أبوظبي للصحة العامة يطلق دليلين لسلامة الطفل في المركبات والمنزل

أطلق مركز أبوظبي للصحة العامة بالتعاون مع هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة “دليل السلامة للأطفال في المركبات” و”دليل السلامة للأطفال في المنزل” بالتزامن مع يوم الإمارات العالمي للطفل.

وبحسب وام، فإن المرشدين يشكلون مصدراً معرفياً غنياً لأفراد المجتمع لزيادة وعيهم بالمخاطر التي يواجهها الأطفال في المركبات والمنزل والطرق المناسبة لتجنبها. أنها توفر تعليمات دقيقة تناسب أعمار الأطفال مدعمة بأحدث العلوم وأفضل الممارسات العالمية.

معالي الدكتور . وقالت فريدة الحوسني، المدير التنفيذي للأمراض المعدية في مركز أبوظبي للصحة العامة: إن نشر الأدلة يوضح التزام المركز بصحة وسلامة جميع أفراد المجتمع على قدم المساواة. “وهذا أمر مهم للغاية بالنسبة لنا. رفع مستوى الوعي حول النمو المعرفي والنفسي الشامل للطفل، مما سيساهم في تنفيذ العديد من الاستراتيجيات التي من شأنها منع حدوث الإصابات لدى الأطفال ورفع مستوى الوعي لدى أولياء الأمور ومقدمي الرعاية”.

يعد تثقيف المتضررين أحد الحلول المناسبة لتشجيع أفراد المجتمع على ضمان سلامة الأطفال في دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي، حيث أن قائمة الجهات الفاعلة الرئيسية لا تشمل أولياء الأمور وأولياء أمور الأطفال فحسب، بل أيضاً تشمل مجموعة الأطفال الأشخاص المسؤولين بشكل مباشر عن رعاية الأطفال في المنزل، بما في ذلك أفراد الأسرة والمساعدين المنزليين مثل المربيات والسائقين وغيرهم من مقدمي الرعاية.

ويجب على مقدمي الرعاية الصحية وموظفيهم أيضًا العمل مع الوالدين لمنع إصابات الأطفال من خلال الوعي ونشر المبادئ التوجيهية ذات الصلة بناءً على عمر الطفل، وخبرة الوالدين، والاختلافات الثقافية، ورفاههم النفسي.

من جانبه أكد سعادة المهندس ثامر القاسمي المدير التنفيذي لقطاع المشاريع الخاصة والشراكات عزم الهيئة بالتعاون مع مختلف شركائها على توعية الجمهور بأهمية حماية الأطفال من المخاطر المختلفة والتأكد من أنهم يتلقى جميع الأطفال أفضل رعاية واهتمام، مما يضمن نموهم وتطورهم الصحي. ويشار إلى أن إنشاء الأدلة الإرشادية يعد بمثابة توعية خاصة بسلامة الأطفال في المركبات وفي المنزل، وذلك بالتعاون مع الشركاء في وزارة الصحة، ورفع مستوى الوعي العام وتثقيف جميع فئات المجتمع، بما في ذلك الآباء ومقدمي الرعاية، حول أفضل الممارسات لحماية الأطفال في كافة البيئات، سواء كان ذلك في الأماكن العامة أو في المنزل أو في وسائل النقل المختلفة، وللحد من الحوادث والإصابات التي قد يتعرض لها الأطفال بسبب السلوك غير السليم في المركبات أو في المنزل.

وقالت القاسمي: “من خلال توفير التوجيه الصحيح وتبني أفضل الممارسات لرعاية وحماية الأطفال، يمكننا إحداث تأثير إيجابي كبير على سلامة ورفاهية الأطفال والمجتمع. وتشكل هذه الأدلة جزءاً أساسياً من جهودنا المنشودة “في بناء مجتمع أكثر وعياً ووعياً بالإجراءات الوقائية المهمة التي تضمن حماية الأطفال وحمايتهم من الأذى”. وسلامتهم وتحسين رفاهيتهم في الأسرة والمجتمع.” والتوعية بأهم المخاطر المحتملة التي قد يتعرض لها الأطفال وطرق تجنبها بشكل فعال.”

ويعمل “دليل سلامة الأطفال في المركبات” على رفع مستوى الوعي حول الحد من الإصابات التي تحدث للأطفال داخل المركبات وحولها ويسلط الضوء على التوصيات والتشريعات ذات الصلة، مع التركيز بشكل خاص على استخدام مقاعد الأطفال في المركبات والتشريعات ذات الصلة، وسلوك السائق وقواعده. الوعي بالمخاطر الناجمة عن عدم الالتزام بهذه القوانين. بينما يشرح دليل سلامة الطفل في المنزل طرق الحفاظ على سلامة الأطفال بمختلف أعمارهم في المنزل ضمن الإطار الذي حددته هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة: الرضع من عمر 0 ​​إلى 12 شهراً، الأطفال في مرحلة الزحف والمشي من سنة إلى 3 سنوات، وكذلك الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 5 سنوات والأطفال في سن المدرسة الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 8 سنوات، وذلك من خلال توفير الإرشادات التي تتناول عملية مراقبة الأطفال، وزيادة الوعي بالمخاطر التي قد يواجهونها، وتوفير بيئة آمنة تسمح لهم بالتحرك بأمان. استكشاف المناطق المحيطة بهم، وتركيب معدات السلامة لحمايتهم من الأخطار المختلفة في المنزل. .

ويشجع مركز أبوظبي للصحة العامة وهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة كافة الجهات المعنية على المشاركة الفعالة ودعم نشر هذه النتائج للمساهمة في بناء مجتمع صحي وآمن.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى