محمد بن راشد يشهد احتفالية ” الإمارات دبي الوطني” بمرور 60 عاماً على تأسيسه

بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم النائب الأول لحاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم النائب الثاني لحاكم دبي. وشهد ذلك سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني. أقيم اليوم (الأربعاء) الحفل التذكاري الذي نظمه بنك الإمارات دبي الوطني تكريماً للذكرى الستين لتأسيسه كمجموعة مصرفية رائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا.

وبقيادة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، أشاد سموه بأعضاء مجلس إدارة البنك على إنجازاتهم المتميزة. وكانت مساهمتهم أساسية في التنمية الاقتصادية الشاملة لدولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز مكانة دبي كمركز مالي وتجاري عالمي. وعلى مدى ستة عقود، تطورت المجموعة لتصبح واحدة من أهم مقدمي الخدمات المصرفية، بدعم من شبكة واسعة من الشركاء الإقليميين والدوليين. وتزامنت رحلة المجموعة مع مسيرة التنمية الشاملة التي شهدتها دولة الإمارات في السنوات الأخيرة.

وفيما يتعلق بالتنمية الاقتصادية في الدولة، أكد سموه على الدور الحاسم للقطاع المصرفي الذي يقدم أقصى الدعم لنموها وازدهارها. إن التميز الذي أظهرته مؤسساتنا المصرفية ذات السمعة الطيبة في تقديم الخدمات المالية المتقدمة والالتزام بالمعايير الدولية هو مصدر فخر لنا. وسيواصل بنك الإمارات دبي الوطني، باعتباره شريكاً رئيسياً، المساهمة وتحقيق إنجازات جديدة تعزز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كدولة رائدة في قطاع التمويل والمصرفية. ونعرب عن أملنا في استمرار النجاح في تشكيل مستقبل قطاع الخدمات المالية إقليميا وعالميا.

وفي الحفل الذي أقيم في المقر الرئيسي للبنك في ديرة وحضره عدد من كبار الشخصيات، أتيحت لسموه فرصة مشاهدة فيلم وثائقي قصير يسلط الضوء على الرحلة المتميزة لبنك الإمارات دبي الوطني. منذ تأسيسه كبنك دبي الوطني عام 1962، تمكن البنك من مواكبة النمو السريع الذي تشهده دبي كمركز مالي وتجاري عالمي. أدى اندماج بنك الإمارات وبنك دبي الوطني في عام 2007 إلى إنشاء مجموعة “بنك الإمارات دبي الوطني”، التي توسعت منذ ذلك الحين عالميًا ولديها أكثر من 850 فرعًا حول العالم. ويعد اليوم البنك الأكثر ربحية في المنطقة، حيث يبلغ إجمالي أرباحه 21.5 مليار درهم إماراتي في عام 2024، وأكثر من 20 مليون عميل وأكثر من 30 ألف موظف.

وخلال الزيارة قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والوفد المرافق له بجولة في متحف اللؤلؤ التابع لبنك الإمارات دبي الوطني، الواقع في الطابق الخامس عشر من المقر الرئيسي للبنك. تم إنشاء هذا المتحف عام 2003 احتفالاً بالذكرى الأربعين لتأسيس البنك، وهو بمثابة شهادة على التزام البنك بالحفاظ على تراث وثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة. ويضم بفخر أكبر مجموعة من اللؤلؤ الطبيعي في منطقة الخليج. وقد تم منح المتحف بسخاء من قبل المغفور له سلطان العويس، المؤسس البصير لبنك دبي الوطني، لتكريم الأجيال القادمة وإحياء ذكرى تراثهم الغني وتراثهم الثقافي. ومن خلال تعزيز الارتباط العميق بالجذور والشعور بالانتماء إلى وطنه، فهو بمثابة رمز قيم للشعب الإماراتي.

واطلع سموه خلال الزيارة بعناية على مجموعة اللؤلؤ الكبيرة التي يضمها المتحف، والتي تأتي من الخليج العربي، وهي ذات قيمة كبيرة. بالإضافة إلى ذلك، استكشف العديد من المعروضات ذات الصلة، مثل المناخل المعدنية لفرز الخرز حسب الحجم، والمقاييس المعدنية الصغيرة، ومجموعة من الأوزان لتحديد قيمتها. استخدم أيضًا عدسة مكبرة لتقييم جودة السطح وبريق كل لؤلؤة.

أظهر بنك الإمارات دبي الوطني أداءً مبهراً في عام 2024، خاصة مع الزيادة الملحوظة في صافي أرباحه بنسبة 65% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2024، والتي بلغت 21.5 مليار درهم. وبالإضافة إلى ذلك، شهدت إجمالي الإيرادات زيادة كبيرة بنسبة 32% لتصل إلى 43 مليار درهم إماراتي، فضلاً عن نمو ملحوظ في الأصول بنسبة 16%، ليصل إجمالي الإيرادات إلى 863 مليار درهم إماراتي في نهاية عام 2024.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى