إصدار أول رخصة بناء باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد للمباني بدبي

تماشياً مع أهداف أجندة دبي الاقتصادية D33 بشأن التنمية القائمة على التكنولوجيا المتقدمة والاقتصاد القائم على الابتكار والمعرفة، أعلنت إدارة التخطيط والتطوير “تراخيص” التابعة لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي عن إصدار أول رخصة بناء باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد للمباني في دبي لشركة «نخيل» في منطقة تلال الفرجان، حيث تم الاحتفال بإتمام عملية طباعة المشروع بعد 20 يوماً فقط من بدء البناء.

وبحسب “وام”، فإن هذه الخطوة تؤكد مكانة دبي كأحد الحاضنات الرئيسية للابتكار وتكنولوجيا المستقبل في العالم من خلال مبادراتها المخصصة لتشكيل المستقبل وخلق نموذج عالمي يمكن محاكاته في كافة القطاعات، ودعماً لأهداف الاستراتيجية. استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد وتعزيز دورها التنموي في اقتصاد الإمارة وتحقيق أهداف الاستدامة من خلال تقليل الأثر البيئي لأنشطة البناء من خلال ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية وتعزيز حماية البيئة وبناء مستقبل أفضل في قطاع البناء والتشييد.

– دبي أيقونة التطور الحضري.

وقال سعادة سلطان أحمد بن سليم، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: “انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله”، حفظه الله”، وذلك تعزيزاً لتجربة دبي العالمية في تطبيق تقنيات المستقبل واستخدامها في كافة القطاعات الرئيسية وتنفيذاً للمرسوم رقم (24) لسنة 2024 الصادر عن سموه بشأن تنظيم استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد في نحن في مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة أردنا القيام بالأعمال الإنشائية في إمارة دبي وفقاً للمعايير والمواصفات الهندسية المتعارف عليها. وقد حرصنا في مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة على تنفيذ هذه الرؤية لما لها من انعكاسات كبيرة على تحسين النمو الاقتصادي والاستدامة البيئية والتنمية الحضرية من خلال طرح حلول مبتكرة من شأنها أن تساعد في جعل دبي أيقونة بارزة في مجال “أن نفعل” البناء والتحضر، بالشراكة والتعاون مع المطورين العقاريين، بما في ذلك شركة نخيل.

وثمن سعادته الجهود الكبيرة التي تبذلها “تراخيص” في تطوير استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في تشييد المشاريع الإنشائية، حيث تعد الشركة عضوا فاعلا إلى جانب عدد من الجهات الرئيسية التي ساهمت في تشكيل أسس المشروع و وتم تطويرها، والعمل على تلبية متطلبات المرسوم من خلال الوصول إلى ما لا يقل عن 25% من المشاريع التي تستخدم تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في عام 2030، وذلك من خلال منح التراخيص اللازمة في المناطق التي تراقبها المؤسسة والتأكد من مطابقتها للضوابط والمعايير في بما يزيد من فعالية العمليات ويساهم في تحقيق الأهداف المحددة للمشروع.”

وأوضح أن مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة تعمل على مواكبة التكنولوجيا والاستدامة وتبسيط الإجراءات التي ستساعد في تعزيز مكانة دبي الرائدة في المنطقة وتحسين اقتصاد الإمارة وتنافسيتها العالمية، بما في ذلك أحدث أساليب البناء الصديقة للبيئة. ويفتح آفاقاً جديدة في هذا المجال باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.. وعلى عكس طريقة البناء التقليدية، تعتمد التقنية المتقدمة على ذراع آلية تطبع مباشرة طبقات من المواد الخرسانية المناسبة.

– آفاق جديدة للعمارة في دبي.

من جانبه، أشار المهندس عبدالله بالهول المدير التنفيذي لدائرة التخطيط والتطوير – تراخيص في مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، إلى أن تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد أحدثت ثورة في صناعة البناء والتشييد لأنها توفر للمهندسين المعماريين فرصاً جديدة لإنشاء الهياكل بسرعة فائقة. والدقة مما يساعد على فتح آفاق جديدة للهندسة. الهندسة المعمارية في دبي وتساهم في تعزيز اقتصاد الإمارة. وأكد أهمية دعم الابتكار والتقنيات الحديثة التي من شأنها تعزيز مكانة دبي بين المراكز اللوجستية والتجارية الكبرى في المنطقة.

وقال بالهول: إن تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد تقلل من تكاليف التشغيل في الموقع بنسبة 80%، وهو ما ينعكس بوضوح في انخفاض معدلات الحوادث في أماكن العمل حيث أصبح المبنى أكثر قابلية للبرمجة والتشغيل الآلي. وتضمن هذه التقنيات أيضًا تقليل العبء على العمالة بنسبة 60%.” “إنها تعمل على تسريع عمليات البناء وتقديم مشاريع مستدامة في وقت أقصر مقارنة بأساليب البناء التقليدية، والتي يمكن أن تستغرق عدة سنوات. وهذا التقدم السريع في الإنجاز يزيد من فعالية المشاريع ويساعد على تلبية المتطلبات المتزايدة للتنمية الحضرية في إمارة دبي.

وأكد استعداد “تراخيص” لمواصلة جهودها الحثيثة مع الجهات المعنية ومناقشة المسائل الفنية المتعلقة بدمج تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في “كود دبي للبناء” للتأكد من توافق تصاميم المباني مع الضوابط والمعايير الفنية المعتمدة. إمارة دبي، بما يتماشى مع أحدث التقنيات في مجال البناء وتحقيق التكامل الفعال بين التكنولوجيا الحديثة والإجراءات التنظيمية وكذلك سهولة تنفيذ مشاريع البناء باستخدام التقنيات المتقدمة وفقا للمعايير الدولية.

والجدير بالذكر أن إدارة الهندسة المدنية، ممثلة بإدارة التخطيط والتطوير – تراخيص مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، منحت أول موافقة “عدم ممانعة” لتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في أكتوبر الماضي.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى