جلالة الملك الأردني: غزة خالية من الأمان والمساعدات غير كافية

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أنه لا يوجد مكان آمن في قطاع غزة بسبب الحرب الإسرائيلية ضد السكان المدنيين في غزة، بما في ذلك الأطفال والنساء، وأشار إلى أن حجم جهود الإغاثة في قطاع غزة غير كاف.

جاء ذلك في كلمة العاهل الأردني خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي للمساعدات الإنسانية الطارئة في غزة، الذي تنظمه مصر والأردن والأمم المتحدة في مدينة البحر الميت الأردنية بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي. سيسي .

وقال الملك عبد الله الثاني إن الوضع في غزة كارثي وصعب للغاية، خاصة بعد العملية العسكرية الإسرائيلية في مدينة رفح الفلسطينية، وشدد على ضرورة التحرك الدولي لتنفيذ المساعدات بشكل مناسب لقطاع غزة.

وأضاف أن المجتمع الدولي يحتاج اليوم إلى تحرك فوري لتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية والإغاثية لشعب غزة، مؤكدا أن المؤتمر الطارئ يهدف إلى تعزيز هذه الجهود.

وشدد على أن تاريخ البشرية يمر بمنعطف حاسم وأن الضمير الشعبي يتعرض بالفعل للاختبار من قبل الكارثة الإنسانية في غزة، وشدد على أن إيصال المساعدات الإنسانية في غزة لا يمكن أن ينتظر وقف إطلاق النار أو أن يخضع لأجندات سياسية أي طرف.

ووجه الملك عبد الله الثاني الشكر إلى الرئيس السيسي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على تنظيم هذا المؤتمر الهام. وتابع: “على مدى ثمانية أشهر، واجه سكان غزة الموت والدمار المتواصل الذي يفوق أي صراع آخر منذ أكثر من 20 عامًا. إن شبح المجاعة يلوح في الأفق، والصدمة النفسية منتشرة وآثارها ستستمر لأجيال.

وأضاف أن كل مكان في غزة معرض للتدمير وأن العملية العسكرية في رفح أدت إلى تفاقم الوضع المتدهور. وقد تم تهجير ما يقرب من مليون شخص قسراً مرة أخرى، وتركوا دون إمكانية الحصول على الغذاء والمأوى والدواء، ويتم استهداف الأشخاص الذين يبحثون عن الأمان لأنه لا يوجد مكان آمن في غزة.

المصدر: أ.أ

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.
زر الذهاب إلى الأعلى