وصول سفينة المساعدات الإماراتية الثانية للعريش تمهيداً لدخولها غزة وعلى متنها 4,544 طناً من المواد الإنسانية

وصلت إلى ميناء العريش سفينة مساعدات إماراتية ثانية تحمل 4544 طنا من الإمدادات الإنسانية تمهيدا لنقل الشحنة إلى قطاع غزة ضمن العملية الإنسانية “ذا جالانت نايت 3” التي أمر بها رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد زايد آل نهيان، «حفظه الله»، للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وكان من الشهود سعادة د. سلطان سيف النيادي وزير دولة لشؤون الشباب، وسعادة ماريا الكعبي سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية مصر العربية، وسعادة راشد مبارك المنصوري الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ومحافظ شمال سيناء اللواء محمد عبد الفضيل شوشة.

وغادرت السفينة ميناء الفجيرة في 3 فبراير وعلى متنها 4303 أطنان من المواد الغذائية و154 طنا من المواد الإيوائية و87 طنا من المساعدات الطبية بقيادة مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ومؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية. والأعمال الإنسانية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

معالي د. أكد معالي سلطان بن سيف النيادي، وزير دولة لشؤون الشباب، نهج دولة الإمارات والتزامها التاريخي بدعم الشعب الفلسطيني، وهو ما انعكس في عمليات مليئة بالتفاني والعمل الإنساني من أجل الأشقاء الفلسطينيين، والتي ساهمت دائماً في خطورة العملية. الإنسانية للتخفيف من الأزمة التي يواجهونها. اخواننا الفلسطينيين .

وقال معاليه إن دولة الإمارات واصلت منذ اندلاع الأزمة في غزة تقديم المساعدات الإغاثية والغذائية لسكان قطاع غزة بما يغطي كافة الاحتياجات الأساسية للتخفيف من الظروف الإنسانية الصعبة التي يواجهونها، مشيراً إلى استعداد الإمارات لتقديم المساعدات الإنسانية اللازمة. ودعمهم لتلبية الاحتياجات وترسيخ قيم الالتزام والتضامن الإنساني في دعم الأخوة في أوقات الأزمات. .

وتفقد معاليه عدداً من المخيمات الإغاثية الإماراتية في مدينة العريش، واطلع على التشكيلة الواسعة من المواد الإغاثية التي ستساعد في تعزيز جهود الإغاثة الإنسانية للأشقاء الفلسطينيين في الوضع الراهن.

وقال راشد مبارك المنصوري الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي إن وصول سفينة المساعدات الثانية إلى مدينة العريش يعكس إصرار الإمارات على مواصلة إطلاق المبادرات والمشاريع لتعزيز جهود الإغاثة والوصول إلى المتضررين الفلسطينيين. دعم الأخوة من خلال آثار الحرب في غزة.

وأشار المنصوري إلى أن دولة الإمارات تعد من أهم الدول المانحة إنسانياً وتنموياً على مستوى العالم، وهي في طليعة الدول التي تسارع إلى دعم ومساندة كافة الفئات المتضررة من الأزمات وحالات الطوارئ.

وقدمت الإمارات حتى 17 فبراير/شباط الماضي، أكثر من 15700 طن من المساعدات للشعب الفلسطيني الشقيق، وأرسلت 162 طائرة شحن ضمن العملية الإنسانية “عملية الفارس الشجاع 3”. كما قامت دولة الإمارات العربية المتحدة ببناء ست محطات لتحلية المياه بقدرة إنتاجية يومية تتراوح بين مليون إلى 200 ألف جالون، مما يعود بالنفع المباشر على سكان غزة.

جدير بالذكر أن دولة الإمارات أطلقت في 5 نوفمبر من العام الماضي العملية الإنسانية “الفرسان الشجعان 3” لتقديم المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني في غزة، تجسيداً لقيمة التضامن والتعاون مع الفلسطينيين الأشقاء. وذلك انطلاقاً من تاريخ طويل من العمل الإغاثي والإنساني، والوقوف إلى جانبهم في الظروف الصعبة التي يواجهونها.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى