الشبكة العصبية وسيلة الإحساس في الإسفنجيات

الشبكة العصبية ، وسيلة الشعور في الإسفنج ، هي عبارة صحيحة أو خاطئة ، لأن الكائنات الحية الإسفنجية لها حقائق مهمة تختلف عن الكائنات الحية الأخرى ، بسبب بنية أجسامها وطرقها الإنجابية ، وهي كذلك. تسبب الجسم الناعم في تنوع أنواعها وأنواعها ، لذلك سنتعلم الآن من خلال زيادة إلى العديد من مواقع الويب مزيدًا من التفاصيل حول ما إذا كانت الشبكة العصبية هي وسيلة الإحساس في الإسفنج.

الشبكة العصبية هي وسيلة الإحساس في الإسفنج

الشبكة العصبية هي شبكة تتفرع من الجهاز العصبي للكائنات الحية ، ولها مراكز أساسية مثل النخاع الشوكي والدماغ ، والتي تصل من خلالها إلى باقي أعضاء الجسم بمساعدة العضلات ، بحيث يؤدي الكائن الحي. النشاط المطلوب من خلال الأوعية العصبية في خلايا الجسم ، ومن هناك ينتقل إلى التشعبات لتصل إلى العضو أو الغدة ، ومن هناك يستجيب لها العضو ويتحرك.

لكن علم التصنيف أثبت أن الكائنات الإسفنجية لا تمتلك شبكة عصبية ، وقد استند إلى بعض الأساسيات والمعايير التي تجعلنا نتعلم المزيد عن خصائص هذه الكائنات ، حيث تقوم بتصفية الماء عن طريق التغذية من الكائنات الحية الدقيقة والعوالق التي هي في الماء ، ثم ضخ الماء بعد تنقيته.

يلعب هذا الإجراء البيولوجي التلقائي دورًا مهمًا في القضاء على الملوثات الموجودة باستمرار في الماء ، لذا فإن الشبكة العصبية بأكملها ووسائل الشعور في الإسفنج غير صحيحة ، لأن الكائنات الإسفنجية تتكون من مسام تنتج فقط بدون وجود من الأنسجة والأعضاء ، مما يجعلها من أبسط الكائنات الحية التي تنتمي إلى اللافقاريات دون وجود الجهاز العصبي.

مقالات ذات صلة

هيكل الجسم من الكائنات الحية الإسفنجية

الإسفنج عبارة عن كائنات بسيطة متعددة الخلايا تنتمي إلى عائلة Poruscea ، ويوجد أكثر من 5000 نوع ، تعيش معظم هذه الأنواع في البحر ، لذلك ستلاحظ وجودها في الجزر ومناطق المد ؛ لأن الأمواج تخرجهم من خفة وزنهم ، وهناك أنواع من الإسفنج التي تعيش في أعماق البحر تصل إلى 8500 متر.

تعيش أنواع قليلة من الإسفنج في المياه العذبة ، وبعض أنواعها القليلة ، عندما تصل إلى سن الرشد ، تمتلك عضلات بسيطة وشعيرات دموية صغيرة من أجهزتها العصبية ، وهو ما يتسبب في تعرض الإنسان للعض إذا لامست. الجلد ، وهذا يتسبب في أن يكون للإسفنج تركيبة جسم مختلفة ، والتي تتمثل في:

  • الطبقة الخارجية: تتكون هذه الطبقة من خلايا مسطحة مثل البشرة ، ويختلف حجم مسامها من نوع إسفنجي إلى آخر.
  • الطبقة الوسطى: وهي الطبقة الواقعة بين الطبقة الخارجية والداخلية ، وهي طبقة هلامية تحتوي على خلايا الأمبوي التي تساعد على امتصاص الماء بعد تنقيتها من الالتهابات والفطريات.
  • الطبقة الداخلية: هذه الطبقة هي عنصر التحكم الرئيسي في الإسفنج ، حيث تتكون من خلايا سوطية وخلايا طوق.

العائلات والمجموعات غارقة

يجب أن تفهم أن الشبكة العصبية هي وسيلة الإحساس في الإسفنج في بيان خاطئ ، لأن هذه الكائنات لا تحتوي على أي نواقل عصبية مثل تلك الموجودة في الكائنات الحية الأخرى ، وتقسيمها إلى ثلاث فصائل تسبب في تقسيم الأنواع إلى عدة مجموعات وسنشرح لك الخصائص التالية لكل مجموعة:

  • الإسفنج الزجاجي: يجب الحرص على عدم لمس هذه الأنواع من الإسفنج. لأنها تحتوي على مسامير يمكن أن تتسبب في فقد كمية كبيرة من الدم ، وستلاحظ أن شكلها عبارة عن هيكل غير منتظم به أشواك هشة ولامعة مصنوعة من السيليكا ، وهي تشبه الزجاج المكسور.
  • الإسفنج الشائع: يعتبر هذا النوع من أكثر أنواع الإسفنج شيوعًا لقربه من الأرض وسطح البحر ، حيث يأخذ نسبة تشتت 90٪ ، وستلاحظ أن ألوانه مبهجة وجميلة وسريعة. . يرجع النمو إلى تكوين العديد من الفطريات على سطح البحر.
  • الإسفنج الجيري: من المعروف أن هذا النوع أصغر حجمًا من المجموعات السابقة ، ويأخذ شكلًا دائريًا صغيرًا تخرج منه المسامير ، وعندما تم تحليل هذا النوع وجد أن مساميرها مصنوعة من كربونات الكالسيوم.

طرق تكاثر الكائنات الإسفنجية

يتكاثر الإسفنج بطريقتين ، الطريقة الجنسية والطريقة اللاجنسية ، حيث أن كل طريقة تحدث بعدة مراحل ، ويجب مراعاة أن الشبكة العصبية ، وسيلة الإحساس في الإسفنج ، شيء خاطئ لأنه لا توجد نواقل عصبية في تلك الكائنات الحية.

سوف نلاحظ أن كائنات التفريخ الجديدة مطابقة لمواصفات الأم ويتم ذلك من خلال ما يلي:

التكاثر الجنسي

يحدث التكاثر الجنسي في الكائنات الإسفنجية عن طريق وجود تكوين بيض ناضج من جسم الأنثى يبقى بداخلها ، وعند تغذيتها بالسوائل الموجودة تجاهها ، قد يتواجد حيوان منوي ذكر ، ثم تمتص الأنثى للوصول. البيضة

في حالة الإخصاب ، تتشكل البيضة الملقحة داخل الأم وتستمر في النمو حتى تقوم بنفس العملية مرة أخرى ، ومن الممكن أنه أثناء نمو البيضة الملقحة ، يحدث الإخصاب مرة أخرى بنفس الحيوانات المنوية أو مع الحيوانات المنوية المختلفة.

التكاثر اللاجنسي

يحدث هذا النوع من التكاثر عن طريق البراعم ، ويحدث من خلال وجود خلايا في الجسم الإسفنجي قادرة على النمو من تلقاء نفسها ، وهذا يحدث في بعض الأنواع بشكل مستمر ، لذلك في بعض فترات السنة تنمو وتزود الجسم بالإسفنج. مع جزء آخر يستمر في تشكيل نفسه.

سنلاحظ في هذه الأنواع أنها عندما تفقد أحد أجزائها ، فإنها تنمو مرة أخرى بسرعة.

الأنواع الرئيسية للإسفنج

هناك العديد من أنواع الإسفنج التي تتميز بألوان وأحجام مختلفة ، وعدم وجود شبكة عصبية ووسائل الشعور في الإسفنج يجعلها تؤدي وظائف عديدة بدون ناقل عصبي ، لأنها كائنات بسيطة للغاية في تكوينها ، من بين أشياء أخرى. أشهر الأنواع التي تحتوي على الإسفنج هي:

  • Syconoyd: يتميز هذا النوع بشكله غير المنتظم مما يجعله أكثر تعقيدًا.
  • Asconoid: يتميز هذا النوع من الجسم بتماثله الشعاعي ، مما يجعله بسيطًا في التكوين.
  • Leuconoid: أحد الأنواع ذات الجسم الكبير والمعقد ، وجاذبية شكله غير المنتظم تجعله يجذب الانتباه ، وهذا النوع ليس له تناظر إشعاعي.

حقائق مهمة عن الإسفنج

الإسفنج بسيط ولكنه يحتوي على العديد من الحقائق التي يجب أن ندركها حتى نؤمن بعظمة الخالق ، حيث أن الشبكة العصبية ، وسيلة الإحساس في الإسفنج ، خاطئة لأنها لا تحتوي على أوردة عصبية ، وهذا واجب. لوجود بعض الحقائق التي يجب أن نتعرف عليها ، مثل:

  • لا يقوم الإسفنج بعمليات حيوية مثل تلك الموجودة في الكائنات الحية الأخرى ، لأنه لا يهضم أو يدور الدم.
  • يقول بعض العلماء أن جميع الكائنات الحية كانت في البداية كائنات إسفنجية ، لأن الإسفنج بدائي في تكوينه ، لذلك ليس لديهم عظام أو دعائم لأنها لينة تمامًا.
  • تعتبر المسام الموجودة في الإسفنج من الأجزاء الأساسية منها ، ستلاحظ وجود ثقوب بأحجام مختلفة على أجسامهم وبعضها يقوم بتكوين حجرات للسماح بمرور الماء من خلالها ، ويؤكل الفطر. وامتصاصه من جسده مرة أخرى من خلال المسام.
  • إذا خرجت الكائنات المنقوعة من الماء وبقيت في التربة لفترة طويلة ، فإنها تموت على الفور وتجف من الماء حتى تصلب.
  • يتسم الإسفنج بشكله غير المنتظم ، حيث يكون بعضها رقيقًا أو عريضًا أو مخروطي الشكل أو أنبوبيًا أو حادًا مثل رأس الدبوس.
  • من الممكن أن يتحرك الإسفنج ، لكن يتم ذلك بطريقة بسيطة لأنه لا توجد عضلات في جسمه ، وقد لوحظ أنه إذا تحرك فإنه لا يتجاوز المليمترات.
  • يستخدم العلماء أنواعًا معينة من الكائنات الإسفنجية في إنتاج الأدوية التي تعمل كمضادات حيوية ، نظرًا لقدرتها على مقاومة البكتيريا.
  • من المهم بالنسبة للإسفنج أن تحميها الأسماك الصغيرة والقشريات وأن تتخذها كمنزل لها حتى لا تتضرر وتؤكل من قبل الأسماك الكبيرة ، وهذا ساعد بشكل كبير على التوازن البيئي.
  • هناك أنواع من الإسفنج يمكنها أن تعيش فوق الكائنات البحرية وتستمر في النمو ، ومن أشهر الكائنات التي تنمو عليها السلطعون ، مما يؤدي إلى موتها إذا لم تستطع التخلص منها.

تسببت الحقائق التي تميزت بها الكائنات الإسفنجية في عدم صحة نظام الشبكة العصبية ووسائل الإحساس في الإسفنج ، وذلك لأن مكونات الجسم لا تحتوي على أي ناقلات عصبية.

ابراهيم محمود

أنا كاتب محتوى إلكتروني ومحرر للمقالات الإخبارية، متخصص في قضايا الشأن الخليجي ودولة الامارات والمملكة العربية السعودية. حازت مهاراتي على درجة الليسانس في التحرير الادبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى