رأس الدولفين يظهر في سماء أبوظبي

متابعة – مروة البطة

وباستخدام كاميرا ملونة وفلتر للتلوث الضوئي وتلسكوب انكساري مقاس 4 بوصات، التقط مرصد سيل الفلكي في مركز الفلك الدولي في أبوظبي صورة لسديم رأس الدولفين.

سمي بهذا الاسم لأن شكله يشبه رأس الدلفين. يبعد عنا 4530 سنة ضوئية، ويستغرق الانتقال من طرفه إلى الطرف الآخر 60 سنة ضوئية.

وبحسب المركز فإن هذا السديم عبارة عن غاز وغبار كوني من مجموعة “الكلب الأكبر”. ويتكون إلى حد كبير من الهيدروجين المتأين الذي نشأ أثناء انفجار النجم الساطع نسبيا الذي كان مرئيا في مركز السديم منذ حوالي 70 ألف سنة، ويقدر أنه يقذف طبقات الهيدروجين التي تشكل النجم إلى الأرض. في الخارج، نشأ شكل الفقاعة الموضح في الصورة بسبب الرياح النجمية المنبعثة من النجم بسرعة 1700 كيلومتر في الثانية.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى