شرطة أبوظبي توعي بأضرار آفة المخدرات

قامت مديرية مكافحة المخدرات بقطاع الأمن الجنائي بشرطة أبوظبي بتوعية أفرادها وأفراد المجتمع بمخاطر المخدرات وآثارها السلبية خلال ورشة عمل أقامتها عن بعد في مبنى إدارة مكافحة المخدرات بمدينة العين بحضور عدد كبير من أعضاء وأفراد المجتمع.

وبحسب وام أكد العميد طاهر غريب الظاهري مدير مديرية مكافحة المخدرات اهتمام شرطة أبوظبي بتطوير وتقديم برامج توعوية مجتمعية وأمنية متنوعة للتصدي لآفة المخدرات وتأثيرها على الفرد والمجتمع.

وأشار إلى أن شرطة أبوظبي تسعى من خلال برامجها التوعوية والتثقيفية التي تنظمها باستمرار إلى التأثير الإيجابي على كافة أفراد المجتمع من أجل حماية الأطفال وضمان تربيتهم تنشئة سليمة وسليمة، لافتاً إلى دور الشرطة في أبوظبي. الأسرة الشرطية في بناء المجتمع والحفاظ على سلوك أفراده من أجل وقاية الشباب والمراهقين من الوقوع في براثن الإدمان. التأكيد على ضرورة تعزيز دور الشراكة المجتمعية في جهود مكافحة المخدرات.

وأوضح أن وزارة “فرصة أمل” كانت في الطليعة في تشجيع مرضى الإدمان على المبادرة لطلب العلاج وتفعيل الشراكات المجتمعية للحد من انتشار آفة المخدرات وتعزيز العلاقات الإيجابية بين أفراد الوزارة. وأشارت جمعية تعزيز المجتمع إلى أن الخدمة تمكن مدمني المخدرات من طلب العلاج بطريقة تضمن السرية التامة وتوفر برامج توعوية ضمن الخدمات الرقمية لشرطة أبوظبي.

من جانبه ناقش المقدم محمد سالم الدوده العامري نائب مدير إدارة مكافحة المخدرات بمنطقة العين مفهوم المخدرات وأضرارها وآثارها الخطيرة على جسم الإنسان وأسباب ظهورها. خلال الورشة الإدمان وأثره في ارتكاب جرائم السرقة للحصول على المال مقابل المخدرات والأمراض النفسية والهلوسة المؤدية إلى سلوكيات خطيرة منها حوادث المرور وغيرها من الجرائم.

وتطرق إلى الأضرار السلوكية والصحية والاقتصادية التي تسببها المخدرات وتهديدها لنفسية ومستقبل المتعاطين والمدمنين. كما ناقش أهم القوانين والأنظمة المتعلقة بمكافحة المخدرات والاتجار بها.

وأوضح أن الأسباب الرئيسية لتعاطي المخدرات هي ضعف الإيمان الديني والتفكك الأسري وضعف الرقابة الأبوية، بالإضافة إلى الاضطرابات النفسية التي يعاني منها مدمن المخدرات والجلوس مع أصدقاء السوء وعدم ممارسة الأنشطة الترفيهية الهادفة، كما يفتقرون إلى الوعي والفهم لمخاطر المخدرات. وهذه الآفة، وتعاطي العقاقير والأدوية المختلفة دون استشارة الطبيب والرغبة في التجربة، مما يؤدي إلى آثار صحية وجسدية خطيرة يحكم المدمن على نفسه بإفسادها والإضرار بسمعته وسمعة عائلته.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى