الفجيرة مقراً دائماً لجائزة “زرياب للمهارات”

أعلنت أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة والمجلس الوطني للموسيقى في المغرب عن اتفاق على نقل موقع حفل جائزة زرياب للمهارات بشكل دائم من مدينة تطوان المغربية إلى مدينة الفجيرة، مع تعاون الطرفين لوضع المعايير والمتطلبات لتحديد الفائزين في النسخ القادمة.

وبحسب “وام”، تعد جائزة زرياب للمهارات، التي يمتد وجودها لأكثر من 25 عاماً، من أرفع التكريمات في مجال الموسيقى على المستويين العربي والعالمي.

وأكد علي عبيد الحفيتي مدير عام أكاديمية الفجيرة أن شرف تنظيم واستضافة حفل جائزة زرياب للمهارات في الفجيرة يأتي استمراراً لمسيرة تعزيز الحركة الثقافية والأدبية والفنية في الإمارة في هذا السياق مع ودعم كبير من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة. تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة.

وقال الحفيتي على هامش مؤتمر صحفي للإعلان عن نقل المسابقة إلى الفجيرة إنه يجري العمل على وضع رؤية شاملة ومتكاملة لإقامة الحدث بشكل لائق ومهني بما يتناسب مع حجم المسابقة. وقيمتها الأدبية.

من جانبها، أعربت وفاء بناني، رئيس المجلس الوطني للموسيقى في المغرب، عن سعادتها بالاتفاق، مشيرة إلى أن الفجيرة بمهاراتها وخبراتها قادرة على الارتقاء بمستوى الجائزة وتعزيز حضورها في المنطقة العربية و المستوى الدولي.

وتضم قائمة الفائزين بجائزة زرياب المهارات أسماء بارزة من الساحة الفنية، أبرزهم الفنان عبد الوهاب الدكالي، والفنان والموسيقي اللبناني مارسيل خليفة، والفنان والمطرب المغربي نعمان لحلو، وعازف العود العراقي د. نصير شمة وخوان كارمونا وثلاثي جبران من فلسطين وآخرون.

حيث الفجيرة قد شهدت اليوم حفل توزيع العام الحالي من ا جائزة على أعمال ملتقى الفجيرة الدولي للعود في دورته الثانية، بحضور رسمي وثقافي وإعلامي رفيع، حيث قدم سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرق ي ولي عهد الفجيرة، جائزة هذا العام للفنان العراقي خالد محمد علي.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى