تواصل التجهيزات لقمة البحرين العربية وأبوالغيط: القمة مكانة كبيرة نظراً لتوقيتها المحورّ.

بدأت في المنامة الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ33 التي من المتوقع أن تركز بالإضافة إلى الجانب الاقتصادي على الحرب الإسرائيلية على غزة والعلاقات العربية والإقليمية.

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد أحمد أبو الغيط أن “قمة البحرين” تكتسب أهمية كبيرة نظرا للتوقيت الدقيق الذي ستعقد فيه، حيث تواجه المنطقة العربية تحديات غير مسبوقة في أكثر من 100 دولة يقف على صعيد واحد، في مقدمته استمرار العدوان الإسرائيلي الهمجي على قطاع غزة، بالإضافة إلى تدهور الأوضاع الإنسانية والسياسية في عدد من دول المنطقة.

جاء ذلك لدى استقبال السيد أحمد بن سلمان المسلم رئيس مجلس النواب بمملكة البحرين، اليوم الأحد، الأمين العام لجامعة الدول العربية بمناسبة زيارته للمنامة للمشاركة في أعمال اللجنة. القمة العربية الثالثة والثلاثين “قمة البحرين” والاجتماع التحضيري للقمة بحضور السفير حسام زكي نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وأشاد أبو الغيط الأمين العام بالحماسة والاهتمام الذي يبديه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة في دعم وتعزيز العمل العربي المشترك.

وأكد أن “قمة البحرين” حاسمة في تشكيل موقف عربي موحد تجاه هذه القضايا الجادة، معربًا عن ثقته في قدرة مملكة البحرين على استضافة أعمال القمة والخروج منها بأفضل صورة ممكنة في كافة الجوانب.

ونوه بالدور الحاسم للدبلوماسية البرلمانية العربية التي تقدم مساهمة مهمة في العمل العربي المشترك.

تواصل التجهيزات لقمة البحرين العربية وأبوالغيط: القمة مكانة كبيرة نظراً لتوقيتها المحورّ. - موجز مصر
تواصل التجهيزات لقمة البحرين العربية وأبوالغيط: القمة مكانة كبيرة نظراً لتوقيتها المحورّ. - موجز مصر

من جانبه أعرب رئيس مجلس النواب البحريني عن بالغ امتنانه وتقديره لجهود الأمين العام لجامعة الدول العربية في تعزيز دعم العمل العربي المشترك، وثمن جهود اللجنة العامة في إعداد “التقرير”. قمة البحرين والتعاون المتميز مع وزارة الخارجية ووزارة الداخلية وكافة الجهات المعنية في مملكة البحرين.

وأكد عزم مملكة البحرين بقيادة عاهل البلاد الملك حمد بن عيسى آل خليفة ودعم وتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، على تحقيق الأهداف والتطلعات المنشودة لإنجاح هذه الحملة. القمة العربية الـ33 التي تستضيفها مملكة البحرين لأول مرة، في ظل الظروف والتحديات الاستثنائية التي تمر بها… ما تمر به المنطقة، وما تشهده القضية الفلسطينية من تطورات ومستجدات، وما يعيشه الشعب الفلسطيني الشقيق المعاناة بسبب الحرب المستمرة في غزة.

ونوه بدعم البرلمان العربي للقرارات والتوصيات التي ستخرج عن “قمة البحرين”، وكذلك الرؤى والمبادرات التي سيتضمنها الإعلان الختامي، خاصة في مجال التكامل الاقتصادي والتنموي.

تجدر الإشارة إلى أن القمة العربية الثالثة والثلاثين “قمة البحرين” ستعقد يوم الخميس المقبل 16 مايو في المنامة.

المصدر: وكالات

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.
زر الذهاب إلى الأعلى