“دبي للمستقبل” تستعرض أهم 50 فرصة عالمية واعدة في القطاعات المستقبلية خلال 2024

أصدرت مؤسسة دبي للمستقبل اليوم تقرير الفرص المستقبلية: 50 فرصة عالمية لعام 2024، الذي يدرس الفرص العالمية الواعدة لتشكيل مستقبل الحكومات والاقتصادات والقطاعات الرئيسية ويسلط الضوء على التحولات الرئيسية. الابتكارات والاتجاهات في أهم المجالات التي تؤثر على مستقبل الإنسان.

وبحسب “وام”، يهدف التقرير إلى تبادل الأفكار والرؤى المستقبلية على كافة المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، مما يساعد على توحيد الجهود وتعزيز النمو والازدهار وتحسين نوعية حياة المجتمعات حول العالم.

وتم تجميع الفرص الخمسين الواردة في التقرير في خمسة مواضيع رئيسية، بما في ذلك: الصحة والطبيعة والاستدامة، وتعزيز المجتمعات، وتحسين الأنظمة والابتكار المستقبلي. كما تم تحديد الفرص بناء على أربع فرضيات، هي: حياة أطول وأكثر صحة لأفراد المجتمعات، واستمرار تغير المناخ، واتساع فجوات عدم المساواة بين المجتمعات والبلدان، واستمرار تسارع التقدم التكنولوجي.

أكد معالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، نائب رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، أن حكومات ومجتمعات العالم بحاجة إلى الاستجابة بسرعة وفعالية للتحديات والتغيرات السريعة، وأن الموقف الإيجابي تجاه الفرص الجديدة والاستعداد للاستفادة منها واستغلالها هو حجر الزاوية للنجاح. في الاستعداد للمستقبل وتوقع تغيراته.

وقال: “من الطبيعي أن تصبح هذه التغييرات السريعة والجذرية فرصاً للبعض، لكنها يمكن أن تصبح أيضاً تحديات كبيرة للآخرين، وهنا يكمن المفتاح في تحديد هذه الثغرات والعمل على معالجتها بأفضل وأسرع طريقة ممكنة”. “بما أن التحديات تخلق الفرص، فلا بديل سوى الاستمرار في المضي قدمًا والعمل والشعور بالتفاؤل والأمل في مستقبل أفضل. “هذا ما يدفعنا، نحن الجدد إلى تطوير أفكار حول كيف يمكننا العيش معًا، ورعاية كوكبنا، تنمية اقتصادنا وتحسين نوعية حياتنا.”

ويأتي نشر هذا التقرير ضمن سلسلة تقارير معرفية تصدرها مؤسسة دبي للمستقبل. وكان آخرها تقرير “10 اتجاهات رئيسية تشكل مستقبل العالم في 2024″، الذي صدر ضمن “القمة العالمية للحكومات 2024” التي انعقدت في دبي في فبراير الماضي.

فرص واعدة في قطاع الرعاية الصحية.

وناقش تقرير الفرص المستقبلية: 50 فرصة عالمية العديد من الفرص الواعدة في قطاع الرعاية الصحية. وأهمها إنشاء قاعدة بيانات عالمية للبكتيريا لعلاج الأمراض المزمنة، وإلقاء اللوم على الملابس لتوفير العناصر الغذائية التي نحتاجها في المستقبل وقدرة الروبوتات النانوية على تجديد العضلات والوقاية من الأمراض. الشيخوخة، تطوير تقنيات طباعة الأعضاء البشرية، تصميم الخدمات الإشعاعية حسب البيانات الصحية لكل مريض، استخدام تجارب الفضاء لتطوير أساليب جديدة للتعامل مع الوحدة. تستخدم الأرض الموارد البحرية لتطوير قطاعي الأدوية والغذاء وتعتمد التكنولوجيا المتقدمة، للتعويض عن الوحدة. حاسة اللمس.

الطبيعة والاستدامة.

كما تناول التقرير مختلف الفرص المستقبلية في مجال الطبيعة والاستدامة، بما في ذلك الحد من تلوث الهواء داخل المباني وخارجها في المدن، وإمكانية توفير مياه الشرب النقية والمستدامة إلى الأبد، وتسريع نمو الأشجار والنباتات، وإعادة تشكيل السياسات البيئية وتغير المناخ. استخدام حركة المد والجزر كمصدر لإنتاج الطاقة.

تعزيز المجتمعات.

كما سلط التقرير الضوء على عدد من الفرص الرئيسية المتعلقة بتمكين المجتمعات، بما في ذلك استخدام التحول الرقمي لتنشيط الثقافة والفنون، واستخدام تقنيات الواقع المعزز لتحسين نوعية حياة المجتمعات وإدخال منهجية جديدة لتحسين القدرات العقلية. الصحة حلول الذكاء الاصطناعي متاحة للجميع لتعزيز الابتكارات المسؤولة اجتماعيا والاستفادة من… قصص النجاح المتميزة في مجالات التنمية في مختلف المجتمعات.

تحسين النظام.

وفي إطار هذا الموضوع، تناول “تقرير الفرص المستقبلية: 50 فرصة عالمية” عددًا من الفرص المستقبلية، بما في ذلك استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي من قبل البنوك المركزية لرصد التغيرات الاقتصادية بشكل فوري، واعتماد سياسات نقدية تقدمية، ومواكبة التقنيات الجديدة. في مجال جمع البيانات وتخزينها ودور الذكاء الاصطناعي التوليدي في أتمتة المهام. القانون والعدالة، وإشراك المجتمع في تصميم الإجراءات والقوانين، وتسريع عملية تطوير الأدوية واللقاحات باستخدام الذكاء الاصطناعي، وتحويل الحمض النووي إلى وسائط تخزين المعلومات في المستقبل، وإدخال أساليب جديدة لتمويل البحث العلمي، وقدرة الأجهزة، على تحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة، واستخدام الدراسات المستقبلية لرسم السياسات الخارجية للدول، فضلاً عن إمكانية الاتفاق على آليات لمنح الرخصة التجارية العالمية حتى يتمكن جميع الناس من إقامة أعمالهم الخاصة في جميع دول العالم. العالم في خطوة واحدة فقط.

الابتكارات المستقبلية.

وتضمنت فرص المحور النهائي خلق نماذج تعليمية عالمية تختلف عن الأنظمة التقليدية، وتطوير تقنيات متقدمة لتعويض حواس الإنسان، والاستفادة من التطور المتسارع لتطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدي، وإعادة اختراع البطاريات لتوفير الطاقة في جميع الأوقات في المناطق النائية لتوفير الطاقة للمناطق. والاستفادة من الطاقة الشمسية بدلا من الكهرباء ووقود السيارات. تحويل وقت النوم إلى وقت للتعلم واكتساب المعرفة، وتطوير الأجهزة ذاتية الاستدامة، ونشر النماذج اللغوية الكبيرة والعلوم مفتوحة المصدر، وتحويل مخلفات الطعام إلى مواد بلاستيكية عضوية، وتطوير قدرة أجهزة الكمبيوتر المستقبلية لتصبح أسرع بملايين المرات، والاستفادة من تطوير تكنولوجيات الاتصالات وإتاحتها في أي مكان في العالم.

10 اتجاهات ميجا.

كما تناول تقرير الفرص المستقبلية: 50 فرصة عالمية أهم 10 اتجاهات ستشكل مستقبل هذه الفرص وتحولها إلى واقع. وتشمل هذه الاتجاهات: ثورة المواد، وإتاحة البيانات للجميع بلا حدود، وزيادة نقاط الضعف في أمن التكنولوجيا، وتطوير تكنولوجيات الطاقة، وإدارة النظم البيئية. ونمو اقتصاديات الوظائف المؤقتة، وتسريع الانتقال إلى واقع رقمي جديد، والأتمتة والتعايش مع الروبوتات، وإعادة تعريف الغرض البشري والاهتمام المتزايد بالصحة والتغذية المتقدمة.

قطاعات مهمة.

ويتناول التقرير تأثير الفرص المستقبلية في أكثر من 40 قطاعًا رئيسيًا، بما في ذلك الرعاية الصحية والفضاء والطاقة والنقل والبيانات والاقتصاد. وتم إعداد التقرير بالتعاون مع 25 خبيراً دولياً ومجموعة من شركاء مؤسسة دبي للمستقبل من المؤسسات الحكومية والخاصة والأكاديمية.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى