بيان قطري حول عملية رفح المرتقبة وممارسات التهجير القسري للمدنيين

وجددت المندوبة الدائمة لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، علياء أحمد بن سيف آل ثاني، دعم بلادها لحصول فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، وناشدت الدول الأعضاء دعم هذا الطلب المشروع والمستحق.

وأضافت: “إن عقد هذا الاجتماع يسلط الضوء مرة أخرى على عجز مجلس الأمن عن القيام بمسؤولياته ودوره في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين، خاصة في مواجهة أسوأ كارثة إنسانية شهدها العالم في القرن الحادي والعشرين”. قرن ناجم عن حرب الاحتلال الإسرائيلي المستمرة ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.

وأشارت إلى أن بلادها تدين وترفض بشدة استخدام الغذاء كسلاح ضد المدنيين، وتدعو إلى “ضرورة وصول المساعدات الإنسانية إلى كافة مناطق قطاع غزة دون عوائق، وفقا للقانون الإنساني الدولي”.

كما أدان المندوب القطري بشدة التهديدات الإسرائيلية المستمرة المتعلقة بشن عملية عسكرية ضد مدينة رفح، ودعا مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته في الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي، كما أدان بشدة إجراءات وممارسات الاحتلال الإسرائيلي. الترحيل القسري ضد السكان المدنيين من قبل سلطة الاحتلال، ويحذر من آثاره الإنسانية والأمنية على المنطقة.

ولفتت إلى أنه “على الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ أوامر محكمة العدل الدولية لمنع ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية في غزة”.

وذكرت أن دولة قطر “تؤكد مواصلة جهودها لتسهيل عملية التفاوض الجارية للتوصل إلى اتفاق إطار يضمن وقف إطلاق النار في قطاع غزة بالشراكة مع جمهورية مصر والولايات المتحدة الأمريكية”.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى