حاكم الشارقة يدشن مشروع إحياء بلدة الحيرة القديمة

استقبل عصر أمس صاحب السمو الشيخ د. أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مشروع إعادة إحياء مدينة الحيرة القديمة بمدينة الشارقة.

ويشمل ذلك إعادة إعمار وترميم المنازل، والكشف عن أساسات المباني القديمة، والروايات التاريخية حول تخطيط المدينة القديمة، فضلاً عن تحويلها إلى مراكز متخصصة تثري الحركة الثقافية والأدبية في الإمارة.

وفور وصوله منطقة الحيرة أزاح سموه الستار عن النصب التذكاري الذي يخلد ذكرى تأسيس مدينة الحيرة قبل أربعة قرون، والذي حدث عام 1613م عندما وصل القواسم إلى مدينة الشارقة.

بعد ذلك افتتح صاحب السمو حاكم الشارقة منزل سلطان بن عبدالله بن ماجد العويس الذي يقع على مساحة 900 متر مربع، وتم الكشف عن أساساته وإعادة بنائه على طراز العمارة التقليدية. وكشف سموه أنه مجلس الحيرة الأدبي، وتجول سموه في أنحاء المنزل واطلع على تفاصيله، بما في ذلك مدخلين وقاعة استقبال ملحقة بليوان من ثلاث جهات وتطل على الفناء الأول للمنزل وتتسع لـ 150 زائراً. يحتوي على عدة غرف كانت تستخدم سابقاً كصالات ومخزن وغرف عائلية وهي الآن مجهزة للاستخدام كمكتبة ومقهى ومكاتب وصالات.

وتوجه صاحب السمو حاكم الشارقة إلى الطابق العلوي من المنزل واستمع إلى شرح عن تفاصيله. كان عبارة عن جناح عائلي يتكون من غرف نوم مع شرفة مغطاة في المنتصف. وقد تم تحويلهما الآن إلى مجلسين كبيرين، أحدهما للرجال والآخر للنساء، ويتسع كل منهما لـ 40 ضيفًا. نظر سموه. التصميمات المعمارية والمواد المستخدمة في إعادة بناء المنزل مثل المواد الخشبية والإضاءة القديمة.

وتفضل سموه بإزاحة الستار عن مسجد سلطان بن عبدالله بن ماجد العويس، وأعلن افتتاح المسجد، وقاد سموه والحضور صلاة المغرب فيه، واستمع سموه إلى شرح عن تفاصيل إعادة إعمار المسجد.

ومن ناحية أخرى، أكد سمو الشيخ د. شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء أمس، العرض الأول لمسرحية «مجلس الحيرة» من تأليف سموه وتصدرها منشورات القاسمي وتقدمها فرقة مسرح الشارقة الوطني في منطقة الحيرة. بالشارقة ضمن فعاليات الدورة العشرين. من مهرجان الشارقة للشعر العربي.

ويقدم صاحب السمو حاكم الشارقة بهذه القطعة للقارئ العربي هدية ثمينة من مصادر الشعر العربي ونوادر شروحه، فضلاً عن نصوص من التراث الأدبي المليئة بأروع التعابير والكلمات البليغة والحكم الرائعة. ومقالات جميلة .

مقطوعة “مجلس الحيرة” أخذت الجمهور في رحلة عبر الزمن إلى مملكة الحيرة العربية، على ضفاف الفرات، حيث الهواء النقي والخير الكبير والثروة الوفيرة والبركات. ولهذا اتخذها ملوك العرب موطناً لهم، وبنوا فيها القصور وزرعوا الحدائق والبساتين حتى أصبحت زينة للبلاد. الجزيرة العربية عروس الممالك، وفي أيام مجدها توافد إليها الناس من مدن العراق والجزيرة العربية والشام.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى