الفريق الإنساني الإماراتي في تشاد يواصل تنفيذ برامجه الإنسانية للاجئين السودانيين والمجتمع المحلي

يواصل الفريق الإنساني الإماراتي في مدينة أم جرس التشادية تنفيذ برامجه الإنسانية والمساعدة للاجئين السودانيين والمجتمع المحلي في المدينة والقرى المحيطة بها.

وبحسب “وام”، فإن الفريق الذي يضم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، يعمل في المنطقة وفي إطار حملته الرمضانية. وتم توزيع حقائب الحملة التي تحتوي على مستلزمات وأدوات منزلية بالتنسيق مع الهلال الأحمر التشادي. تم توزيع مطبخ مقدم من مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية بالإضافة إلى التمور على عدد من الأسر لتلبية احتياجاتهم خلال شهر رمضان المبارك.

وأكد جاسم النقبي ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أنه خلال الأيام المقبلة وبمناسبة شهر رمضان المقبل سيكثف فريق الإمارات الإنساني برنامجه الإنساني في المنطقة لتلبية احتياجات الأسر الفقيرة خلال الأشهر الفضيلة. شهر. ونود أن نشير إلى أنه خلال الأيام القليلة الماضية قام الفريق بتوزيع السلال الغذائية على الفقراء والمحتاجين والأسر الأكثر احتياجا وكذلك على اللاجئين السودانيين بالمنطقة.

وأوضح الجسمي أن الفريق يقوم بالتنسيق مع الهلال الأحمر التشادي بجولات يومية إلى باقي قرى وبلدات مدينة أم جرس وإلى مخيمات النازحين السودانيين حيث يلتقون بالعائلات ويتعرفون أكثر على أوضاعهم. وأكد أن الفريق لن يدخر جهداً لتلبية كافة احتياجات الأسر المحتاجة في المنطقة والاستجابة لنداءات المساعدة الإنسانية وبشكل خاص تقديم يد العون للمحتاجين والفئات الأكثر ضعفاً في شهر رمضان. رمضان الذي تتجلى فيه روح التعاون والتكافل والتكافل الاجتماعي.

من جهة أخرى قام الفريق الإنساني الإماراتي وبالتنسيق مع الهلال الأحمر التشادي بزيارة مخيم أوري كاسوني للاجئين السودانيين في منطقة كرياري بمدينة أم جرس وقام بتوزيع 1000 حقيبة مدرسية على الطلاب والطالبات في مخيم نوير المختلط. المدرسة الأساسية المقدمة من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للعمل الإنساني.

وقال عبد الرحيم جاني ممثل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، إن توزيع الحقائب على طلاب وطالبات المدرسة إيذانا بانتهاء حملة شاركت فيها خمس مدارس في المخيم، منها ثلاث مدارس ابتدائية، المتوسطة والثانوية، مشيراً إلى أن المؤسسة قدمت ما يزيد على 7500 حقيبة تحتوي على كافة المستلزمات المدرسية التي تم توزيعها على هذه المدارس منذ بداية العام الدراسي.

وأكد استعداد الفريق الإنساني الإماراتي لدعم جهود الطلبة في تحقيق دراستهم وتحفيزهم على مواصلة العملية التعليمية رغم الظروف الصعبة التي يعيشونها في مخيمات اللاجئين، وذلك في إطار الجهود الإنسانية والإغاثية المستمرة لدولة الإمارات. نيابة عن دولة الإمارات لدعم أشقائنا السودانيين والتخفيف من معاناة أسر اللاجئين والوقوف إلى جانبهم.

وأضاف أنه تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بتقديم كافة أنواع الدعم للأشقاء السودانيين في المنطقة، قام الفريق الإنساني الإماراتي بتوزيع خمسة أطنان من التمر الرمضاني على سكان مخيم أوري كاسوني للاجئين السودانيين، كما قدمت الشركة وتم تركيب 50 وحدة إنارة بالطاقة الشمسية لإنارة شوارع المخيم ومدارسه الخمس، وعقد اجتماع مع مسؤولي المخيم للاستماع إلى احتياجات السكان ليتم تلبيتها في المستقبل القريب.

من جانبها أعربت زينب نورين شقر مديرة مدرسة نوار الأساسية المختلطة عن شكرها وتقديرها لهذه اللفتة الإنسانية من دولة الإمارات العربية المتحدة، كما أعربت عن امتنانها للجهود المستمرة التي يبذلها فريق الإمارات للاستجابة الإنسانية في أنحاء المخيم بشكل عام وللمساعدة الإنسانية. المدرسة بشكل خاص العملية التعليمية فيها، ويشير إلى أن توزيع الحقائب المدرسية على طلاب وطالبات المدرسة سيقطع شوطاً طويلاً في تخفيف العبء عن أسرهم، خاصة في ظل معاناة اللاجئين السودانيين والظروف الصعبة. من ذوي الخبرة في بلادهم.

من جانبهم، أعرب الطلاب وذويهم عن فرحتهم باستلام الحقائب المدرسية والقرطاسية التي أدخلت عليهم البهجة والسعادة وتركت الأثر الأكبر في نفوسهم، مما سمح لهم بإكمال تعليمهم بنجاح والأمل بالأفضل.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى