امرأة تضطر للنوم في منزل مهجور بفانكوفر كندا

بعد ماضت امرأة في مدينة فانكوفر عدة أسابيع بدون منزل، لأنها لم تستطع دفع الإيجار بسبب غلاء الأسعار. هذه السيدة تدعى “ليونا”، وكانت تأمل في قضاء وقت ممتع مع أحفادها في فصل الصيف، ولكنها اضطرت بدلاً من ذلك إلى البقاء في منزل مهجور للنوم.

لم تجد “ليونا” منزلاً آخر للإقامة، لذا اضطرت للبقاء في الطابق السفلي من المنزل المهجور. وذلك لأنها لم تجد مكانًا آخر تذهب إليه.

“ليونا” واجهت صعوبات كبيرة بسبب إصابتها الجسدية التي جعلتها غير قادرة على العمل. وتم إخلاؤها من منزلها بسبب عدم دفعها للإيجار. منذ ذلك الحين، حاولت بجدية البحث عن مكان للإقامة دون جدوى.

المشكلة الرئيسية التي واجهتها “ليونا” هي أنها لم تستوفِ شروط العديد من خيارات السكن المتاحة.

“ليونا” توضح: “إحدى الأسباب التي تجعل من الصعب علي العثور على مكان للإقامة هي أن الخيارات المتاحة لا تتناسب مع وضعي واحتياجاتي”.

“ليونا” عمرها 50 عامًا وتعاني من مشاكل في الحركة، بالإضافة إلى مرض MCAS الذي يجعلها تتفاعل بشكل شديد مع العطور والمواد الكيميائية.

تبحث “ليونا” عن مكان للإقامة يلبي احتياجاتها الخاصة، ولكنها تواجه صعوبة في العثور على مكان مناسب.

تشرح “ليونا”: “أمتلك 500 دولار شهريًا للإيجار، ولكن في هذه المدينة لا يمكنني أن أجد غرفة حتى بسعر 500 دولار”.

وفقًا لـ BC Housing، في مارس من هذا العام، كان هناك 4544 شخصًا يعانون من إعاقات مختلفة ويبحثون عن سكن.

تقول وزارة الإسكان أنها قد استثمرت في بناء أكثر من 17 ألف منزل، يمكن الوصول إليها بسهولة وتتنوع ميزاتها لتناسب مجموعة متنوعة من الاحتياجات.

ووفقًا لوزير الإسكان رافي خالون، تم بناء ما لا يقل عن 850 وحدة من هذه المنازل، أي حوالي خمسة في المائة من الإجمالي، بحيث يمكن الوصول إليها باستخدام الكراسي المتحركة.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.
زر الذهاب إلى الأعلى