السياحة في السودان

على الرغم من أن دولة السودان تضم العديد من المعالم السياحية التي تعود لعصور ما قبل الميلاد والمدن الأثرية القديمة إلا أنها لم تحظى بشهرة في مجال السياحة بسبب الحروب الأهلية التي تشتغل فيها ولكن هناك بعض المعالم الأثرية الهامة التي رصدناها خلال هذا المقال منها.

السياحة في السودان
السياحة في السودان

جبل البركل

يقع جبل البركل بالقرب من مدينة كريمة في دولة السودان على مساحة حوالي 98 متر وهو من أجمل الأماكن السياحة الموجودة في السودان أدرجته منظمة اليونسكو على قائمة التراث العالمي في عام 2003 حيث إن الجبل قديمًا كان موقعًا لالتقاء القوافل التجارية القادمة من وإلى الجزيرة العربية ووسط أفريقيا.

بحيرة ناصر

وهي من أهم البحيرات المشتركة بين مصر والسودان حيث يقع جزء منها في جنوب مصر في مدينة أسوان على مساحة تقدر حوالي 83% من المساحة الكلية للبحيرة، وقد ترجع تسميتها نسبة إلى الزعيم المصري جمال عبد الناصر وتقع باقي المساحة في السودان وتسمى بحيرة النوبة.

وكانت بحيرة ناصر قد تكونت بعد أن تكون المياه بها عقب بناء السد العالي وهو من أهم المشروعات القومية التي أسسها الزعيم المصري جمال عبد الناصر، حيث يصل طول البحيرة إلى حوالي 150 كيلو متر بعمق حوالي 590 قدم فيما تصل سعة التخزين الكلية حوالي 162 مليار متر مكعب.

أهرامات مروي

تزيد أهرامات السودان عن الأهرام الموجودة في مصر حيث تنتشر في أكثر من مكان منها أهرامات النوبة وأخرى موجودة في محافظة شندي في ولاية نهر النيل.

كما ان أهرامات مروي يرجع تاريخها إلى عام 300 ميلادي حيث تم تأسيسها عقب فترة حكم المملكة الكوشية التي كانت تحكم دولة السودان في الماضي.

جبل مرة

يقع جبل مرة في إقليم دارفور ويحتوي على العديد من المعالم السياحية الجذابة التي يستمتع بها الزوار منها منطقة قلول وهي من الأماكن الطبيعية الجميلة والرائعة في السودان حيث تتكون من الغابات الكثيفة الواسعة وشلالات المياه المستمرة و فيها بعض المطاعم الفخمة التي يرتديها الزوار الأجانب لاحتواها على دور كازينو فخمة وشاشات تسمح بلعب بلاك جاك مع لاعبين اخرين أونلاين

وتضم منطقة جبل مرة محمية وادي هور التي يوجد بها العديد من أنواع الطيور المختلفة ومنطقة ضريبة والتي تمثل الفوهة البركانية للجبل، وتضم أيضًا منطقة عيون المياه الكبريتية التي تستخدم في علاج العديد من أمراض الروماتيزم والصدفية وهذا الجبل يعد من أروع وأجمل الأماكن السياحية الموجودة في السودان بأكملها.

متحف بيت الخليفة بأم درمان

الذي انشأه المعماري الإيطالي بيترو عام1887علي مساحة حوالي 3500 متر و129 متر من اليمين لليسار وكان يستخدمه الخليفة عبد الله التعايشي كمنزل له وبعده استخدمه قائد الثورة المهدية الإمام محمد أحمد المهدي، ويحتوي المتحف على العديد من المقتنيات المختلفة ويعد من أهم المتاحف الموجودة في السودان نظرًا لاحتوائه على أهم المقتنيات الخاصة بدولة السودان.

متحف القصر الجمهوري

يقع متحف القصر الجمهوري في العاصمة السودانية مدينة الخرطوم ويضم متحف القصر الجمهوري كل ما هو خاص بملوك دولة السودان في الفترات التاريخية الماضية ويحتوي المتحف على حديقة في تضم العديد من المدافن والمعابد والتماثيل التي تم إنقاذها قبل أن تعرض للغرق في مياه السد العالي.

 كما يوجد جزء آخر من المتحف يضم الكثير من القطع الأثرية التي تعود إلى العصر الحجري مرورًا بالعصور المتعاقبة والعصر الإسلامي، وقد يتم فتح أبواب المتحف طوال الأسبوع ماعدا يوم الإثنين من كل أسبوع أمام الزائرين.

جزيرة سنقنيب

جزيرة سنقنيب تقع في قلب المياه الإقليمية السودانية بالقرب من مدينة بورتسودان في البحر الأحمر، وكانت قد تحولت جزيرة سنقنيب إلى محمية طبيعية عام 1991، مما يحرم الصيد فيها نهائيا، وهي جزيرة مائية رائعة الجمال وتعد من أجمل الجزر في العالم تضم العديد من الأسماك المتنوعة منها:

القرش والأخطبوط، وتعد محمية سنقنيب هي الجزيرة الوحيدة في البحر الأحمر التي اكتملت بها دائرة الشعاب المرجانية حيث وصل عدد الشعاب المرجانية فيها إلى 124 نوعًا مختلفًا وتضم المدينة أنواع من الطحالب الملونة وقد أطلق عليها علماء البحريات جزيرة الشعب المرجانية

متحف التاريخ الطبيعي

يقع متحف التاريخ الطبيعي في شارع الجامعة في السودان يحتوي المتحف على نوع من الحيوانات الحية التي لا يمكن أن تتواجد في أي دولة أخرى بخلاف السودان، كما يضم أيضًا المتحف عدد من الحيوانات المحنطة التي سبق وأن عاشت في السودان.

مدينة كرمة

تقع مدينة كرمة في الولاية الشمالية، وتعد تلك المدينة الأثرية القديمة من أهم المدن في السودان ومصر أيضًا لكونها تضم عدد كبير من التماثيل التي تعود إلى عصر الأسرة 18 على رأسهم الملكة حتشبسوت وأخناتون.

وكانت تشتهر المدينة بوجود قوالب من الفخار ذات اللون الأحمر الذي كان يستخدم قديمًا في صنع الخبز المقدم للآلهة مما كان يجعله يحول المدينة إلى اللون الأحمر وهي مدينة أثرية كانت تعرف قديما باسم زكي وهي تعني في اللغة النوبية القديمة الهضبة الحمراء، كما تزخر المدينة بالعديد من المعالم الأثرية النوبية ومقتنيات من الفترة الكوشية قبل 2000 عام.

صادنقـــــــا

تقع مدينة صادنقا في وادي حلفا وتضم المدينة الأثرية العديد من الآثار التي تعود إلى دولة السودان ومصر، كما يوجد بالمدينة مقبرة قديمة تعود لحضارة نبتة التي تعرف في تاريخ السودان، كما تحتوي المدينة على بقايا معبد بناه الملك أمنحتب الثالث تخليداً له وزوجته الملكة تي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق