السيسي يجتمع مع الحكومة.. والبنك المركزي يلغي اجتماعه

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي برئيس الوزراء مصطفى مدبولي وعدد من الوزراء ومحافظ البنك المركزي حسن عبد الله لبحث التنمية الاقتصادية.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في مصر أن السيسي اطلع خلال اللقاء على المؤشرات العامة للاقتصاد في ضوء الإجراءات الاستثمارية والتمويلية الأخيرة وحزم تنشيط القطاعات الاقتصادية والجاذبية الاستثمارية. البرامج التي تركزت عليها جهود الحكومة العام الماضي، وهو ما انعكس في تحسن النظرة المستقبلية لمعاهد التصنيف. لجنة الاتحاد الائتماني الدولي لمستقبل الاقتصاد المصري والتي ناقشت سبل تعزيز النمو الاقتصادي المستدام وزيادة أنشطة القطاع الخاص وزيادة التركيز على القطاع الصناعي ونقل التكنولوجيا الحديثة وزيادة الصادرات.

كما ناقش الاجتماع الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمكافحة التضخم وضمان استقرار أسعار السلع الأساسية. وعرضت جهود زيادة المعروض من المواد الأولية في الأسواق المحلية، سواء من خلال تخفيف إجراءات الإفراج عن البضائع في الموانئ في مواجهة التدفقات الأخيرة للعملات الأجنبية أو من خلال زيادة الإنتاج المحلي مع الحفاظ على الاحتياطي الاستراتيجي من السلع الأساسية. كما تابع السيد الرئيس تطورات تنفيذ الحزمة الاجتماعية الهادفة إلى تخفيض تكاليف معيشة المواطنين.

وأوضح أن السيسي وجه خلال اللقاء بتكثيف الجهود لتحقيق الاستدامة الاقتصادية من خلال خفض العجز الإجمالي في الموازنة، ونسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي، وزيادة المشروعات الإنتاجية خاصة تلك الموجهة للتصدير.

كما وجه بمواصلة وتعزيز الجهود لتخفيف الأعباء عن المواطنين، خاصة فيما يتعلق بالسيطرة على التضخم، مع التركيز في الموازنة العامة القادمة على مجالات التنمية البشرية، خاصة الصحة والتعليم، بما يضمن تقديم خدمات أفضل للمواطن المصري ويسهم في تحقيق التنمية المستدامة. تحقيق أهداف الدولة في التنمية الشاملة.

وفي تطور منفصل، أعلن البنك المركزي المصري، الأربعاء، أنه قرر إلغاء الاجتماع المقرر للجنة السياسة النقدية في 28 مارس/آذار “لأن الاجتماع الاستثنائي للجنة في 6 مارس/آذار كان كافيا”.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى