مؤتمر “إدارة واستدامة مصادر المياه” ينطلق 26 فبراير في دبي

ينظم المركز الوطني للمياه والطاقة بجامعة الإمارات العربية المتحدة النسخة الثانية من المؤتمر الدولي “إدارة واستدامة الموارد المائية: حلول في الأراضي الجافة”. ويهدف المؤتمر إلى مناقشة قضايا المياه ومعالجة تحديات المستقبل والعلوم المتقدمة والتقنيات المبتكرة وأفضل الممارسات التي تساهم في مستقبل إدارة الموارد المائية واستدامتها في المناطق القاحلة وشبه القاحلة.

وبحسب وام، فإن موضوعات المؤتمر تشمل إدارة الموارد المائية، والتقنيات المتقدمة في الموارد المائية، والتغير المناخي، والعمليات الهيدرولوجية، وموارد المياه غير التقليدية، واستدامة المياه وجودة المياه.

وقد تلقى المؤتمر أكثر من 400 ورقة بحثية، منها 48 ورقة بحثية كاملة، كما تم قبول 290 ملخصاً لعرضها في المؤتمر على شكل عروض شفهية. ويبلغ عدد المشاركين المسجلين في المؤتمر أكثر من 350 مشاركا، بالإضافة إلى المتخصصين في الدولة.

ويسهم في تحقيق رؤية الجامعة في دعم التطوير والتحسين ويتوافق مع أجندة العلوم المتقدمة لدولة الإمارات العربية المتحدة 2031 واستراتيجيات الأمن المائي للدولة 2036.

كما أنه يساعد على تضييق الفجوة بين البحث العلمي والقطاع الخاص ويعتبر حدثا علميا كبيرا في مجال الموارد المائية في عام 2024.

ويوفر المؤتمر منصة لتبادل وعرض الرؤى الجديدة والتعريف بالتقنيات المبتكرة، كما يساهم في إيجاد الحلول المناسبة للتحديات المستقبلية في مجال إدارة الموارد المائية واستدامتها.

تتضمن أنشطة المؤتمر جلسات رئيسية وفنية، بما في ذلك ورش العمل:

تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد في الموارد المائية.

النمذجة العددية للفيضانات.

برنامج اجتماعي وسياحي.

الهدف الرئيسي للمؤتمر هو تبادل التطورات العلمية والتكنولوجية في مجال إدارة المياه، بالإضافة إلى إعطاء فرصة لصناع القرار والمتخصصين والفنيين والإداريين والباحثين في مجال الموارد المائية للالتقاء وتبادل الخبرات. وإقامة شراكات جديدة لمناقشة الحلول العملية لمواجهة التحديات المستقبلية المتعلقة بالمياه. إنها منصة دولية استثنائية لعرض الأفكار والنتائج. البحث في المناقشات الأكاديمية رفيعة المستوى.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى