رئاسة COP28 تعلن إطلاق “ترويكا رئاسات مؤتمر الأطراف” بالشراكة مع رئاستي COP29 وCOP30

معالي د. أعلن سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، رئيس مؤتمر الأطراف 28، عن إطلاق تعاون ثلاثي “ترويكا” بين رئاستي مؤتمرات الأطراف COP28 المنعقدة في دولة الإمارات العربية المتحدة COP29. التي ستعقد في أذربيجان، ومؤتمر الأطراف 30 الذي سيعقد في البرازيل، لضمان التنسيق بين الرئاسات الثلاث والبناء على نتائج ومخرجات مؤتمر الأطراف 28 وتكثيف جهود العمل المناخي لضمان إمكانية تحقيق هدف 1.5 درجة مئوية، ضمان تنفيذ كافة الالتزامات والتعهدات، ومواصلة التعاون والعمل معًا لمعالجة آثار تغير المناخ.

وبحسب “وام”، قال معاليه: “تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، تسعى رئاسة مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) إلى تعزيز التعاون الفعال مع الشركاء الذين يتبنون نفس الرؤى والأفكار والاتجاهات لرفع سقف الطموح والإنجازات”. تدابير الحماية التي تدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في جميع أنحاء العالم. وتمثل هذه الترويكا نموذجًا مهمًا وغير مسبوق للتعاون وتنسيق العمل للحفاظ على زخم إنجازات COP28، وضمان استمرارية العمل المشترك وتكثيف الجهود لتنفيذ الالتزامات.

وسعت رئاسة COP28 إلى إدراج نص تفاوضي في “اتفاق الإمارات” التاريخي الذي تم الاتفاق عليه في نهاية COP28، والذي يدعو رسميا إلى توحيد الجهود مع رئاستي المؤتمرين اللاحقين لتعزيز التعاون الدولي لتعزيز ورفع سقف الطموحات المناخية. ودعم الأولويات المناخية العالمية.

معالي د. وأشاد سلطان أحمد الجابر بالجهود الجماعية لمؤتمر الأطراف الثامن والعشرين لدعم العمل المناخي، وأكد على ضرورة مواصلة الزخم الذي تحقق خلال المؤتمر.

وقال معاليه إن “اتفاق الإمارات” تضمن تفويضا واضحا لترويكا رئاسات مؤتمرات الأطراف في الإمارات وأذربيجان والبرازيل للتعاون في وضع خارطة طريق لضمان إمكانية تحقيق علامة 1.5 درجة مئوية. مشيراً إلى أن رئاسة الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف ستعمل من خلال الترويكا مع شركائها في أذربيجان والبرازيل لضمان الوفاء بالالتزامات التي تم التعهد بها في الإمارات من خلال الدعم الفعال في تنفيذ الإجراءات اللازمة.

وذكر معاليه أن “كوب 28” كان مؤتمرا استثنائيا تم فيه التوقيع على “اتفاق الإمارات” التاريخي، حيث وحدت جهود الأطراف لتحقيق نجاحات غير مسبوقة في العمل المناخي، مشيرا إلى أن الترويكا تهدف إلى ضمان استمرار التعاون والعمل المشترك لدعم العمل المناخي في مؤتمري COP29 في باكو (أذربيجان) وCOP30 في بيليم (البرازيل) وما بعده، بالبناء على الإنجازات العالمية لمؤتمر COP28، وتعزيز المساهمات المحددة وطنيا، والتزام الأطراف بالتزاماتها التمويلية وتسريع تنفيذ الالتزامات الدولية.

ونصت «اتفاقية الإمارات»، التي أيدتها الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والبالغ عددها 198 دولة، على أن يعمل الرؤساء الثلاثة لمؤتمرات الأطراف في الإمارات وأذربيجان والبرازيل معاً لإعداد «خارطة الطريق لـ». المهمة هي الحفاظ على إمكانية تحقيق هدف 1.5 درجة مئوية”.

ويدعو “اتفاق الإمارات” إلى تركيز هذه الشراكة على تعزيز التعاون الدولي وتهيئة الظروف لرفع سقف الطموح في الجولة المقبلة من المساهمات المحددة وطنيا وتكثيف العمل والجهود لتنفيذ الالتزامات والتعهدات ذات الصلة في هذا العقد المحدد للمناخ. العمل المركز.

من جانبه، قال معالي مختار باباييف، الرئيس المنتخب لمؤتمر COP29 ووزير البيئة والموارد الطبيعية في أذربيجان: “باعتبارنا الدولة المضيفة لمؤتمر COP29، فإننا نسعى جاهدين للاستفادة من إمكاناتنا كجسر بين العالم المتقدم والعالم النامي، “بهدف “تسريع الجهود للحفاظ على إمكانية تجنب ارتفاع درجة الحرارة.” تبلغ درجة حرارة كوكب الأرض 1.5 درجة مئوية، والطريقة لتحقيق ذلك هي تحديد هدف جديد لتمويل المناخ “يجب علينا أيضًا الالتزام بتحقيق هذا الهدف”. التمويل وإتاحته للبلدان التي هي في أمس الحاجة إليه.

من جانبها، قالت معالي مارينا سيلفا، وزيرة البيئة والتغير المناخي البرازيلية: “كما قلت في دبي، يجب علينا الاستفادة القصوى من الفرصة التي تتيحها هذه الرئاسات الثلاثية لمؤتمر الأطراف لضمان قدرتنا على العمل بشأن القضايا “يجب علينا في العامين المقبلين أن نفعل ما تظهره الحقائق العلمية. دعونا نغتنم آخر فرصة متاحة للحفاظ على إمكانية تحقيق هدف الـ 1.5 درجة مئوية.

من جانبه، قال سيمون ستيل، الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، تعقيبا على إطلاق الترويكا: إن التكامل الذي حققته الترويكا يساعد رؤساء مؤتمرات الأطراف على تحقيق أهدافهم. ومن الضروري معالجة تغير المناخ من خلال التعاون والتنسيق وتضافر الجهود، وتمثل هذه الترويكا أيضًا فرصة مهمة لتعزيز الترتيبات المتفق عليها في COP28، وضمان تفعيلها خلال COP29 واستكمال المتابعة اللازمة في COP30 حتى الجولة التالية من المساهمات المحددة وطنيا، والتي ينبغي زيادة طموحاتها بما يتماشى مع المتطلبات من أجل الحفاظ على إمكانية تحقيق هدف 1.5 درجة مئوية. “وتحقيق الزيادات الكبيرة المطلوبة في تدفقات تمويل المناخ.”

ومن المخطط أن يعمل مؤتمر الأطراف COP29، الذي يستضيفه هذا العام في باكو، عاصمة أذربيجان، على التوصل إلى اتفاق بشأن هدف مشترك جديد لتمويل المناخ يلبي احتياجات البلدان النامية، مثل دول العالم النامية. ب. اعتماد هذا الهدف سيمثل الهدف المشترك الجديد أحد أهم الإنجازات في مجال تمويل المناخ منذ أن التزمت البلدان المتقدمة في عام 2009 بتجميع وتوفير مبلغ جماعي قدره 100 مليار دولار سنويًا بحلول عام 2023 لتلبية احتياجات البلدان النامية.

واستناداً إلى “اتفاقية الإمارات” والنتائج المتوقعة لمؤتمر باكو في الدورة الثلاثين لمؤتمر الأطراف المقرر عقده في البرازيل، ستركز الترويكا على الأطراف التي تقدم نسخاً موسعة من المساهمات المحددة وطنياً بحلول عام 2025، من أجل إظهار التزامها بالمزيد من المساهمات. مساهمات طموحة في مجال المناخ تضمن العمل على تسريع القدرة الجماعية العالمية على تنفيذ أهداف اتفاق باريس. في إطار متطلبات التنمية المستدامة وجهود الحد من الفقر.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى