رئيس الدولة وأمير الكويت يبحثان علاقات البلدين وتعزيز العمل الخليجي المشترك

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” العلاقات الأخوية وسبل التعاون مع أخيه صاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد الشقيق دولة الكويت والعمل المشترك بين البلدين في مختلف المجالات بما يخدم مصالحهما المتبادلة في إطار العلاقة. العلاقة التاريخية الوثيقة بين البلدين وشعبيهما الشقيقين.. بالإضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ووجهات النظر المشتركة التي تم تبادل وجهات النظر بشأنها.

وذكرت وام أنه في بداية الجلسة النقاشية التي عقدت في قصر الوطن بأبوظبي رحب سمو رئيس الدولة بأخيه سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح والوفد المرافق له إلى بلاده الثانية. وفي عائلة شركته في الإمارات.. وتمنى له التوفيق في قيادة دولة الكويت. وإلى مزيد من التقدم والازدهار على مختلف الأصعدة.

وناقش سموهما مختلف جوانب العلاقات بين البلدين، لا سيما مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والتنمية، التي شهدت تغيرات نوعية كبيرة في السنوات الأخيرة، بما يخدم أولويات التنمية وزيادة الرخاء المستدام في البلدين.

كما أشار الجانبان إلى أهمية دعم العمل المشترك في الخليج لتحقيق والمساهمة في المصالح المشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي وشعوبها، في ظل التحديات التي تواجه المنطقة والعالم للمساهمة في تحسين الأمن والاستقرار في المنطقة. وأكدوا أن الإمارات والكويت من الداعمين الرئيسيين لمنظومة العمل الخليجي المشترك. وكل ما يعزز هذا النظام يفيد شعوب جميع دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي هذا السياق قال سمو رئيس الدولة: إن الجولة الخليجية التي يقوم بها صاحب السمو أمير البلاد تجسد إرادة سموه في دعم منظومة العمل الخليجي المشترك وترسيخ الترابط الخليجي وطموحات شعوب الخليج العربي وشعوبها. وتطلعاتهم إلى التضامن والتعاون والتكامل، خاصة في ظل التطورات والتحديات التي تشهدها المنطقة. وأكد سموه أن دولة الإمارات تؤمن بهذا التوجه وتدعمه وتعتبره جزءاً أساسياً من سياستها.

كما أعرب سموه عن ثقته في الحكمة السديدة لسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ورؤيته الثاقبة التي تهدف إلى مواصلة طريق الخير والتنمية الذي بدأه قادة الكويت “حفظهم الله”. ارحمواكم جميعاً»، الذي ترك آثاراً تاريخية ستبقى في وجدان الناس ليس في الكويت فحسب، بل في المجتمعات الخليجية أيضاً. الإمارات وشعوب الخليج وذاكرتهم، خاصة في مجالي التعليم والصحة.

وأكد الجانبان أن العلاقات بين البلدين وشعبيهما الشقيقين علاقات أخوية تاريخياً، مبنية على أسس قوية من الاحترام والتفاهم، والترابط والتماسك والإيمان الراسخ بوحدة الهدف والمصير والتعاون المشترك. مواجهة تحديات المنطقة. وأكدوا رغبتهم في مواصلة دفع الأمور إلى الأمام نحو الأفضل وتحقيق مصالحهم المشتركة.

وكتب صاحب السمو أمير الكويت كلمة في قائمة كبار الزوار أعرب فيها عن شكره وتقديره لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي لقيها هو والوفد المرافق معربا عن عميق تقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة. العلاقات المتجذرة والأخوة الوثيقة التي تربط البلدين وشعبيهما الشقيقين. وأكد سموه اهتمام دولة الكويت بتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية في كافة مجالات التعاون، داعياً الله عز وجل أن يديم على دولة الإمارات الأمن والأمان والرخاء في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأقام سمو رئيس الدولة مأدبة غداء على شرف سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح والوفد المرافق الذي ضم عددا من الشيوخ وكبار المسؤولين.

حضر اللقاء والمأدبة: سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس ديوان الرئاسة، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي. سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس مكتب الشؤون التنموية وأسر الشهداء في مكتب الرئاسة، معالي الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان مستشار الشؤون الخاصة في مكتب رئيس الدولة، ومعالي علي بن حماد الشامسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومعالي الدكتور. أنور بن محمد. قرقاش المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة، ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، ومعالي الدكتور. ومعالي سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ومعالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة، ومعالي جاسم محمد بوعتابة الزعابي رئيس المالية وعضو المجلس التنفيذي. سعادة محمد علي محمد الشرفا الحمادي رئيس وزارة البلديات والنقل عضو المجلس التنفيذي، سعادة فيصل البناي الأمين العام لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة مجلس أبحاث التكنولوجيا المتقدمة إيدج، ومعالي د. مطر النيادي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الكويت.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى