رئيس الدولة يأمر بالإفراج عن 735 نزيلاً بمناسبة رمضان ويتكفل بتسديد التزاماتهم المالية

أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، قراراً سامياً يمثل علامة فارقة في توجيه الرعاية والاهتمام إلى فئات المجتمع الأكثر احتياجاً. وأمر سموه بالإفراج عن 735 نزيلاً من المؤسسات الإصلاحية والعقابية في الدولة استعداداً لشهر رمضان المبارك، مع تحمل تكاليف الالتزامات المالية المرتبطة بالأحكام القضائية الصادرة بحقهم.

وتأتي هذه الخطوة الإنسانية المباركة تأكيداً على التزام دولة الإمارات بقيم العدل والرحمة، حيث يعكس قرار إطلاق سراح النزلاء رؤية حكيمة تهدف إلى إعادة دمجهم في المجتمع بشكل إيجابي وتخفيف الأعباء عن أسرهم. يقلل .

وتعكس هذه الخطوة روح التسامح والتراحم التي تتميز بها دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي.

وبهذا القرار تكون الدولة قد تبنت سياسة شاملة تهدف إلى توفير الفرص الكافية للسجناء لإعادة بناء حياتهم بشكل إيجابي وتزويد أسرهم بالدعم اللازم خلال هذه الفترة الحرجة.

تجدر الإشارة إلى أن هذا القرار يأتي في سياق جهود دولة الإمارات المتواصلة لتعزيز العدالة والمساواة وخلق بيئة محفزة للإصلاح والتطوير المستمر في كافة المجالات.

وبهذا القرار تثبت دولة الإمارات مرة أخرى أنها نموذج يحتذى به في تحقيق التوازن بين تطبيق العدالة ومبادئ حقوق الإنسان وخلق بيئة تمكن الأفراد من بناء مستقبل أفضل لأنفسهم ومجتمعهم.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى