سبب سجن ابن الذيب

سبب سُجن محمد ابن الديب بتهمة استفزاز النظام في إحدى قصائده ، والشاعر محمد بن الديب شاعر مهتم بكتابة الشعر لكتابة قصيدة انتقد فيها أمير دولة قطر. وهو نية القبض على ابن الذهاب قصيدة ياسمين

الشاعر محمد بن الديب

ولد الشاعر محمد بن ذيب في 24 ديسمبر 1975 في دولة قطر وفي سن 45 درس في جامعة القاهرة وهو شاعر بالمهنة.

سبب حبس ابن الديب

السبب الرئيسي لاعتقال ابن الذهاب هو القصيدة التي كتبتها مع بداية ثورات الربيع العربي عام 2011 ، وانتقدت الأنظمة العربية وانتقدت بشكل خاص في بلاده ، كما أشادت القصيدة التي كتبتها بالثورة التونسية وانتفاضات الشعب في كثير من البلدان. كما تضمنت انتقادات لأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

قصيدة ياسمين لمحمد بن الديب

قصيدة الياسمين كانت هذه القصيدة السبب الرئيسي لاعتقال واعتقال محمد بن الديب.

يا رئيس الوزراء إي محمد الغنوشي

إذا اعتبرنا أن سلطتك دستورية

مبكينة بن علي ، ليس عصرنا

نراها لحظة تاريخية

دكتاتورية واستبداد النظام القمعي

أعلنت تونس هذه ثورة شعبية

أن ديوننا خاطئة إلا لرجل وضيع

وإذا مدحنا فإننا نمدح باعتقاد شخصي

احياء الثورة بدماء الشعب

وكان خلاص الشعوب كل نفس حية

قلها بكلام من تكفون بأيديهم

تأتي الأحداث المأساوية قبل كل انتصار

يا شهوة البلاد التي حاكمها جاهل

محسوب أن أفتخر بالقوات الأمريكية

ومستقبل البلد الذي يأتي فيه الناس

والحكومة فخورة بالازدهار المالي

يا وطن ينام كمواطن

لديك جنسية وعلاقتك تصبح جنسية

ويا ما طول النظام الوراثي القمعي

لا ، عندما تكون عبدًا للتصرف الذاتي

متى والناس لا يعرفون نفس القيمة

إنه يضعها خلفه ، ينسى كل شيء

لماذا اختار حاكما في البلاد ليحكم هيت؟

تخلص من نظام الطاقة القسري

علم من يشبع نفسه ومتاعب شعبه

طفله الأول يجلس على أريكة في كرسيه

الأمة لا يمكن تصورها لنفسها ولعائلاتهم

الوطن للناس وروعة البلدة مشهورة

هللوا والصوت ينتمي إلى نفس المصير

كلنا تونس ضد النخبة الظالمة

الحكومات العربية وحكامها

كلهم لصوص بلا استثناء

السؤال الذي يزعج رأي المحقق

لن يجد الجواب بناءً على مدى شكليته

طالما أن كل شيء مستورد من الغرب

لماذا لا تستوردون القانون والحرية … ؟؟

الإفراج عن محمد بن الديب

أفرج عن محمد بن ذيب العجمي بعفو من أمير قطر تميم بن حمد ، بعد تدخل خالد بن راكان الهذلين العجمي بتاريخ 15/3/2016.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق