ما ابرز جهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين

ما ابرز جهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين ، المسجد الحرام والمسجد النبوي ، اللذين كلفا بخدمة الحرمين الشريفين ورعايتهما ومناصبهما. ومدينة الرسول الأعظم.

ما هي أهم جهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين؟

منذ العصور القديمة وحتى يومنا هذا ، اهتمت المملكة العربية السعودية بالحفاظ على المكانة الدينية الملموسة في المملكة العربية السعودية حيث تضم المسجد الحرام والمسجد النبوي والكعبة المشرفة وجبل أحد وجبل عرفة وقبر النبي إبراهيم. في ضوء حديثنا الذي نصف فيه إنجازات الحكومة أو الشعب في خدمة الحرمين الشريفين ، قامت المملكة العربية السعودية بتوفير الراحة والأمان لحجاج الله الحرام ، لضمان قيامهم بأداء جميع مناسك الحج دون ضرر ، و نذكرك بأهم جهودهم في الخدمة.

كان للحرمين الشريفين العديد من الإنشاءات التوسعية التي قامت بها المملكة ، وقد حدثت هذه الإنجازات في عهد الملك عبد العزيز آل سعود وحتى في عهد سلمان بن عبد العزيز في إطار توفير الراحة والأمان لحجاج بيت الله الحرام.

ومن بين هذه التوسعات الخاصة في الحرمين الشريفين: لا يزال اتساع الساحات الشرقية ، واتساع الجانب الغربي من المسجد ، واتساع الجهد ، وتوسع الملك سلمان في الظهور.

هناك توسعة قام بها الملك سلمان بن عبد العزيز ، ويعتبر هذا استمرارا لأكثر من توسع تاريخي سابق ويهدف إلى تحقيق أهداف متنوعة منها:

  • توسعة المسجد الحرام لتحسين الهيكل الرئيسي للمسجد وسعيه في نفس الوقت
  • العمل على تحسين محطة الاطفاء والساحات الخارجية والجسور والمدرجات
  • يوجد مخطط كامل لجميع المباني لتوسيع مجمع الخدمات المركزي وتطوير محطات وجسور النقل بالحرم الجامعي
  • تحديث كل شيء في البنية التحتية للكهرباء والمياه وتصريف السيول

الإنجازات الأخيرة للمملكة العربية السعودية

الإنجازات الأخيرة في توسعة خادم الحرمين الشريفين للمسجد الحرام:

  • في بداية عام 2017 ، كان استعدادًا لقبول حجاج البيت المقدس مع تطور عشاء طفاف ، النجاحات والتسهيلات التي تحققت في عشاء طفاف.
  • إنشاء أبواب زجاجية إلكترونية في حرم مسجد أولو حيث يتم تركيب واستخدام عدة أبواب زجاجية إلكترونياً ، مع جمال اللون والنقوش التي تعتبر ذهبية كاملة ، وتربط هذه الأبواب المباني في فناء تافاف بالمباني التوسعية الجديدة. كما تتميز بأبواب زجاجية إلكترونية بلمسات جميلة ورائعة ونقوش جذابة تساعد الحجاج على رؤية الكعبة المشرفة أثناء الطواف وتساعد أيضًا على تقليل الازدحام وتنظيم دخول الحجاج وخروجهم.

بالإضافة إلى ذلك ، تم تكافؤ أكثر من ثلاثة آلاف سجادة جديدة من خلال تجديد الأثاث الذي صنعته الرئاسة العامة المتخصصة في أعمال الحرمين الشريفين ، وتعطير السجاد بأغلى وأفخم العطور ، والتي تم تنفيذها في توسعة الملك فهد بالمسجد الكبير بالدور الأرضي والأول والطابق السفلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق