رئيس الدولة يمنح محمد بن راشد ومنصور بن زايد وسام «زايد» تقديراً لجهودهما في نجاح تنظيم «COP28»

منح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله، وسمو الشيخ منصور بن حصل زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس مكتب رئيس الدولة، على وسام زايد تقديراً لدوره الناجح في تنظيم مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28). )، الذي استضافته مؤخرًا دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتقديراً لمساهمتهم في إنجاح المؤتمر قلد سموه وسام الاتحاد لكل من: سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، نائب حاكم إمارة أبوظبي مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن زايد آل نهيان. راشد آل مكتوم النائب الأول لحاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية رئيس اللجنة الوطنية العليا للإشراف على الاستعدادات لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28)، سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، ومعالي د. ومعالي سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة رئيس مؤتمر “كوب 28” ومعالي محمد عبدالله الجنيبي رئيس الهيئة الاتحادية للبروتوكول والسرد الاستراتيجي.

وسلم صاحب السمو رئيس الدولة وسام “زايد الثاني” من الدرجة الأولى لفريق المفاوضين الإماراتيين المشاركين في “كوب 28” وأعضاء مكتب رئيس المؤتمر.

من جهة أخرى، قلد صاحب السمو رئيس الدولة معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي وسام الاتحاد تقديراً لجهودها ودورها في إنجاح استضافة معرض إكسبو 2024 دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. .

وهنأ صاحب السمو رئيس الدولة، خلال حفل التكريم الذي أقيم في فندق آيرز بأبوظبي، كافة فرق العمل على نجاح المؤتمر، وأشاد بدورهم في تنظيم المؤتمر واختتامهم المشرف للمؤتمر بما يعكس مكانة الدولة. وتم تنظيم مثل هذه الأحداث الدولية بالإضافة إلى “اتفاق الإمارات” التاريخي. ويمثل هذا نقطة تحول أساسية لحماية المناخ العالمي.

وأعرب سموه عن اعتزازه بنموذج شعوب هذه الدول وما أظهرته من مهارات وقدرات تنظيمية وتفاوضية، والتي تتطلب معرفة ومعرفة واسعة بالمجالات المهنية، ولا سيما الدبلوماسية والشؤون القانونية وسياسة المناخ، والعمل تحت ضغط شديد. والتواصل الواضح والذكي مع الثقافات المختلفة لتقريب وجهات نظر الأحزاب السياسية المختلفة. وهذا يساعد آراء 198 حزبا سياسيا على التوصل إلى توافق في الآراء بشأن القرارات والنتائج.

وقال سموه إن نجاح هذا الاجتماع جاء ثمرة التعاون والجهود المشتركة لمختلف الهيئات الوطنية والمؤسسات والأفراد، مما يعكس تعزيز دورهم العالمي المهم في مكافحة تغير المناخ واتخاذ إجراءات عالمية مشتركة. ويرافق هذا المجال الاستراتيجي الحاسم التزام قوي بتعزيز مفهوم التنمية المستدامة.

من جانبهم، أعرب الفائزون عن اعتزازهم وفرحتهم بتكريم صاحب السمو رئيس الجمهورية، وشكروا القيادة الرشيدة على الدعم الذي قدمته لهم في أداء مهامهم خلال المؤتمر.

كما أعربوا عن امتنانهم لتوليهم رئاسة مؤتمر «كوب 28» الذي يؤهلهم لهذا الدور ويمنحهم فرصة تاريخية لتحقيق نتيجة مثمرة نيابة عن بلادهم ألا وهي «اتفاق الإمارات في قطاع المناخ». “

وفي ختام حفل توزيع الجوائز، التقط صاحب السمو رئيس الدولة الصور التذكارية مع مختلف الفائزين وفريق مؤتمر COP28.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى