أبومازن: جاهزون لتولي إدارة قطاع غزة وحان وقت إيقاف ما يعانيه شعبنا من ابادة وتجويع

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن” أن السلطة الفلسطينية مستعدة لتولي مهامها في إدارة قطاع غزة، وأكد أنه حان الوقت لوقف ما يحدث لشعب قطاع غزة منذ ثمانية أشهر بما في ذلك جرائم الإبادة الجماعية والتجويع والحرمان من أبسط حقوقهم الإنسانية.

وأعرب أبو مازن عن امتنانه لعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس عبد الفتاح، قبيل الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الإنساني الدولي الطارئ في غزة، الذي تنظمه مصر والأردن والأمم المتحدة في مدينة البحر الميت الأردنية. ودعا الرئيس السيسي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى عقد هذا المؤتمر الهام لتقديم المساعدة الإنسانية للشعب الفلسطيني الذي دمرته قوات الاحتلال الإسرائيلي الغاشم في قطاع غزة والضفة الغربية.

كما شكر كافة قادة وممثلي الوفود المشاركة على استجابتهم لنداء الطوارئ وتقديم كل المساعدات الإنسانية الممكنة لتضميد جراح الشعب الفلسطيني الذي يعاني في مخيمات النزوح، وتوفير المأوى والرعاية الطبية لهم وغيرها من المساعدات وتوفير المياه في المخيمات. تمهيداً لعودتهم إلى المناطق التي اضطروا للفرار منها وعودة أبنائهم إلى المدارس والجامعات بعد تأهيلهم.

وشدد أبو مازن على ضرورة وقف الجرائم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس، بما في ذلك سرقة أراضيه وموارده والاعتداء على حريته ومقدساته.

وأوضح أن الحكومة الفلسطينية عرضت خلال يومي 26 و27 من الشهر الماضي في بروكسل برامج المساعدة والإصلاحات المؤسسية والاستقرار المالي والاقتصادي وأعلنت استعدادها لتحمل مسؤولياتها في غزة كما كانت في المنطقة بالضفة الغربية. بما في ذلك جميع المعابر الحدودية مع قطاع غزة، واستعدادها المستمر للتنسيق مع الدول والمنظمات الدولية المعنية. ودعا الرئيس الفلسطيني إخوانه وأصدقائه إلى دعم برامج المساعدات الإنسانية المطروحة أمام هذا المؤتمر.

المصدر: آسا

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.
زر الذهاب إلى الأعلى