شرطة دبي تلقي القبض على “متسول” متنكر بزي نسائي

أوقفت إدارة المشتبه بهم والظواهر الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في دبي، شاباً متسولاً من جنسية عربية يرتدي ملابس نسائية (عباءة ونقاب)، بالقرب من أحد المساجد ضمن حملة «مكافحة التسول». الحملة التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة دبي بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، بهدف التوعية بأهمية الحفاظ على الصورة الحضارية للدولة من خلال مكافحة ومنع جريمة التسول.

وأوضح العميد علي سالم الشامسي، مدير إدارة المشتبه بهم والظواهر الجنائية بالإدارة العامة للمباحث الجنائية، أن المتسول برر ارتداء ملابس نسائية للتسول، لأنه “يرى أن الناس أكثر تعاطفاً مع النساء المتسولات” مثل الرجال. “.

وأشار إلى أن اعتقاله تم بالتعاون مع أحد أبناء المجتمع الذي تقدم ببلاغ إلى مركز القيادة والسيطرة بالإدارة العامة للعمليات أبدى فيه شكوكه حول شاب تنكر بزي امرأة للتسول.

وأضاف أن تلبس الشاب ملابس النساء وتصرفاته بهذه الطريقة في التسول يؤكد أن المتسولين يسعون دائما بطريقة ما لكسب تعاطف الناس في الشهر الفضيل وأن القصص التي يروونها وادعاءاتهم تتناقض مع ما يقوله الناس. الحقيقة، ولا يجوز علاجها.

حذر العميد علي سالم الشامسي المجتمع من التعاطف مع المتسولين وإعطائهم الأموال وعدم الإيمان بأساليبهم في إغراء الناس بتلقي الفوائد المادية والعينية عبر القصص المفبركة والحيل للتسول على الملأ على أبواب المساجد والمستوصفات أو المستشفيات أو في الأسواق والشوارع. .

وشدد على أهمية عدم التفاعل مع هؤلاء المتسولين أو التعامل معهم بمشاعر الرحمة واللطف ومساعدة الجهات الشرطية بالإبلاغ الفوري عن أي متسول يتم رؤيته في أي مكان من خلال الاتصال بمركز الاتصال (901) أو الاتصال بـ “عين الشرطة”. الخدمة ومن خلال التطبيقات الذكية لشرطة دبي ومنصة الإبلاغ عن الجرائم الإلكترونية الخاصة بالجرائم الإلكترونية.

وأوضح أن هناك جهات رسمية وهيئات وجمعيات خيرية يمكن لأي شخص أن يتقدم إليها للحصول على مساعدة مالية، لافتا إلى أن هناك أشخاص يفسرون تسولهم بالحاجة إلى المال، وأن هذا الأمر غير قانوني ويعاقب عليه القانون الاتحادي، مثل مكافحة التسول .

وأشار إلى جهود شرطة دبي المستمرة بالتعاون مع الشركاء لمكافحة آفة التسول التي تضر الوجه الحضاري للمجتمع باعتبارها شكلاً من أشكال النصب والاحتيال الخفي من خلال استخدام أساليب احتيالية خادعة.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى