بتوجيهات محمد بن راشد.. دعم “اليونيسف” بـ 30 مليون درهم لتمكين الأطفال والنساء من مواجهة سوء التغذية

بناءً على تعليمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «حفظه الله»، أعلنت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية عن تخصيص ما يقارب 30 مليون درهم (8 يناير) ، 2023). مليون دولار أمريكي) لدعم برامج الأمم المتحدة. منظمة الأطفال الخيرية اليونيسف.

جاء ذلك خلال مشاركة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا خلال الفترة من 15 إلى 19 يناير، حيث وقعت المؤسسة التزام شراكة مع منظمة اليونيسف. بهدف تحسين الظروف المعيشية وتوفير شبكة أمان غذائي للمجموعات. الأطفال والنساء الضعفاء في العديد من دول العالم، وخاصة تلك التي تواجه الأزمات والظروف الصعبة حيث يعاني الأطفال والنساء من مشاكل حياتية حادة وسوء التغذية.

وكلا الجانبين مقتنعان بأن الشراكة الجديدة ستكون خطوة مهمة من شأنها أن تساعد في ضمان حصول كل طفل وامرأة على التغذية التي يحتاجونها لحمايتهم من سوء التغذية وتحقيق إمكاناتهم التنموية على المدى الطويل.

وفي إطار هذه الشراكة، تنضم مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية إلى مجموعة من الشركاء العالميين مثل مؤسسة بيل وميليندا جيتس ومؤسسة صندوق الاستثمار للأطفال (CIFF)، حيث تساهم بحوالي 30 مليون درهم (8.1 مليون دولار أمريكي) متاحة. كمساهمة، يعد صندوق تغذية الطفل (CNF)، الذي تديره اليونيسف، آلية تمويل جديدة مصممة لتسريع تنفيذ السياسات والبرامج والمساعدات لإنهاء ظاهرة هزال الأطفال. وسيمكن هذا التبرع صندوق تغذية الطفل من توفير المكملات الغذائية الأساسية والوجبات العلاجية لأكثر من 270 ألف طفل. والمرأة في السنوات الثلاث المقبلة، وهو ما يتماشى مع أهداف مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لمكافحة الجوع وسوء التغذية ومساعدة الفئات المحرومة حول العالم.

إطار واسع النطاق

وقال سعادة سعيد العتر، نائب الأمين العام لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «إن التعاون مع منظمة اليونيسف ينطلق من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، رعاه الله». حاكم دبي (حفظه الله): من خلال دعم المحتاجين، يدعم صندوق تغذية الطفل ما يقارب 30 مليون درهم لتوفير المواد الغذائية الأساسية والوجبات لأكثر من 270 ألف طفل وامرأة على مدى السنوات الثلاث المقبلة، امتداداً لعدة برامج سنوات من الشراكات بدعم من مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وتعاونت مع منظمات دولية لتكثيف الجهود. وضع سياسات وحلول مستدامة وتوفير الموارد اللازمة لتنفيذها.

وأضاف سعادته: “إن دعم مؤسسة المبادرات لصندوق تغذية الطفل (CNF) الذي أطلقته منظمة اليونيسف بهدف القضاء على مشكلة هزال الأطفال في جميع أنحاء العالم، يعكس وعينا بحجم المشكلة، ويعكس سوء تغذية الأطفال آثارها التي تعيق عملية التنمية والتقدم الاجتماعي والاقتصادي، وثقتنا بأن الإطار الشامل الذي يقوم عليه صندوق تغذية الطفل قادر على إحداث تغييرات هادفة ومستدامة تتعلق بالوقاية و”إحداث علاج لمشاكل الهزال لدى الأطفال ومعالجة مشاكل الهزال لدى الأطفال”. القضاء على أسبابها.”

دعم المجتمعات الضعيفة

من جانبها، قالت كيتي فان دير هايدن، نائب المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف): «نثمن هذه الشراكة مع مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، التي تهدف إلى دعم برامج التغذية للأطفال والأمهات في جميع أنحاء العالم». العالم.” المجتمعات الأكثر ضعفا وفقرا. التغذية السليمة هي الأساس لبقاء الطفل ونموه وتطوره. يتمتع الأطفال الذين يتلقون تغذية جيدة بقدرة أفضل على النمو والتطور والتعلم وتحقيق أهدافهم. كما أنهم أكثر قدرة على مقاومة الأمراض والأزمات. ونحن نتطلع إلى هذه الشراكة مع مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم. مكتوم الدولية) لتحقيق نتائج ملموسة لتحسين التغذية للأطفال والنساء.

ويُنظر إلى الشراكة بين مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية واليونيسف على أنها التزام متجدد بمستقبل أفضل للفئات الأكثر ضعفاً من الأطفال والنساء ودليل على التعاون الوثيق والجهود المتضافرة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. لا سيما في ظل التحديات العالمية المتصاعدة، وأهمها: عدم المساواة، والصراعات، والأزمات المناخية.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، يؤدي سوء التغذية إلى وفاة 1.3 مليون طفل في العالم سنويا، وهو ما يمثل 45% من إجمالي وفيات الأطفال، كما يعاني 52 مليون طفل دون سن الخامسة من الهزال، و17 مليون طفل يعانون من الهزال الشديد. الخ. ويعاني 155 مليون طفل من التقزم، في حين يعاني 41 مليون طفل من زيادة الوزن أو السمنة.

القضاء على الجوع

وتضم مبادرات مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية عشرات المبادرات والمؤسسات التي تنفذ برامج العمل الخيري والإنساني في مختلف أنحاء العالم في خمسة محاور رئيسية هي: الإغاثة، والمساعدات الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ، والرعاية الصحية ومكافحة الأمراض، نشر التعليم والمعرفة وابتكار المستقبل والقيادة وتعزيز المجتمعات. بما يدعم العمل الإنساني المؤسسي، ويحقق استدامته، ويوسع أثره الإيجابي، ويرسخ ثقافة الأمل في المنطقة والعالم، ويسهم في تحقيق التنمية المنشودة لمستقبل أفضل.

أنفقت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية 1.4 مليار درهم عبر محاورها الخمسة في عام 2023، مما ساعد على تحسين حياة 102 مليون شخص في 100 دولة. واستفاد من برامج ومبادرات المساعدات الإنسانية والطارئة للمحور 30 ​​مليوناً و200 ألف نسمة، بزيادة نحو 7.3 مليون نسمة. المستفيدة لعام 2023، وبلغ حجم الإنفاق على مختلف المبادرات والمشاريع والبرامج في إطار هذا المحور 910 ملايين درهم، بزيادة قدرها 493 مليوناً مقارنة بعام 2023.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى