بتنظيم من قبل الجهات المصرية والأردنية والدولية، يُعقد مؤتمر للاستجابة الإنسانية الطارئة لقطاع غزة في منطقة البحر الميت

انطلقت اليوم الثلاثاء، اجتماعات فريق عمل المؤتمر الإنساني الطارئ في غزة، في مدينة البحر الميت بمشاركة شخصيات عربية ودولية.

وتضم فرق عمل المؤتمر ثلاث مجموعات، الأولى بعنوان (تقديم المساعدات الإنسانية لغزة لتلبية الاحتياجات)، والثانية بعنوان (التغلب على تحديات توزيع المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين في غزة) والثالثة (أولويات إعادة الإعمار المبكر في غزة). .

وتضم هذه المجموعات قادة ورؤساء منظمات الإغاثة العربية والدولية، بما في ذلك المنسقة الرئيسية للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة سيغريد كاغ، ونائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي كارل سكاو، والمدير التنفيذي للهلال الأحمر المصري أمل إمام والمفوضة لإدارة الأزمات. والمفوضية الأوروبية يانيز ليناريتشيتش، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بقيادة يونس الخطيب ونائبة المفوضة السامية لحقوق الإنسان ندى الناشف.

ويشارك في المؤتمر أيضا رئيس وزراء فلسطين محمد مصطفى، والأمين العام للشؤون الدبلوماسية والمغتربين ماجد القطارنة، والمفوض العام للأونروا فيليب لازاريني، المدير المساعد لحكومة الولايات المتحدة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. برنامج صندوق هاوليانج.

وينعقد المؤتمر بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسي والملك عبد الله الثاني ملك الأردن والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، وكذلك على مستوى رؤساء الدول والحكومات والقادة الدوليين والمنظمات الإنسانية والإغاثية. .

ويهدف المؤتمر، الذي يعقد في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بمنطقة البحر الميت، إلى إيجاد سبل لتعزيز استجابة المجتمع الدولي للكارثة الإنسانية في قطاع غزة.

كما يهدف المؤتمر إلى تحديد آليات وخطوات الاستجابة الفعالة، والمتطلبات التشغيلية واللوجستية اللازمة في هذا السياق، والالتزام بتنسيق استجابة موحدة للوضع الإنساني في غزة.

تؤدي الحرب المستمرة في غزة إلى كارثة إنسانية لأكثر من 2.3 مليون فلسطيني في مختلف مناطق قطاع غزة. ويؤدي إلى المجاعة والمعاناة النفسية والدمار الهائل، كما أن حصول السكان على الغذاء والماء والسكن والدواء يكاد يكون معدوماً.

المصدر: آسا

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.
زر الذهاب إلى الأعلى