بيان مشترك في ختام زيارة الدولة للشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة إلى الإمارات

وتساهم العلاقات المتينة والروابط الأخوية بين قيادة دولة الإمارات ودولة الكويت في تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك. وفي إطار هذه العلاقات المتينة استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” صاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة. في قصر الوطن في أبوظبي.

وتم خلال الزيارة استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وتسليط الضوء على التطورات الإيجابية والشراكة الاستراتيجية بينهما. وهنأ سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح دولة الإمارات بنجاح انعقاد مؤتمر COP28 و”اتفاقية الإمارات” التاريخية، كما نوه بالتقدم الذي تحقق في مجال الفضاء.

وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بدعم حكومة دولة الكويت لإنجاح استضافة دولة الإمارات لمؤتمر COP28. وأشاد الطرفان بزيادة التبادلات التجارية والاستثمارات الثنائية مع التركيز على توسيع آفاق التعاون والاستثمارات في ضوء رؤية الكويت 2035 ورؤية نحن الإمارات 2031.

كما تم خلال اللقاء التطرق إلى الجوانب الأمنية والدفاعية، مع التركيز على التعاون في مكافحة الجريمة والإرهاب وتعزيز التعاون في مجال أمن الحدود. كما أكد الجانبان على أهمية مكافحة التطرف بكافة أشكاله وتعزيز قيم التسامح والحوار والتضامن الإنساني.

كما ناقش اللقاء التطورات الإقليمية وأهمية احترام العراق لسيادة دولة الكويت، فضلا عن دعم جهود البحث عن المفقودين واستعادة الممتلكات الكويتية، مع التأكيد على الالتزام بقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

ويتطلع الجانبان إلى العمل في اليوم الوزاري للدورة الخامسة للجنة العليا المشتركة ويبديان استعدادهما لتنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المتفق عليها. وتؤكد هذه الزيارة التزام الإمارات والكويت بتعزيز العلاقات وتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.

وأكد الجانبان أن كامل حقل الدرة يقع في المناطق البحرية لدولة الكويت وأن ملكية الثروات الطبيعية في المنطقة المغمورة المتاخمة للمنطقة المشتركة بما في ذلك حقل الدرة بالكامل هي ملكية مشتركة بينهما فقط. دولة الكويت والمملكة العربية السعودية. وجددوا الرفض القاطع لأي ادعاء بوجود حقوق لأي طرف آخر في هذه المنطقة أو المنطقة المغمورة المتاخمة لمنطقة الثروة المشتركة المشتركة بحدودها المقررة بين دولة الكويت والمملكة العربية السعودية.

أكد الجانبان موقفهما الثابت بشأن احتلال الجمهورية الإسلامية الإيرانية للجزر الثلاث التابعة لدولة الإمارات طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، وأعربا عن دعمهما ومساندتهما لحق الإمارات في جزرها الثلاث الجزر المحتلة من إيران. الرفض القاطع لأي احتلال آخر للجزر من قبل إيران، والتأكيد على السيادة الكاملة لدولة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث، ومياهها الإقليمية، ومجالها الجوي، وجرفها القاري، ومنطقتها الاقتصادية الخالصة، باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة. دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحتفظ بكافة حقوقها فيها، ولا تعترف بأي سيادة غير سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وشدد الجانبان على أهمية الحفاظ على أمن واستقرار منطقة البحر الأحمر واحترام حق الملاحة فيها، وفقاً لأحكام القانون الدولي واتفاقيات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وبحث الجانبان تطورات الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأعربا عن قلقهما العميق إزاء الكارثة الإنسانية في قطاع غزة، وشددا على ضرورة قيام المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، بمسؤولياته ووقف العمليات العسكرية في قطاع غزة. غزة الأراضي الفلسطينية وحماية المدنيين وفقا للقانون الدولي والقانون الإنساني. وجددوا التزامهم بمواصلة الجهود الإنسانية الرامية إلى توفير الإمدادات الإغاثية للتخفيف من المعاناة الإنسانية للشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة.

وأكد الجانبان دعمهما للأمن والاستقرار في المنطقة، وشددا على أهمية إعطاء الأولوية للحوار والحلول الدبلوماسية في حل الخلافات والصراعات وفتح قنوات الاتصال لبناء جسور الشراكة والتعاون والقيم لتعزيز التضامن والتسامح والتعايش السلمي. فضلا عن النمو المستدام والاستقرار والسلام العالمي للأجيال الحالية والمستقبلية في المنطقة.

منح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان – رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة – “وسام زايد” لصاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح – أمير دولة الكويت، تقديراً لجهود دولة الكويت. سموه ودوره في ترسيخ العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين الشقيقين. وقدم سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح “قلادة مبارك الكبير” إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وفي الختام أعرب صاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت عن شكره وتقديره لأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان – رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة – على حسن الاستقبال. وكرم الضيافة من قبل سموه والوفد المرافق له. وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن أطيب تمنياته لسموه بموفور الصحة والعافية لسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وللشعب الكويتي الشقيق مزيدا من التقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. سمو.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى