مصر تحذر من استخدام إسرائيل سلاح “التجويع” والهجوم على رفح

أكد مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية، محمد مصطفى عرفي، رفض مصر القاطع لأية محاولات لطرد الشعب الفلسطيني من قطاع غزة.

كما رفضت مصر التصريحات الإسرائيلية بشأن غزو بري للمدينة سيؤدي إلى كارثة كبيرة.

وقال السفير عرفي خلال كلمته أمام الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، إن الموقف المصري ثابت ويرفض أي محاولة من جانب قوات الاحتلال لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية. ويؤكد أن هناك نية إسرائيلية خفية لاستخدام الجوع كسلاح في حربها ضد الشعب الفلسطيني. ومع ذلك، تواصل مصر دورها في تقديم المساعدة للشعب الفلسطيني لتخفيف وطأة هذا الحصار.

وأوضح أن عدد الشهداء في هذه الحرب بلغ نحو 32 ألف شخص، وهو ما يمثل تراجعا كبيرا في القانون الدولي، مذكرا بالمجازر البشعة في العصور الوسطى، وحذر من أي انتهاكات من قبل المستوطنين المحتلين في المسجد الأقصى.

وأكد مندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية موقف مصر الداعم والتضامني مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين في تقديم الخدمات الأساسية للفلسطينيين، مؤكدا أن مصر ستتمسك بموقفها غير المشروط حتى يستعيد الشعب الفلسطيني حقوقه المكتسبة. وأقاموا دولتهم المستقلة على حدود الرابع من يونيو وعاصمتها القدس.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى