مصر والسعودية وقطر في قائمة أكبر مستوردي الأسلحة في العالم

أعلن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، أن مصر ضمن أكبر ثلاث دول شرق أوسطية ضمن أكبر عشر مستوردين في 2019-2023، بعد السعودية وقطر.

وقال المعهد في تقريره عن صادرات وواردات الأسلحة على مستوى العالم، إن المملكة العربية السعودية كانت ثاني أكبر مستورد للأسلحة في العالم خلال الفترة 2019-2023، حيث حصلت على 8.4 بالمئة من واردات الأسلحة العالمية خلال هذه الفترة.

وكانت مصر سابع أكبر مستورد للأسلحة في العالم خلال الفترة 2019-2023. وشملت الواردات أكثر من 20 طائرة مقاتلة وما مجموعه 10 سفن حربية كبيرة لتوسيع نفوذها العسكري.

وانخفضت واردات الأسلحة السعودية بنسبة 28% في 2019-2023، وإن كان ذلك من مستويات قياسية في 2014-2018، في حين تضاعفت واردات قطر من الأسلحة أربع مرات تقريبًا بين 2014-2018 و2019 (+396%). 2023، مما يجعلها ثالث أكبر مستورد للأسلحة في العالم في 2019-2023.

وأوضح المعهد أن غالبية واردات الأسلحة إلى دول الشرق الأوسط جاءت من الولايات المتحدة الأمريكية تليها فرنسا ثم روسيا وإيطاليا وألمانيا، حيث يستورد الشرق الأوسط كميات كبيرة من الأسلحة خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

أعلن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام أن واردات الأسلحة إلى الشرق الأوسط لا تزال مرتفعة على الرغم من الانخفاض العام في بعض البلدان، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الصراعات الإقليمية والتوترات على نطاق واسع. واليمن. واستوردت بعض دول منطقة الخليج كميات كبيرة من الأسلحة لاستخدامها ضد الحوثيين في اليمن ولمواجهة النفوذ الإيراني.

وانخفضت واردات الدول الأفريقية من الأسلحة الرئيسية بنسبة 52 بالمئة بين عامي 2014 و2018 وبين عامي 2019 و2023. ويرجع ذلك في المقام الأول إلى الانخفاض الكبير بين المستوردين من شمال أفريقيا: الجزائر (-77%) والمغرب (-46%).

قال معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام إن أكثر من نصف واردات الدول الأوروبية من الأسلحة تأتي من الولايات المتحدة الأمريكية. ومن ناحية أخرى فإن أوروبا مسؤولة عن نحو ثلث صادرات الأسلحة العالمية، بما في ذلك الكميات الضخمة المصدرة إلى خارج المنطقة، وهو ما يعكس القدرة الصناعية العسكرية القوية التي تتمتع بها أوروبا. هناك العديد من العوامل التي تؤثر على قرارات دول الناتو الأوروبية بشأن الواردات من الولايات المتحدة، بما في ذلك هدف الحفاظ على العلاقات عبر الأطلسي بالإضافة إلى القضايا الفنية والعسكرية والتكلفة.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى