الإمارات وسويسرا تستكشفان الارتقاء بالعلاقات التجارية والاستثمارية إلى آفاق أرحب في القطاعات ذات الأولوية

معالي د. ترأس معالي ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية وفداً إماراتياً رفيع المستوى في زيارة رسمية إلى العاصمة برن ومدينة بازل في سويسرا، حيث التقى بكبار المسؤولين الحكوميين وقيادات القطاع الخاص لدعم الاقتصاد. تحسين التعاون وتدفقات الاستثمار بين البلدين.

وتهدف الزيارة، بحسب وام، إلى تعزيز العلاقات التجارية المتنامية بين دولة الإمارات وسويسرا، حيث وصلت قيمة التجارة غير النفطية في عام 2024 إلى 22.3 مليار دولار، بزيادة قياسية بلغت 41.2% مقارنة بعام 2024، ونتيجة للنمو في عام 2024. مختلف جوانب التجارة، بما في ذلك الواردات والصادرات. واعادة التصدير .

وضم وفد الدولة المشارك في الزيارة معالي د. حصة عبدالله العتيبة سفيرة الدولة لدى الاتحاد السويسري وسعادة د. فاطمة محمد الكعبي، مدير عام مؤسسة الإمارات للأدوية، وسعادة راشد عبد الكريم البلوشي، وكيل وزارة التنمية الاقتصادية – أبوظبي، وسعادة جمعة محمد الكيت، وكيل الوزارة المساعد. لشؤون التجارة الدولية بوزارة الاقتصاد سعادة طارق يعقوب الهاشمي الوكيل المساعد لقطاع التقنية العالية بوزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة وسعادة أحمد خليفة القبيسي مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وسعادة جمال سيف الجروان الشامسي الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين الأجانب.

وعقد الزيودي خلال الزيارة مباحثات مع معالي هيلين بودليجر أرتيدا وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية في سويسرا أشاد خلالها الجانبان بعمق العلاقات الاقتصادية وازدهار التبادلات التجارية بين البلدين الصديقين وافتتاح المعرض الإماراتي السويسري. انعقد المنتدى الاقتصادي في العاصمة برن وحضره قادة الأعمال والمستثمرون وممثلو الشركات الكبرى. أرادت الشركات من كلا الجانبين استكشاف فرص الاستثمار والشراكات ذات الإمكانات الواعدة.

وركز معالي ثاني الزيودي في كلمته الرئيسية في افتتاح المنتدى على متانة العلاقات بين دولة الإمارات وسويسرا في ظل احتفال البلدين بالذكرى الخمسين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وقال سعادته إن العلاقات الوثيقة جاءت نتيجة لرؤية مشتركة لتحقيق الرخاء الاقتصادي المتبادل الذي تحتاجه الأجيال القادمة من خلال التوافق والتعاون.

وأضاف أن سويسرا تعتبر شريكاً تجارياً واستثمارياً مهماً لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تحتل سويسرا المركز الرابع عالمياً والأول على مستوى أوروبا ضمن أكبر دول المقصد بقيمة 9.55 مليار دولار عام 2024 للصادرات غير النفطية لدولة الإمارات. الإمارات العربية المتحدة توفر رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة للنمو الاقتصادي المستدام طويل الأمد القائم على المعرفة والابتكار آفاقاً جديدة واسعة النطاق للشراكة بين البلدين.

وأشار إلى أن المنتدى الاقتصادي الإماراتي السويسري يشكل منصة مهمة لمواصلة فتح آفاق جديدة للازدهار من خلال الجمع بين القطاعين الحكومي والخاص في البلدين بهدف التواصل وتبادل الأفكار والخبرات وسبل التعاون الجديدة لمزيد من التوسع. آفاق الشراكة في المجالات ذات الاهتمام المشترك والتي تشكل خصائص العلاقات الاقتصادية لدولة الإمارات. سويسري.

وأشاد ثاني الزيودي بالتعاون الاقتصادي الأخير بين الإمارات وسويسرا، بما في ذلك الأبحاث في مجال الوقود البديل، وتسهيل تمويل التجارة، وأبحاث التكنولوجيا الحيوية والتكنولوجيا الطبية في المراحل المبكرة، مشيراً إلى الفوائد والحوافز التي توفرها بيئة الأعمال الديناميكية في دولة الإمارات للشركات السويسرية وسويسرا. ويستفيد المستثمرون من موقعها الاستراتيجي وبنيتها التحتية، وقدراتها اللوجستية من الدرجة الأولى وبيئتها التنظيمية والقانونية تدعم النمو.

وشمل ذلك برنامج الجيل القادم للاستثمار الأجنبي المباشر في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي يوفر مجموعة من عوامل تمكين دخول السوق لتمكين الشركات الكبرى في جميع أنحاء العالم من تأسيس أو توسيع عملياتها في دولة الإمارات العربية المتحدة المملوكة مؤخرًا لشركة (ZENDATA) السويسرية الرائدة في مجال الأمن السيبراني. .

وفي إطار الزيارة الرسمية إلى سويسرا، قام سعادة ثاني الزيودي والوفد المرافق له بزيارة اثنتين من أكبر الشركات السويسرية، حيث زار سعادته المقر الرئيسي لشركة الأدوية السويسرية الشهيرة “نوفارتيس” واطلع على مجموعة من الابتكارات الواعدة في مجال صناعة الأدوية. كما ناقش مع كبار المسؤولين في الشركة. آفاق التعاون في قطاعي الأدوية والمستحضرات الصيدلانية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لمؤسسة الإمارات للأدوية التي يرأس مجلس إدارتها الزيودي.

كما زار معاليه المقر الرئيسي لشركة “بيلاتوس للطائرات المحدودة” التي تأسست عام 1939، وهي الشركة السويسرية الوحيدة التي تقوم بتطوير وإنتاج وبيع الطائرات لعملاء حول العالم، ولديها اتفاقيات تعاون مع شركة “ستراتا” الإماراتية. وبحثت مع كبار المسؤولين سبل تعزيز الشراكات المحلية بما في ذلك تعزيز قدرات الإمارات في الصناعات المتقدمة والاقتصاد القائم على المعرفة والابتكار.

وضم الوفد الإماراتي، بالإضافة إلى مسؤولين حكوميين، نخبة من كبار المسؤولين التنفيذيين من شركات في القطاعات ذات النمو المرتفع، بما في ذلك الخدمات المصرفية والمالية والطيران والتجارة والاستثمار والرعاية الصحية والتكنولوجيا المتقدمة، بالإضافة إلى ممثلين عن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي. التجارة والصناعة وغرف دبي. طيران الإمارات، M42، الاتحاد لائتمان الصادرات، غرفة تجارة وصناعة عجمان، بنك أبوظبي الأول، Hub 71 وغيرها.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى