رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي ونائب رئيس جمهورية غينيا الاستوائية يقودان جلسة محادثات موسّعة لمناقشة الملفات ذات الاهتمام المشترك

اليوم د. عقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وتيدورو أوبيانج نائب رئيس جمهورية غينيا الاستوائية، بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية، جلسة نقاش موسعة تم خلالها بحث سبل تحسين التعاون في مجموعة من الملفات ذات الاهتمام المشترك.

ومن الجانب المصري د. خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، محمود توفيق وزير الداخلية، د. عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، وأحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسة المالية، والسفير / حمدي سند لوزة نائب وزير الخارجية الشئون الإفريقية، والمسؤولون بالجهات المسؤولة.

ومن جانب غينيا الاستوائية، حضر المباحثات سيميون أويونو وزير الخارجية والعلاقات الدولية والمغتربين، ونيكولاس أوباما وزير الدولة للأمن القومي، وميتوها أوندو وزير الصحة والرعاية الاجتماعية، وخوسيه خوان ميكينا وزير الخارجية. الزراعة والإنتاج الحيواني والتنمية الريفية وعدد من المسؤولين بوزارة الدفاع والمالية بجمهورية غينيا الاستوائية.

وفي بداية المحادثات هنأه رئيس الوزراء تيدورو أوبيانغ على إعادة تعيينه نائبا لرئيس جمهورية غينيا الاستوائية.

دكتور. وأعرب مصطفى مدبولي عن تقديره لإعلان غينيا الاستوائية التبرع بمبلغ 500 ألف يورو لشعب قطاع غزة عبر الهلال الأحمر المصري. لتخفيف عبء الأزمة الإنسانية الكبيرة التي يعاني منها سكان قطاع غزة.

دكتور. وأكد الدكتور مصطفى مدبولي، استعداد الدولة المصرية لدعم مجالات التعاون الاقتصادي والأمني مع جمهورية غينيا الاستوائية من خلال إيفاد خبراء مصريين إلى مالابو لدعم تطوير منظومة الأمن الداخلي.

وأعرب رئيس الوزراء عن رغبته في تحسين التعاون التجاري والاستثماري بين مصر وغينيا الاستوائية، واستعداده لدعم توقيع اتفاقيات تجارية لتوريد المنتجات الغذائية المختلفة، مما سيساعد على زيادة معدلات التبادل التجاري بين البلدين خلال العام الجاري. رفع إلى المستوى التالي.

دكتور. كما أعرب مصطفى مدبولي عن رغبته في قيام حكومة غينيا الاستوائية بإعطاء المزيد من مشروعات البنية التحتية، خاصة مشروعات محطات المياه ومحطات الصرف الصحي والطرق لشركة المقاولون العرب بمالابو، من خلال توفير التسهيلات اللازمة لعمل الشركات المصرية الخاصة. وأكد غينيا الاستوائية وأن مصر في هذا السياق دعمت استكمال مشروع مصفاة النفط في العاصمة مالابو، والذي يتم إنشاؤه بالتعاون بين حكومة غينيا الاستوائية وشركة “بتروجت” و”المقاولين العرب”.

وأكد رئيس الوزراء استعداد الحكومة المصرية للتعاون مع غينيا الاستوائية في تنفيذ مقترح إنشاء أكاديمية دبلوماسية في مالابو بدعم من الخبرات الدبلوماسية المصرية وتشغيل خط طيران بين القاهرة ومالابو، فضلاً عن استعداد الحكومة لدراسة التأجير. وإدارة الأراضي في غينيا الاستوائية من قبل الشركات المصرية لزراعة المحاصيل ذات الأولوية. بالإضافة إلى تعاون الجانب المصري في تطوير قطاع السياحة في غينيا الاستوائية.

دكتور. ورحب الدكتور مصطفى مدبولي بالتعاون المشترك لإنشاء مصنع للأدوية في غينيا الاستوائية لتلبية احتياجات السوق المحلية والتصدير للدول المجاورة. كما أعرب عن استعداد الحكومة لإبرام اتفاقيات تجارية طبية مع غينيا الاستوائية. والتعاون في مجال الرعاية الصحية من خلال توفير الرعاية الطبية بأسعار مناسبة للمستشفيات الحكومية في الدولة الإفريقية الشقيقة.

وأعرب رئيس الوزراء عن استعداد مصر لاستقبال كل مواطن من مواطني غينيا الاستوائية لتلقي العلاج في المستشفيات المصرية بأسعار تنافسية مقارنة بالمستشفيات العالمية.

دكتور. وأشاد مصطفى مدبولي بالمشروع الذي تبنته غينيا الاستوائية لإنشاء عاصمة إدارية جديدة، معربا عن استعداد الحكومة المصرية لمشاركة الخبرات اللازمة في هذا المشروع، وأن الشركات المصرية على استعداد تام لتحقيق هذا الحلم لشعب غينيا الاستوائية الشقيق تحقيق غينيا الاستوائية.

من جانبه، وجه تيدورو أوبيانج، نائب رئيس جمهورية غينيا الاستوائية، الشكر لرئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له على حفاوة الاستقبال، وأكد على عمق العلاقات الوثيقة بين القاهرة ومالابو، وقال: “مصر بلد شقيق”. ونموذج مركزي للتضامن والتعاون الأفريقي.

وفي هذا السياق، أعرب أوبيانج عن تقديره الكبير للدور الهام والحاسم الذي تلعبه مصر في دعم الاتحاد الأفريقي. بطريقة تساعد على إحلال السلام والرخاء في القارة الأفريقية.

كما وجه الشكر للدولة المصرية على جهودها في حفظ الأمن وإرادتها لإحلال السلام في القارة الأفريقية ومنطقة الشرق الأوسط. وجدد أوبيانغ معارضة بلاده لما يحدث للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ولقصف وقتل المدنيين العزل في قطاع غزة. وأكد أن غينيا الاستوائية تدين بشدة هذه الممارسات، ودعا كافة دول العالم إلى مواصلة دعمها للشعب الفلسطيني وحقه في دولة مستقلة.

وأشاد نائب رئيس جمهورية غينيا الاستوائية بالإنجازات المهمة التي شهدها في العاصمة الإدارية الجديدة خلال فترة قصيرة، مؤكدا أن هذا النجاح “يمنحنا المزيد من الطاقة والأمل والإرادة للاقتداء بهذه التجربة و لديها نماذج مماثلة.”

وفي هذا الصدد، دعا أوبيانج إلى تعاون الحكومة المصرية في إنشاء مكتب مشترك لمساعدة بلاده في إعداد التصاميم اللازمة والاستشارات الفنية لإنشاء مشروع العاصمة الإدارية الجديدة في غينيا الاستوائية، قائلا: “نريد بناء مشروعنا الجديد عاصمة تشبه العاصمة الإدارية لمصر ونتطلع إلى دعم مصر. وفي هذا السياق، نتطلع أيضًا إلى افتتاح مقر جديد للسفارة هنا في العاصمة الإدارية الجديدة.

ووجه الشكر للجهود غير المسبوقة التي تبذلها الشركات المصرية في غينيا الاستوائية وعلى رأسها شركة المقاولون العرب التي تنفذ عددا من مشروعات البنية التحتية في البلاد، ودعا الشركات المصرية إلى الاستثمار في غينيا الاستوائية وإقامة شراكات مع نظيراتها في بلاده.

كما دعا إلى دعم مصر في مجال تصنيع الأدوية نظرا لخبرة مصر الرائدة في هذا المجال. كما دعا إلى الاستفادة من التجربة المصرية في القضاء على الأمراض والأوبئة مثل تجربة القضاء على التهاب الكبد الوبائي سي.

وأشاد أوبيانغ بمذكرات التفاهم والاتفاقيات الموقعة بين الجانبين اليوم، بما في ذلك التوقيع على اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرة لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة والمهمة، فضلاً عن التوقيع على مذكرة تفاهم لتوسيع علاقات التعاون الأكاديمي. بين مصر وجمهورية غينيا الاستوائية، خاصة في مجال تدريب وإعداد الدبلوماسيين، فضلاً عن توقيع مذكرة تفاهم في مجال التعاون الأمني والتبادل الفني المنتظم بين وزارة الداخلية المصرية وجمهورية غينيا الاستوائية. وزارة الأمن الوطني في غينيا الاستوائية.

كما أعرب عن رغبته في دعم مصر في تطوير قطاع السياحة في غينيا الاستوائية، حيث تتمتع مصر بخبرة كبيرة في هذا المجال. كما دعا الجامعات المصرية إلى تقديم المزيد من المنح الدراسية في مختلف التخصصات لطلاب جمهورية غينيا الاستوائية.

ووجه أوبيانج دعوة رسمية إلى د. مصطفى مدبولي في زيارة لغينيا الاستوائية. ورحب رئيس الوزراء بهذه الدعوة، وأكد عزمه على إجراء هذه الزيارة بما يسهم في تعزيز وتوسيع أفق العلاقات الثنائية بين البلدين.

وخلال اللقاء تحدث د. وأعلن خالد عبد الغفار أنه اجتمع مع وزير الصحة في غينيا الاستوائية وتم خلال هذا اللقاء الاتفاق على إرسال قوافل علاجية من مصر إلى غينيا الاستوائية في العديد من التخصصات، كما تم الاتفاق على تقديم علاجات متخصصة السفر إلى غينيا الاستوائية بشكل دوري لتقديم خدمات العلاج أو التدريب وبناء القدرات، مضيفًا أنه تم الاتفاق أيضًا على استقبال وفود من الأطباء من غينيا الاستوائية حتى يتمكنوا من الحصول على أحدث برامج التدريب بالمنشآت الصحية المصرية.

وعن التعاون مع غينيا الاستوائية في مجال الأدوية، أشار عبد الغفار إلى أن وزارة الصحة مستعدة لاستلام قائمة الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة وتسليمها إلى غينيا الاستوائية خلال فترة زمنية قصيرة.

بدوره، قال وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، إنه رافق أمس نائب رئيس جمهورية غينيا الاستوائية والوفد المرافق له في جولة بمدينة العلمين الجديدة، حيث أبدى أوبيانج رغبته في الاستفادة من المشروعات المصرية. وأضاف: “من جانبنا، أعربنا عن استعدادنا للتعاون مع غينيا الاستوائية في هذه المجالات”.

وفيما يتعلق بالمكتب الاستشاري الهندسي المشترك الذي طلب نائب رئيس جمهورية غينيا الاستوائية إنشاءه بالتعاون مع مصر، أكد الجزار استعداد وزارة الإسكان وشركات المقاولات والخبراء الاستشاريين للمساهمة في إنشاءه. تقديم كافة أشكال الدعم الممكنة لهذا المشروع.

من ناحية أخرى، قال وزير الزراعة واستصلاح الأراضي إنه جرت خلال لقائه مع نظيره من غينيا الاستوائية، مباحثات مهمة لتحسين التعاون في مجالات الزراعة وتربية الماشية وإنتاج الدواجن، ومهارات كوادر غينيا الاستوائية في مراكز البحوث الزراعية في البلاد. مصر أو إرسال بعثات تدريبية مصرية إلى مالابو.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة تعقد افتراضيا لتحديد أولويات ملفات التعاون المشترك في المرحلة المقبلة.

وفي نهاية اللقاء، أكد رئيس مجلس الوزراء دعمه الكامل لمختلف المشروعات التي ترغب غينيا الاستوائية في تنفيذها مع مصر، سواء في مجال الرعاية الصحية أو الطب أو إنشاء مكتب استشاري هندسي مشترك، مؤكدا ترحيبه بالجهود المشتركة التي تبذلها غينيا الاستوائية. ورغب مالابو في توجيه رسالة جديدة لإنشاء عاصمة إدارية، وأعرب عن أنه سيناقش هذا الأمر مع الجهات المعنية في أقرب وقت ممكن.

المصدر: رئاسة مجلس الوزراء

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.
زر الذهاب إلى الأعلى