سيف السويدي: 134مليون مسافر عبر مطارات الدولة في 2024 ونتوقع 140 مليونا نهاية العام

تجاوز إجمالي عدد المسافرين عبر مطارات الدولة عام 2024 حد الـ 134 مليون مسافر بنسبة نمو 33% مقارنة بعام 2024 وبنسبة أكثر من 5% عام 2019 قبل «جائحة كوفيد-19» وهو ما يعكس قوة وتنافسية قطاع الطيران الإماراتي ونجاحه في اكتساب ثقة دولية كبيرة، بحسب تصريحات سعادة سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني.

وقال السويدي، في تصريحات لـ”وام”، إن عدد القادمين إلى مطارات الدولة العام الماضي بلغ نحو 38 مليون مسافر، فيما بلغ عدد المغادرين نحو 37.805 مليون مسافر، وعدد العبور نحو 58.328 مليون مسافر. مشيراً إلى أن هذا النمو الكبير يعود إلى العودة النشطة للسياحة، وكذلك إلى المؤتمرات الدولية الكبيرة التي استضافتها الدولة في الربع الأخير من العام والتي حققت نجاحاً هائلاً وطلباً دولياً ضخماً.

وردا على سؤال حول توقعاته لعام 2024، قال السويدي: «نحن أكثر تفاؤلا بشأن عام 2024 ونتوقع أن يشهد قطاع الطيران نموا ملحوظا في حركة المسافرين، والتي قد تصل بالتالي إلى 140 مليون مسافر» بحسب الأرقام الحالية لرحلات طيران الإمارات. هناك نظراً للتوسعات في مطاراتنا الدولية، لا سيما مع افتتاح المبنى A في مطار زايد الدولي، والتوسعات الحالية في مطار آل مكتوم الدولي.

وأوضح معاليه أن اتفاقيات النقل الجوي الجديدة التي وقعتها الهيئة العامة للطيران المدني العام الماضي، بالإضافة إلى التحسينات التي أدخلتها على عدد من الاتفاقيات الأخرى، ستؤدي إلى زيادة حقوق الحركة الجوية لشركات الطيران الإماراتية، وبالتالي زيادة الرحلات الجوية. سعة المقاعد ووجهات السفر.

وقال: «يخدم قطاع الطيران في دولة الإمارات حالياً أسطول يضم أكثر من 521 طائرة تابعة للخطوط الجوية الوطنية، فيما يبلغ إجمالي عدد الطائرات المسجلة في الدولة 924 طائرة، إضافة إلى وجود أكثر من 53 طائرة صيانة طائرات محلية». “”لمهندسي الصيانة 13 منشأة لتدريب الطيارين وأطقم الطائرات و24 منشأة طبية متخصصة في الطيران المدني.””

وأشار السويدي إلى أن عدد الطائرات بدون طيار المسجلة لدى الهيئة العامة للطيران المدني للهواة تجاوز 22 ألف طائرة، لافتا إلى أن قرار تعليق عمليات الطيران لهواة الطائرات بدون طيار يظل ساريا حتى إشعار آخر.

وفيما يتعلق بخطط واستراتيجيات الهيئة العامة للطيران المدني لعام 2024، قال السويدي: «الهيئة تعمل على عدد من المشاريع الاستراتيجية في العام الحالي، سواء تعلقت بمواصلة تحسين المجال الجوي وضمان التشغيل السلس للمجال الجوي». الحركة الجوية.” وإدارة الزيادة المتوقعة في السنوات المقبلة. وسيتم استثمار أكثر من 700 مليون درهم لتحديث الخدمات في مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية خلال السنوات العشر المقبلة.

وأوضح السويدي أن الهيئة تعمل على تنفيذ عدد من المشاريع والمبادرات التحويلية التي ستسهم بشكل مباشر في تطوير قطاع الطيران اقتصادياً وتشغيلياً والحفاظ على الدور الريادي العالمي للدولة، بما في ذلك مشروع الحجز المبكر للمجال الجوي لدول الخليج. لغرض حجز مناطق التدريب للطائرات العسكرية والمدنية، ومن المتوقع معالجة آلاف الطلبات سنويا. ولزيادة كفاءة العمل من خلال استخدام التكنولوجيا وأتمتة العمل بما يقلل الوقت والتكاليف.

وأشار إلى أن المشاريع تتضمن أيضاً مشروع جمع بيانات انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، حيث تعتبر الدولة من أوائل الدول التي انضمت إلى نظام “كورسيا” للتعويض عن الأثر البيئي لانبعاثات وقود الطيران، كما ستعمل الهيئة أيضاً توفير منصة إلكترونية تجمع الآلاف من بيانات الانبعاثات ومعالجتها بالذكاء الاصطناعي والتحقق من جودتها دون تدخل بشري، مما يعزز مكانة الدولة الرائدة في مجال بيئة الطيران على المستوى الدولي.

وأوضح أن مشاريع الهيئة تشمل أيضاً مشروع منصة جمع وتحليل بيانات الشحن “CARDS” التي تساهم في تحليل سوق الشحن الجوي ومراقبة أدائه واتخاذ القرار بشأن هذا القطاع المهم، فضلاً عن “الإمارات للشحن الجوي كابيتال”. المشروع الذي يهدف إلى وضع البلاد في المرتبة الأولى في العالم. في قطاع الشحن الجوي العابر من خلال تصور وتنفيذ استراتيجية الشحن الجوي على مستوى الدولة.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى