استئصال رحم بوزن 3 كيلو من مريضة في أبوظبي

أجرى فريق من الأطباء في مستشفى “إل إل إتش” في أبوظبي جراحة ناجحة لإزالة رحم امرأة تبلغ من العمر 38 عامًا، الذي بلغ وزنه ثلاثة كيلوغرامات، وكان يُسبب لها معاناة طويلة تمتد لثماني سنوات، بسبب إصابتها بالعضال الغدي الحاد.

قد استخدم الفريق الطبي تقنية تنظير البطن لإجراء الجراحة بأقل توغل، بهدف تقليل فقدان الدم خلال العملية.

تدعى المريضة الشجاعة أورورا إريكا تيمبانج، وهي مندوبة مبيعات تقيم في الإمارات منذ 12 عامًا. وقد أفادت بأنها كانت تعاني شهرياً من تقلصات مؤلمة ونزيف حاد، بالإضافة إلى تعرضها لنوبات من القيء المتكرر. وغالباً ما كان يضطرها حالتها الصحية إلى الذهاب إلى الطوارئ، حيث يتم تقديم المسكنات والمغذيات عبر الوريد لتخفيف آلامها وعلاج الجفاف الناجم عن النزيف. كما أشارت أورورا إلى أن حالتها تفاقمت خلال فترة جائحة “كوفيد-19″، مما أدى إلى تدهور حالتها بشكل كبير، وفقدت الكثير من الدم مما أدى لانخفاض مستوى الهيموغلوبين، مما تسبب في اضطرارها لأخذ إجازات متكررة عن عملها.

وعلى الرغم من نصح الأطباء باستئصال الرحم بسبب سوء حالتها الصحية، إلا أنها كانت تتمسك بحلم الإنجاب. لكن مع استمرار النزيف، بدأ حجم الرحم في التضخم بشكل كبير، مما دفعها لاتخاذ قرار الخضوع للجراحة الضرورية. وبعد إجراء الفحوصات الطبية، تبين أن الأنسجة قد نمت بشكل مفرط، ووصل وزن الرحم إلى حوالي ثلاثة كيلوغرامات.

تُعد هذه العملية الجراحية الناجحة تحفيزاً كبيراً للأطباء والمريضات على حد سواء، حيث أدت إلى تحسين جودة حياة أورورا إريكا تيمبانج والتخفيف من معاناتها الطويلة. وتعكس هذه الجراحة الناجحة التزام الفريق الطبي بتقديم أفضل الخدمات الصحية واستخدام أحدث التقنيات الطبية في مجال الجراحة، مما يسهم في تقديم العناية الطبية الفائقة للمرضى في منطقة أبوظبي.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.
زر الذهاب إلى الأعلى