22 مليون مسافر متوقعا عبر مطار أبوظبي في 2023.. و 2.29 مليون مسافر خلال ديسمبر تزامناً مع “COP28”

توقعت إيلينا سورليني، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي المؤقت لمطارات أبوظبي، أن يستقبل مطار أبوظبي الدولي أكثر من 22 مليون مسافر بنهاية العام الجاري 2023، مشيرة إلى أن افتتاح المبنى A يعزز مكانة العاصمة كوجهة عالمية بوابة تعزز مركزا استراتيجيا للسياحة والتجارة.

وأضاف سورليني، في تصريحات أدلى بها على هامش المائدة المستديرة الأولى للإعلاميين في مبنى الركاب الجديد بمطار أبوظبي الدولي، أن التوقعات بشأن عدد المسافرين المتوقع بنهاية العام تعتمد على الأداء القوي. المؤشرات التي حققها المطار خلال الأشهر الأخيرة، بالإضافة إلى النمو المتوقع الذي حققه. في أعداد المسافرين خلال فصل الشتاء.

وأوضحت أنه من المتوقع ارتفاع الطلب من المسافرين في فصل الشتاء فيما يتعلق بالفعاليات الكبرى التي تستضيفها الدولة مثل سباق جائزة الاتحاد للطيران للفورمولا 1 والدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في إطار الأمم المتحدة. ومن المتوقع أن تنقل اتفاقية تغير المناخ (COP28) بشكلها الحالي حوالي 2.29 مليون مسافر في شهر ديسمبر وحده.

وأوضحت أن أعداد المسافرين في مطار أبوظبي الدولي ارتفعت بنسبة 49% منذ بداية أكتوبر من العام الماضي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يصل عدد الرحلات في فصل الشتاء للعام الحالي والمقبل نحو 410 رحلات. يومياً، بينما بلغ عدد الرحلات في موسم الصيف الماضي ما يقارب 340 رحلة يومياً، أي بزيادة تزيد عن 20% بين الموسمين.

ورداً على سؤال لوكالة أنباء الإمارات «وام» حول الفترة المحددة حتى يصل المبنى الجديد إلى طاقته الاستيعابية الكاملة البالغة 45 مليون مسافر سنوياً، أجاب سورليني: «مع افتتاح المبنى الجديد، نحن « نشهد وتيرة نمو متسارعة ونعمل على تحقيق هدفنا في أسرع وقت ممكن، خاصة وأن الاتحاد للطيران تخطط لنقل ثلاثة أضعاف عدد الركاب بحلول عام 2030.

وأشارت إلى أن مومباي تليها لندن وكوتشي ودلهي والدوحة تعد الوجهات الخمس الأولى لمطار أبوظبي الدولي من حيث أعداد المسافرين، بينما تعد مومباي ولندن والدوحة من أفضل الوجهات من حيث تضمين مبيعات التذاكر. الدوحة ودلهي وكوتشي.

وذكرت أن مساحة مبنى الركاب الجديد “أ” تبلغ 742 ألف متر مربع، مما يجعله أحد أكبر مباني المطارات في العالم، إذ يستطيع استيعاب ما يصل إلى 45 مليون مسافر سنوياً ومعالجة 11 ألف مسافر في الساعة، في بالإضافة إلى ربط الركاب بأكثر من 117 وجهة. رحلات كبرى حول العالم من خلال 28 شركة طيران عالمية، من بينها 5 شركات انضمت مؤخراً مع افتتاح الصالة الجديدة، بالإضافة إلى إمكانية استقبال 79 طائرة في نفس الوقت.

وأشار العضو المنتدب والرئيس التنفيذي المؤقت لمطارات أبوظبي إلى أن تصميم المبنى على شكل الحرف هو الاتجاه الحقيقي لهذا المشهد.

وأوضحت أن مبنى المطار الجديد يبعد 8 ساعات فقط بالطائرة عن نحو 80% من سكان العالم، الأمر الذي سيساعد على زيادة عدد وحجم الرحلات الجوية من وإلى أبوظبي وتعزيز مكانة الإمارة كوجهة سياحية واقتصادية واقتصادية. الترفيهية، مشيراً إلى أن المبنى يتمتع بأحدث المرافق وخدمات الركاب. وهذا يحسن التجربة الشاملة للسياح ويجعل أبوظبي وجهة سياحية رئيسية.

وأشارت إلى أن المبنى هو المبنى الوحيد في العالم الذي يستخدم تقنية التعرف على الوجه عبر 9 نقاط اتصال بيومترية، حيث تعمل هذه التقنية في مراحل مختلفة من الرحلة، بما في ذلك تسجيل الأمتعة الذاتي، وخدمة تسجيل الأمتعة الذاتية يساعد على تقليل وقت الانتظار للمسافرين. بوضوح.

وأوضحت أنه باستخدام أحدث تقنيات التعرف على الوجه، يمكن للمسافرين المرور عبر إدارة الهجرة والصعود إلى الطائرة دون الحاجة إلى تقديم أي أوراق أو مستندات، مما يساهم في مزيد من الأمن على أعلى مستوى.

وقالت إيلينا سورليني إن محطة الركاب الجديدة ستوفر للركاب رحلة سلسة مع تقديم مرافق مجهزة بأحدث التقنيات، بما في ذلك نظام متطور لمناولة الأمتعة قادر على التعامل مع ما يصل إلى 19.2 ألف عملية أمتعة في الساعة، ومتوسط ​​وقت انتظار الأمتعة من 15 إلى 20 دقيقة. بالإضافة إلى زيادة عدد مواقف الطائرات إلى 79 موقفاً، منها 65 موقفاً متصلاً و14 موقفاً غير متصل تربط الطائرات ببوابات الصعود المخصصة.

وأشارت إلى أن المبنى يضم فندقاً بسعة 138 غرفة، ومن المتوقع أن يكون متاحاً للإقامة في الربع الأول من عام 2024. ويضم المبنى أيضًا 35 ألف متر مربع و136 منفذًا للمحلات التجارية والمطاعم والمقاهي، مما يوفر للمسافرين خيارات تسوق متنوعة.

وأوضحت أن مطار أبوظبي الدولي هو المطار الوحيد في المنطقة الذي يوفر ميزة التخليص المسبق للجمارك وحماية الحدود الأمريكية، والتي تتيح للمسافرين تجاوز خطوط الفحص بسرعة عند الوصول إلى الولايات المتحدة، وواحد من 15 مطاراً فقط في الإمارات تقدم المنطقة هذه الخدمة، وتشير “ذا وورلد” إلى أن هذه الخدمة ستظل متاحة في المبنى رقم 1 حتى الربع الثالث من العام المقبل قبل الانتقال إلى المبنى الجديد.

وأوضحت أن المبنى يستوعب الرحلات الطويلة حيث يتم تحسين الراحة والكفاءة لركاب الترانزيت من خلال الوسائل التكنولوجية، مع تلبية احتياجات مشغلي النقل من خلال ميزات مثل توافق المدرج المزدوج مع احتياجات طائرات A380 والذكاء الاصطناعي وأحدث التقنيات، برج مراقبة حركة المرور. تدير شركة الطيران الطائرات القادمة بكفاءة وتقوم بتعيين البوابات بسرعة لضمان حصول ركاب الترانزيت على أقصر رحلة فعلية بين الطائرات.

من جانبه، قال سليمان السكسك، الرئيس التنفيذي للبرامج في مطارات أبوظبي، إنه تم في مبنى الركاب الجديد (أ) بمطار أبوظبي الدولي، تركيب 7540 لوحاً شمسياً في مواقف السيارات الطويلة والقصيرة لتوفير الظل للمركبات. وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، حيث يشار إلى أن المبنى ينتج 5300 طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً، أي ما يعادل انبعاثات 1060 سيارة لمدة 12 شهراً.

وأضاف أن أكثر من 90% من الفولاذ و82% من الأخشاب المستخدمة في إنشاء مبنى المطار الجديد تأتي من مصادر مستدامة، مما يقلل من كمية المواد الخام المستخدمة ويعزز الاقتصاد الدائري، لافتاً إلى أن المبنى قد حصل على شهادة “المباني الخضراء” حسب نظام تقييم المباني (PBRS). مع تقييم 3 لآلئ للتصميم.

وأوضح أن أكثر من 70% من النباتات المستخدمة في المساحات الطبيعية للمبنى هي من الأنواع المحلية القابلة للتكيف والمقاومة للجفاف والملوحة، لافتاً إلى تركيب أجهزة وأجهزة توفير المياه في جميع أنحاء المبنى لتحسين جودة الحياة. تحسن بنسبة 45٪.

وأشار إلى أن المبنى يعتبر موطنا لأحد أكبر المعالم الفنية البيئية في الشرق الأوسط، وهو “سنة النور”، وهو تركيب معماري مستوحى من أبراج الرياح الشهيرة في منطقة الخليج. ويزن المبنى حوالي 100 طن ويحتوي على 1632 لوح زجاجي منحني. يقع بين صالات الوصول والمغادرة ويبلغ ارتفاعه 22 قدماً. يبلغ طول المعلم مترًا واحدًا وعرضه 17 مترًا، مما يسمح بتدوير الهواء الموفر للطاقة للمبنى بأكمله بالإضافة إلى دخول الضوء الطبيعي والهواء البارد من الجزء الأمامي والأعلى للهيكل، مما يسلط الضوء على الالتزام بمعايير الاستدامة.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى