي طريقة القابلة للتعرف على الحمل؟ ما هي الطرق القديمة لمعرفة نوع الجنين؟ ترغب الكثير من النساء في معرفة ما إذا كن حوامل أم لا في المنزل دون الذهاب إلى الطبيب ، وخاصة معظم النساء اللواتي يعشن في المناطق الريفية ، والآن سنعرض لك طرق اكتشاف الحمل من خلال موقع موجز مصر.

طريقة قابلة للتعرف على الحمل

الأدوات الحديثة الموجودة الآن لم تكن موجودة في العصور القديمة ، ولكن كل شيء كان بدائيًا ، ومن أهم الأدوات التي استخدمها الإنسان القديم يديه للكشف عن العديد من الأمراض وأيضًا الحمل ، والآن سنعرض لك طريقة القابلة في المعرفة الحمل من خلال النقاط التالية:

  • كانت القابلة تضع أصابع كل يد ما عدا الإبهام على بطن المرأة من الأسفل. إذا كانت هناك زيادة ولو طفيفة في أسفل البطن فهذا يعني أن المرأة كانت حاملاً خاصة إذا كانت الزيادة في منطقة الحوض.
  • والجدير بالذكر أنهم تمكنوا من تحديد مدة الحمل بهذه الطريقة أيضًا ، فعندما إذا كان البطن أعلى من الحوض بنحو 4 قيراط ، فهذا يعني أن المرأة حامل في الشهر الأول.
  • أما إذا كان الارتفاع حوالي 20 قيراطًا فوق منطقة الحوض ، فهذا يعني أن المرأة في الشهر الخامس من حملها ، وأما طريقة الحساب فيتم على هذا النحو ، حيث تحسب 4/20 ، ثم النتيجة 15 مما يعني أنها حامل في الشهر الخامس.
  • بالطبع سيكون هناك العديد من الأخطاء في هذه الطريقة عندما تعرفين الحمل أو مدته أيضًا ، حيث قد يكون لدى المرأة معدة مرتفعة قليلاً ، أو أنها تعاني من السمنة وما إلى ذلك.

طرق قديمة للتعرف على الحمل ونوع الجنين

كما توصل القدماء إلى بعض الأساليب البدائية التي كان من الممكن من خلالها تحديد جنس الجنين ، والجدير بالذكر أن المصري القديم هو من نجح في اختراع هذه الأساليب ، لذلك وضع هذا في الاعتبار ، وفي في سياق حديثنا حول طريقة القابلة في تحديد الحمل ، سنعرض لك الآن بعض هذه الطرق من خلال الفقرات التالية:

1- طريقة القمح والشعير

تعد هذه من أهم الطرق التي اخترعها قدماء المصريين لتحديد جنس الجنين ، حيث يتم وضع كمية متساوية من القمح والشعير في كوب أو وعاء ، ثم تتبول المرأة الحامل على حدة في كل كوب ، بينما محاولة جعل كمية البول متساوية في الكوبين قدر المستطاع.

بعد ذلك عليك الانتظار فترة حتى ينمو الكوب من كليهما ، فإذا نمت حبة القمح أولاً فهذا يعني أن المرأة حامل بأنثى ، أما إذا نبت الشعير أولاً فهذا يعني أن المرأة حامل. الذكر ، وفي حال لم ينمو أي من الكوبين فهذا يدل على أن المرأة لم تكن حاملاً أصلاً.

2- طريقة البصل

فيما يتعلق بمحادثتنا حول طريقة القابلة في التعرف على الحمل ، فقد استخدم الإغريق القدماء هذه الطريقة كثيرًا ، حيث اعتادوا تحضير قطعة من البصل ، وكانوا يتركونها لمدة ليلة كاملة. فرج المرأة التي أرادت أن تعرف أنها حامل ، فإذا خرجت رائحة البصل من فمها في الصباح ، فهذا يعني أنها ليست حاملاً.

وأما إذا كانت الرائحة لا تنبعث منها ، فهذا يعني أنها حامل بالفعل ، وهذا بناء على منطق أن الحامل قد أغلقت رحمها بسبب وجود الجنين ، فلا تجوز رائحة البصل. تخترق الفم ، والعكس صحيح.

3- اختبار العسل

من خلال حديثنا عن طريقة القابلة للتعرف على الحمل ، اخترع هذا الاختبار إيقاع الإنسان ووالد الطب الطبيب اليوناني أبقراط ، الذي قال إنه يجب على المرأة أن تشرب كأسًا من خليط العسل والماء ليلاً. وقبل النوم ، إذا استيقظت وشعرت بتقلصات في البطن ، مع ظهور انتفاخ ملحوظ ، فهذا يعني أنها حامل.

أما إذا لم تظهر عليها أي من الأعراض السابقة ، فهذا يعني أنها ليست حاملاً ، حيث يعمل العسل على تحريك الجنين في بطن أمه ، مما يؤدي إلى حدوث تشنجات.

4- اختبار الأرنب

يعد هذا الاختبار أحد الابتكارات الألمانية التي تم اكتشافها عام 1920 م ، عندما تم اكتشاف أن الهرمونات الموجودة في بول المرأة الحامل تؤثر على مبيض الأرانب والفئران ، بحيث إذا تم حقن بول المرأة في الأرانب والفئران.

ثم تم تحليلها بعد مرور خمسة أيام ، وإذا ظهرت أورام في مبيض الأرانب ، فهذا يعني أن المرأة حامل بالفعل ، أما إذا لم يتغير شيء في مبايض الأرانب والفئران ، فهذا يعني أن المرأة ليست حامل . .

5- اختبار الضفدع

فيما يتعلق بمحادثتنا حول طريقة القابلة في التعرف على الحمل ، فإن هذا الاختبار يشبه اختبار الأرانب والفئران ، ولكنه أسرع قليلاً منه ، حيث تظهر النتيجة بعد يوم واحد.

ويكون الأمر بحقن بول المرأة في الضفدع ، وإذا أفرز الضفدع بيضها فهذا يعني أن المرأة حامل ، أما إذا لم يفرزها فهذا يعني أنها ليست حاملاً.

6- قم بتغيير لون المنطقة الحساسة

يمكن أن يسمى هذا الاختبار علامة Chowik والتي تعني لون المهبل ، حيث يتحول لون المهبل إلى اللون الأزرق خلال الأسابيع الثمانية الأولى من الحمل ، والجدير بالذكر أن السبب وراء هذا الأمر هو زيادة تدفق الدم إلى هذا المنطقة ، لتكوين الجنين ، وتزويده بالطعام.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الاختبار تم اكتشافه عام 1836 م ، وقد قام به الطبيب الفرنسي إتيان جوزيف جاكمان ، لكن بحثه لم ينشر ، إلا من قبل جيمس تشادويك ، بعد 50 عامًا من اختراع آخر لهذا الاختبار.

الأعراض الأولية للحمل

إذا لم تستطع معرفة ما إذا كنت بالفعل حاملًا أم لا تستخدم الأساليب المعروضة في الفقرات السابقة ، فستتمكن من ملاحظة الأعراض الأولية التي تظهر دائمًا لدى المرأة الحامل في بداية الحمل ، وسنناقش بعضها في النقاط التالية:

  • زيادة غير طبيعية في الرغبة في التبول.
  • تشعرين بألم شديد في المبايض أو في أحدهما.
  • تلون الحلمات أو الثدي بالكامل.
  • ظهور احتقان بالثدي مصحوب بشعور بالألم مع ظهور انتفاخ شديد في الحلمتين.
  • شعور بألم في أسفل البطن وخاصة في منطقة الحوض.
  • حافز عاجل للتقيؤ والغثيان.
  • تتعزز حاسة الشم لدى المرأة بشكل كبير مما يجعلها حساسة للروائح.
  • شغف امرأة بالطعام الذي لا تحبه في العادة.
  • تريد أن أنام كثيرا
  • إحساس دقات في السرة ، ويمكن الشعور بهذا الشيء عن طريق وضع راحة اليد أو راحة اليد بأكملها على السرة مما يتسبب في سماع صوت أجوف في البطن.
  • قد تستلقي المرأة على ظهرها ، حيث يسمع صوت مكتوم ، فهذا يدل على الحمل.

إن طريقة القابلة في التعرف على الحمل من الطرق التي لا تنجح بشكل خاص في الكشف عنه ، حيث يمكن أن تكون صحيحة ، وفي أغلب الأحيان تكون خاطئة ، لذلك يجب عدم الاعتماد على هذه الأشياء والخضوع للطرق الطبية.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى