74 % من السكان في الإمارات يفضلون تغيير عادات استخدام المياه

وأكدت دراسة أجرتها “غروهي” أن غالبية سكان الإمارات (74%) سيغيرون عاداتهم في استهلاك المياه لمواجهة التحديات المستقبلية.

وتهدف الدراسة، التي أجريت بالتعاون مع شركة YoGov، إلى استطلاع آراء 7200 شخص، بما في ذلك في دولة الإمارات العربية المتحدة وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، بهدف تحديد مستوى وعيهم بمشكلة ندرة المياه وبشكل خاص تحديد عادات الاستخدام الخاصة بهم. ويأتي نشر هذا التقرير تماشيا مع أهداف ومبادئ القمة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والتي تبدأ في نهاية نوفمبر 2023.

يفضل العديد من المشاركين من دولة الإمارات العربية المتحدة الاستحمام في درجات حرارة منخفضة

وأشار التقرير إلى أن أكثر من نصف المشاركين (64%) يعتقدون على المستوى الشخصي بأهمية الحفاظ على المياه، لما له من تأثير إيجابي على البيئة، الأمر الذي دفع الأفراد إلى اتخاذ إجراءات فردية لتغيير عادات الاستحمام الخاصة بهم حتى لقد عرفوا المزيد عن انتشاره في عام 2023. كما وجدت الدراسة أن (23%) من المشاركين في الاستطلاع في دولة الإمارات يفضلون الاستحمام في درجة حرارة أقل مقارنة بالأسواق الأخرى.

وأبدى 53% من المشاركين في الإمارات رغبتهم في الحصول على معلومات أفضل حول التقنيات والمنتجات التي تساعد على ترشيد المياه والطاقة.
ووجدت الدراسة أن ثلث (38%) من إجمالي المشاركين قاموا بالفعل بتركيب منتجات موفرة للمياه والطاقة في حماماتهم، في حين يخطط (24%) للقيام بذلك، في حين أن (27%) لا يدركون أهمية المنتجات المبتكرة في الترشيد. استهلاك الماء.

وقال السيد أليكسي بيكوف، المدير التنفيذي لشركة ليكسل أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “حققت دولة الإمارات تقدماً كبيراً في التحول إلى حلول أكثر استدامة لتحقيق أهدافها المتمثلة في تحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050. وإليكم نتائج الدراسة تؤكد أهمية رفع الوعي الفردي. حول الحلول التكنولوجية التي يمكن أن تساعد في ترشيد استهلاك المياه دون الحاجة إلى تغييرات سلوكية. وتماشياً مع رؤية العلامة التجارية GROHE، لا تدخر الشركة جهداً في نشر الوعي بهذا التوجه الذي يعود بفوائد كبيرة في الحفاظ على الموارد وترشيد استهلاك المياه، إذ تؤمن الشركة بضرورة القيام بذلك من خلال نشر الوعي حول إدخال تشكل التقنيات والحلول الفعالة فيما يتعلق باستخدام الموارد أحد الأركان الأساسية وركائز الأجندة الإستراتيجية. محليًا ووطنيًا للحد من استخدام الموارد والتكيف مع إمدادات المياه المحدودة.

ووجدت الدراسة أن هناك تركيزا أكبر على استخدام مياه الصنبور باعتبارها أداة فعالة تساعد على ترشيد الموارد وتقليل الاعتماد على زجاجات المياه البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد. وفي هذا الصدد، أشارت الدراسة إلى أن الطلب على حلول لتحسين مياه الصنبور في المنزل يتزايد بسبب المخاوف الواسعة النطاق بشأن جودة المياه المحلية وإمكانية تلوثها.

أبدى أكثر من ثلاثة أرباع المشاركين (77%) استعدادهم لشراء منتجات مبتكرة لتحسين جودة المياه لمعالجة هذه المخاوف.

أفاد ما يقرب من ربع المشاركين في دولة الإمارات العربية المتحدة (29%) عن سوء نوعية مياه الصنبور، مما يؤكد فعالية الحلول المحسنة مثل أنظمة تنقية المياه لتعزيز استخدام مياه الصنبور.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى