“جندي مصري سد أنابيب النابلم بجسده”.. ضابط بالجيش المصري يستعيد ذكريات انتصار أكتوبر

وأوضح الغباري أن هذه الأنابيب صممت لتحويل مياه قناة السويس إلى نار تحرق كل القوى التي تمر عبرها.

ويقول الغباري إن الأيام والسنوات تمر ونحن نحتفل بانتصار حرب أكتوبر التي أعادت الكرامة والعزة للقوات المسلحة المصرية بعد هزيمة 1967، وبعد كل هذه السنوات: “ما زلت أتذكر كل الأحداث جيدًا “لقد جربنا” انتقل من الهزيمة إلى الاستنزاف إلى النصر في 6 أكتوبر 73. “عندما كنت أحد الضباط في غرفة عمليات القوات المسلحة”.

وتحدث الغباري لصحيفة الشروق المصرية عن عظمة الجندي المصري في المعركة وكيف أذهل العالم بشجاعته وقوته وذكائه. لقد كان روح الجنود المخلصين الذين سيذكرهم التاريخ إلى الأبد. لولاهم ما كنا لنحتفل الآن بهذا النصر العظيم.

وقال الغباري إن عناصر من قوات الصاعقة البحرية غطست في قناة السويس قبل أن تبدأ الموجات الـ12 من القوارب في العبور. ومن أجل ردم فتحات النابالم، قام العدو الإسرائيلي بوضع حوالي أربعة إلى ستة أنابيب نابالم عند كل نقطة من خط بارليف، تم ضخها إلى مياه القناة مباشرة بعد عبور قواتنا، حتى تتبخر المياه في النار المشتعلة. حولت كل القوى التي مرت من خلاله.

وأوضح أن قوات الصاعقة البحرية هرعت بالعلب لسد هذه الأنابيب وتفاجأت إحدى المجموعات بأن إحدى النقاط على خط بارليف بها 6 أنابيب بدلا من 5 وهو ما لم يكن في الحسبان حيث أن المجموعات المخصصة لها سد الأنابيب، يمكن سد خمسة أنابيب فقط. قامت المجموعة بسد الأنابيب الخمسة، أما السادس فقد قام أحد أفراد مشاة البحرية بسده بجسده ورفض العودة مع بقية المجموعة.

وأشار إلى أنه عندما بدأت قواتنا في عبور قناة السويس، تم إغلاق جميع الفتحات، بينما انفجرت هذه الفتحة وتحولت جسد هذا الشهيد العظيم إلى أشلاء، لكنه تمكن من منع النابالم من الاصطدام بالسطح المائي للقناة و وتمكنت قواتنا المشتعلة من عبور وتدمير خط بارليف.

وأضاف أن أسعد الأخبار التي تلقاها كانت عندما شنت قواتنا الجوية بقوامها 220 طائرة أول هجوم ضد الدفاعات الإسرائيلية في سيناء، وبعد ذلك في حوالي الساعة الثالثة بعد الظهر التقطت عناصر استطلاع الإذاعة المصرية هجومًا. إشارة مفتوحة من قائد القوات الجوية الإسرائيلية إلى جميع الطيارين الإسرائيليين، غير مشفرة. ولضمان قراءته سريعا، يأمر قواته بعدم الاقتراب من قناة السويس لمسافة 15 كيلومترا، وهو المدى المصري، وهذا يعني أنه سيتم تدمير أي طائرة إسرائيلية تقترب من هذه المسافة.

ويؤكد مستذكرا الذكريات: «في ذلك الوقت كنا متأكدين من أننا سننتصر، وأننا سنعبر القناة وندمر خط بارليف لأنه، خلافا للادعاءات، لن يتدخل سلاح الجو الإسرائيلي في المرحلة الانتقالية». “ذراع إسرائيل الطويلة”.

المصدر: الشروق

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى